نزول عيسى (إسلام): الفرق بين النسختين

تم إضافة 275 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
ط (استرجاع تعديلات محمد ومن (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة عبد المسيح)
وسم: استرجاع
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
 
{{إسلام}}
'''نزول [[عيسى بن مريم|النبي عيسى]]''' في [[إسلام|الإسلام]] ثابت بأدلة من [[القرآن|القران الكريم]] وا[[السنةحديث النبويةنبوي|لسنة النبوية]] وقد أجمع علماء [[العالم الإسلامي|الأمة الإسلامية]] بأن نزول النبي عيسى من [[علامات الساعة في الإسلام|علامات الساعة الكبرى]] ويجب على كل مسلم ومسلمة الإيمان بذلك فيعتقد المسلمين اعتقاداً لامِرية فيه بأن عيسى ابن مريم لم يُصلب ولم يقتل وأن رفعه الله اليه وسوف يعود آخر [[زمن|الزمان]]، والإيمان بنزول [[عيسى بن مريم|النبي عيسى]] من الإيمان باليوم الآخر الذي هو الركن الخامس من أركان الإيمان فقد ثبت أن النبي عيسى سوف ينزل في آخر الزمان فيقتل [[المسيح الدجال (توضيح)|المسيح الدجال]] ويكسر الصليب ويقتل الخنزير ولا يقبل من أهل الكتاب إلا الإسلام أو السيف ، وقد دلت على هذا مجموعة من النصوص الشرعية . قال الله تعالى :'''( وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ )''' الزخرف /61 . قال ابن كثير رحمه الله تعالى :
" وقوله: '''( وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ )''': تقدم تفسير [[ابن إسحاق]] : أن المراد من ذلك : ما بعث به النبي عيسى ، من إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص ، وغير ذلك من الأسقام ، وفي هذا نظر . وأبعد منه ما حكاه قتادة ، عن [[الحسن البصري]] وسعيد بن جبير: أن الضمير في ( وَإِنَّهُ ) عائد على القرآن ، بل الصحيح أنه عائد على النبي عيسى ، فإن السياق في ذكره ، ثم المراد بذلك نزوله قبل [[نهاية الزمان|يوم القيامة]] ، كما قال تبارك وتعالى: '''( وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ )''' أي : قبل موت [[النبي عيسى بن مريم|عيسى عليه الصلاة والسلام]] ، ثم '''( وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا )''' ، ويؤيد هذا المعنى القراءة الأخرى " وإنه لعَلَم للساعة " أي : أمارة ودليل على وقوع الساعة ، قال مجاهد : '''( وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ )''' أي : آية للساعة خروج عيسى ابن مريم عليه السلام قبل يوم القيامة . وهكذا روي عن أبي هريرة ، وابن عباس ، وأبي العالية ، وأبي مالك ، وعكرمة ، والحسن ، وقتادة ، والضحاك ، وغيرهم<ref name="fatwa.islamweb.net">[http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=32153 نزول عيسى عليه السلام حقيقة ثابتة - إسلام ويب - مركز الفتوى<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170712102844/http://fatwa.islamweb.net:80/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=32153 |date=12 يوليو 2017}}</ref><ref name="islamqa.info">[http://islamqa.info/ar/222036 الحكمة من نزول نبي الله عيسى عليه السلام آخر الزمان - islamqa.info<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160125183030/http://islamqa.info/ar/222036 |date=25 يناير 2016}}</ref><ref name="ReferenceA">[http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=118466 مكان نزول عيسى ابن مريم - إسلام ويب - مركز الفتوى<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170712124232/http://fatwa.islamweb.net:80/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=118466 |date=12 يوليو 2017}}</ref>.
«وقد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه أخبر بنزول عيسى عليه السلام قبل يوم القيامة إماما عادلا ، وحَكَما مقسطا» " انتهى من " تفسير ابن كثير" ( 7 / 236 )<ref name="ReferenceA"/>
 
 
=== الأدلة من السنة ===
* عن [[قائمة الصحابة|حذيفة بن أسيد]] رضي الله عنه قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر الساعة، فقال: ما تذكرون؟ قلنا: نذكر الساعة. قال: إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات: الدخان، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم، [[يأجوج ومأجوج|ويأجوج ومأجوج]]، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من قبل عدن -في اليمن - تطرد الناس إلى محشرهم.
* عن [[أبو هريرة|أبي هريرة]] رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عادلا فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها.
وفي رواية: <<والله لينزلن ابن مريم حكماً عادلاً، فليكسرن الصليب، وليقتلن الخنزير، وليضعن الجزية، ولتتركن القلاص فلا يسعى عليها، وولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد، وليدعون إلى المال فلا يقبله أحد>>.
 
==وقت نزوله في الاسلام==
فإن الراجح أن نزول [[النبي عيسى بن مريم|عيسى عليه الصلاة والسلام]] سيكون قبل خروج [[يأجوج ومأجوج]] وقبل طلوع الشمس من مغربها وبعد خروج المهدي [[الدجال (إسلام)|والدجال]]. وترتيب [[علامات الساعة في الإسلام|علامات الساعة الكبرى]] مما اختلف فيه أهل العلم لاختلاف الروايات في ذلك.<ref>[http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=272995 ترتيب علامات الساعة الكبرى - إسلام ويب - مركز الفتوى<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170712094004/http://fatwa.islamweb.net:80/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=272995 |date=12 يوليو 2017}}</ref>
 
==مكان نزوله في الاسلام==
 
==وصلات داخلية==
*[[إسلام|الإسلام]].
*[[يوم القيامة في الإسلام]]
*[[نهاية الزمان|يوم القيامة]].
*[[يهودية|اليهودية]]
*[[مسيحية|المسيحية]].
*[[القرآن|القران الكريم]]
{{علامات الساعة}}
{{شريط بوابات|الإسلام|الشام}}