افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 169 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
| تعداد = 11-12 مليون (تقدير)
| منطقة1 = {{إسبانيا}}:
* [[File:Flag of Andalucía.svg|20px]] [[منطقة الأندلس (منطقة)|الأندلس]]: 8,379,248 (2017)<ref name="lavanguardia.com">[https://www.lavanguardia.com/politica/20180424/442947840060/cataluna-roza-los-76-millones-de-habitantes-y-es-segunda-ccaa-que-mas-crece.html Cataluña roza los 7,6 millones de habitantes y es segunda CCAA que más crece], La Vanguardia, 24 April 2018 {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20180929200148/https://www.lavanguardia.com/politica/20180424/442947840060/cataluna-roza-los-76-millones-de-habitantes-y-es-segunda-ccaa-que-mas-crece.html |date=29 سبتمبر 2018}}</ref>
* [[File:Flag of Catalonia.svg|20px]] [[منطقة كتالونيا|كتالونيا]]: 754,174 (2006)<ref>{{مرجع ويب|المسارمسار=http://www.diariocordoba.com/noticias/noticia.asp?pkid%3D270253 |العنوانعنوان=Archived copy |تاريخ الوصول=2006-10-13 |وصلة مكسورة=no |مسار الأرشيفأرشيف=https://web.archive.org/web/20110721045821/http://www.diariocordoba.com/noticias/noticia.asp?pkid=270253 |تاريخ الأرشيفأرشيف=2011-07-21 |df= }} Source: Consejería de Gobernación, Junta de Andalucía (Andalusian Autonomous Government)</ref>
* [[File:Flag of the Community of Madrid.svg|20px]] [[منطقة مدريد|مدريد]]: 285,164 (2006)<ref name="Ibid">''Ibid''</ref>
* [[File:Bandera de la Comunidad Valenciana (2x3).svg|20px]] [[منطقة بلنسية|بلنسية]]: 218,440 (2006)<ref name="Ibid"/>
* [[File:Flag of the Basque Country.svg|20px]] [[منطقة إقليم الباسك|إقليم الباسك]]: 46,441 (1991)<ref>{{مرجع ويب|المسارمسار=http://www.juntadeandalucia.es/economiayhacienda/economia/estudios/bea/descarga/TOMO_24/BEA24_119.pdf |العنوانعنوان=Archived copy |تاريخ الوصول=2006-10-13 |وصلة مكسورة=no |مسار الأرشيفأرشيف=https://web.archive.org/web/20090327123041/http://www.juntadeandalucia.es/economiayhacienda/economia/estudios/bea/descarga/TOMO_24/BEA24_119.pdf |تاريخ الأرشيفأرشيف=2009-03-27 |df= }} Recaño Valverde, Joaquín (1998): "La emigración andaluza en España" in ''Boletín Económico de Andalucía'', issue 24</ref>
* [[File:Flag of the Balearic Islands.svg|20px]] [[جزر البليار|منطقة جزر البليار]]: 71,940 (1991)<ref name="Recaño Valverde, Joaquín: Ibid">Recaño Valverde, Joaquín: ''Ibid''</ref>
* [[File:Flag of the Region of Murcia.svg|20px]] [[منطقة مرسية|مرسية]]: 36,278 (1991)<ref name="Recaño Valverde, Joaquín: Ibid"/>
| منطقة2 = {{البرازيل}}: 923,775 (2006)<ref name="Consejería de Gobernación">Consejería de Gobernación</ref>
| منطقة7 = {{الأرجنتين}}: 15,253 (2006)<ref name="Consejería de Gobernación" /><br/>
بقية إسبانيا: 162,333 (1991)<ref name="Recaño Valverde, Joaquín: Ibid"/><br/>
بقية العالم: 50,000<ref>{{مرجع ويب|المسارمسار=http://andaluciajunta.es/CCVV_FDComu_CAE/0,19057,5263732_17010963,00.html?fpChannel%3D17010963 |العنوانعنوان=Archived copy |تاريخ الوصول=2006-10-13 |وصلة مكسورة=yes |مسار الأرشيفأرشيف=https://web.archive.org/web/20061007210407/http://andaluciajunta.es/CCVV_FDComu_CAE/0%2C19057%2C5263732_17010963%2C00.html?fpChannel=17010963 |تاريخ الأرشيفأرشيف=2006-10-07 |df= }} Dirección General de Andaluces en el Exterior, Junta de Andalucía</ref>
| لغات = [[لغةاللغة إسبانيةالإسبانية|لغة أسبانية]] ([[لهجة أندلسية]])
| ديانات = غالبية [[مسيحية]] [[كاثوليكية]] (79%)<ref name="ReferenceA">[http://www.lavanguardia.com/vangdata/20150402/54429637154/interactivo-creencias-y-practicas-religiosas-en-espana.html Interactivo: Creencias y prácticas religiosas en España] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20180810212138/https://www.lavanguardia.com/vangdata/20150402/54429637154/interactivo-creencias-y-practicas-religiosas-en-espana.html |date=10 أغسطس 2018}}</ref>
}}
'''الأندلسيون''' ([[لغةاللغة إسبانيةالإسبانية|بالإسبانيَّة]]: Andaluces) هم [[مجموعة إثنية|مجموعة إثيية]] [[إسبان|إسبانية]] تعيش في المنطقة الجنوبية في [[إسبانيا]] تقارب ما يسمى الآن الأندلس. تُعرف [[الأكاديمية الملكية الإسبانية]] [[أندلسية إسبانية|الأندلسية الإسبانية]] كلهجة متميزة. [[ثقافة أندلوسيا|الثقافة الأندلسية]] لها جذورها في الثقافات المختلفة التي يسكنها المنطقة على مر القرون الماضية. وقد ساهم التاريخ والجغرافيا إلى حد كبير في ثقافة العصر الحديث والهوية.
 
يحدد قانون [[الأندلس (منطقة)|أندلوسيا]] الخاص بالحكم الذاتي الأندلسيين باعتبارهم المواطنين الأسبان الذين يقيمون في أي من بلديات [[الأندلس (منطقة)|أندلوسيا]]، وكذلك أولئك الإسبان الذين يقيمون في الخارج وكان لهم آخر محل إقامة أو أصول في [[الأندلس (منطقة)|أندلوسيا]]، وكذلك أحفادهم.<ref>[https://es.wikisource.org/wiki/Estatuto_de_Autonom%C3%ADa_de_Andaluc%C3%ADa_2007:_03<nowiki> Wikisource])</nowiki> Article 5 of the 2007 Statute of Autonomy (full text in] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20180929155806/https://es.wikisource.org/wiki/Estatuto_de_Autonom%C3%ADa_de_Andaluc%C3%ADa_2007Estatuto_de_Autonomía_de_Andalucía_2007:_03 |date=29 سبتمبر 2018}}</ref> منذ إصلاح عام 2007، يحدد النظام الأساسي أيضاً المنطقة على أنها "مواطنة تاريخيَّة" لكن هذا البيان موجود في الديباجة وبالتالي ليس له قيمة قانونيَّة.
 
يمكن رجوع نشأة الثقافة الأندلسية الحديثة إلى المرحلة الأخيرة من [[سقوط الأندلس|حروب الإسترداد]] والقرنين الثالث عشر إلى السابع عشر، مما أدى إلى تبني مذهب [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية|الرومانية الكاثوليكية]] بشكل أكبر، وعلى نحو أكثر تحديداً التفاني [[مريم العذراء|لمريم العذراء]]، وإلى الديانات الأخرى التي كانت وجدت في المنطقة خلال السبعة أو الثمانية قرون السابقة (لا سيَّما [[إسلام|الإسلام]] [[أهل السنة والجماعة|السني]] و[[يهود سفارديون|اليهودية السفارديَّة]]). كما تزامن مع وصول [[غجر|شعب الروما]] أو الغجر في منتصف [[القرن 15|القرن الخامس عشر]]، والذين ساهموا أيضاً في ثقافة الأندلس الحديثة. إن الدرجة التي يعتبر فيها التاريخ الإسلامي الطويل في المنطقة مركزياً في التفرد الحديث للأندلس هو أمر مثير للجدل، وهو إلى حد كبير مسألة أيديولوجية، خاصةً بالنظر إلى [[الأندلس]]، والتي استقر فيها بشكل كبير كل من [[كاستيليون|القشتاليين]] والليونيين وغيرهم من القادمين من المناطق الوسطى والشمالية لإسبانيا.
 
استقطب [[بلاس إنفانتي]]، مبتكر [[قومية أندلسية|القومية والوطنية الأندلسية]]، بشكل كبير كل من التراث الإسلامي واللاتيني الكاثوليكي واليهودي كعناصر محددة للهوية الأندلسيَّة. ومع ذلك، تعمل الأشكال الكاثوليكية المحلية كأداة رئيسية للتماسك الثقافي الأندلسي والهوية الأندلسية.<ref>{{مرجع ويب|المسارمسار=http://www.iaph.es/web/canales/conoce-el-patrimonio/guia-digital/textos-e/Demarcacion_Andarax_Campo_de_Tabernas/boletin33/ReligiosidadAndaluza.html |العنوانعنوان=Archived copy |تاريخ الوصول=2016-04-13 |وصلة مكسورة=no |مسار الأرشيفأرشيف=https://web.archive.org/web/20161004224903/http://www.iaph.es/web/canales/conoce-el-patrimonio/guia-digital/textos-e/Demarcacion_Andarax_Campo_de_Tabernas/boletin33/ReligiosidadAndaluza.html |تاريخ الأرشيفأرشيف=2016-10-04 |df= }}</ref> حاليًا [[كاثوليكية|الكاثوليكية]] هي إلى حد بعيد، أكبر دين في [[الأندلس (منطقة)|منطقة الأندلس]]. في عام 2015 كانت نسبة الأندلسيين الذين يعرفون أنفسهم بأنهم رومان كاثوليك حوالي 79%.<ref name="ReferenceA" /> وتُعرف الأندلس أحيانًا بإسم "أرض مريم المقدسة".<ref>See [http://buscon.rae.es/draeI/SrvltConsulta?TIPO_BUS=3&LEMA=tierra ''la tierra de María Santísima'' in the dictionary of the [[الأكاديمية الملكية الإسبانية]].] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20171201043307/http://buscon.rae.es/draeI/SrvltConsulta?TIPO_BUS=3&LEMA=tierra |date=01 ديسمبر 2017}}</ref>
 
توجد فجوة ثقافية بين ما يُعرف بإسم "الأندلسية العاليا" (ما كان يُعرف بإسم [[مملكة غرناطة]]) والأندلسية السفلى ([[الوادي الكبير]] المكتظ بالسكان). وتوجد اختلافات كبيرة بين الثقافة واللهجات بين جميع المقاطعات الثمانية في [[الأندلس (منطقة)|أندلوسيا]]، ولكن الفرق الأوسع هو بين هاتين المنطقتين. يشكو بعض الأندلسيين من الأندلس العليا (ولا سيَّما في [[غرناطة]] و[[ألمرية]]) من أنه منذ بداية الديمقراطية والحكم الذاتي للأندلس في عام [[1981]]، تركزت السلطة السياسيَّة الأندلسيَّة بشكل كبير حول [[إشبيلية]]، ونتيجة لذلك، تم بناء الثقافة والهوية الأندلسيَّة حول هذه المنطقة، وتم تجاهل الثقافة والتقاليد الفريدة لأجزاء أخرى من الأندلس. وقد تم إجراء دعوات من أجل الاستقلال الذاتي لشرقي الأندلس منذ ظهور الديمقراطية، إلا أنها لم تجذب أبداً الدعم الكافي.<ref>{{مرجع ويب|المسارمسار=http://www.ideal.es/jaen/20081222/jaen/creada-plataforma-reivindica-segregacion-20081222.html |العنوانعنوان=Archived copy |تاريخ الوصول=2016-04-13 |وصلة مكسورة=no |مسار الأرشيفأرشيف=https://web.archive.org/web/20160422162509/http://www.ideal.es/jaen/20081222/jaen/creada-plataforma-reivindica-segregacion-20081222.html |تاريخ الأرشيفأرشيف=2016-04-22 |df= }}</ref> يُعد ال[[مسيحيون|مسيحيين]] ال[[إسبان]] في [[سبتة]] و[[مليلية]] جزء من '''الشعب الأندلسي'''، بسبب الخصائص الثقافية واللغوية المشابهة لتلك في [[أندلوسياالأندلس (منطقة)|الأندلس]].
 
يتمتع الأندلسيون بثقافة غنية تشمل مواكب [[أسبوع الآلام في إسبانيا|أسبوع الآلام]] وأسلوب موسيقى [[فلامنكو (موسيقى)|الفلامنكو]] والرقص و[[مطبخ أندلسي|المطبخ]].
 
== الموقع الجغرافي والسكان ==
يعيش أغلب الأندلسيون في ثمان مقاطعات جنوبي إسبانيا وهي: [[المرية (مقاطعة المرية)|الميريا]]، و[[قادس (مقاطعة)|قادس]]، و[[قرطبة (إسبانيا)|قرطبة]]، و[[غرناطة (مقاطعة)|غرناطة]]، و[[ولبة (مقاطعة)|ولبة]]، و[[خاينجيان (مقاطعة)|خاين]]، و[[ملقا (توضيح)|ملقا]] و[[إشبيلية (مقاطعة)|إشبيلية]]. وجميعهم يتبعون [[أندلوسياالأندلس (منطقة)|منطقة الأندلس]] ذات الحكم الذاتي. في 2017 سجل عدد سكان هذة المنطقة بحوالي 8.3 مليون نسمة.<ref name="lavanguardia.com" /><br/> ونسبة نمو عدد السكان فيها أقل من أي مكان آخر في إسباني.ا<ref>[http://www.juntadeandalucia.es/iea/dtbas/dtb06/dtb2006.pdf مؤسسة إحصاء الأندلس(2006): "الأندلس. الأرقام الأساسية 2006". المجلس الاقتصادي، مجلس الأندلس. صفحة 13] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20081003091335/http://www.juntadeandalucia.es/iea/dtbas/dtb06/dtb2006.pdf |date=03 أكتوبر 2008}}</ref> بين عامي [[1951]] وحتى [[1975]] هاجر 1.7 مليون أندلسي إلى أماكن أخرى في إسبانيا.<ref>Recaño فالفيردي، خوان: ''Ibid''</ref> مما يمثل 24% من عدد سكان الأندلس. معظمهم ذهبوا إلى [[كتالونيا]] (حوالي 989,256 نسمة) وهاجر حوالي 330,479 نسمة إلى [[مدريد]] والبقية إلى [[بلنسية|فالنسيا]] و[[بلاد الباسكالبشكنش|الباسك]].
 
وبسبب الأوضاع الاقتصادية، هاجر 700,000 أندلسي إلى الخارج وأكثريتهم من غرناطة، وكانت أعمارهم بين الـ15 و 44 سنة. والأكثرية توجهت إلى [[فرنسا]]، و[[ألمانيا الغربية]] و[[سويسرا]].<ref>[http://www.ahimsav.com/149-nov_archivos/page0006.htm El boom migratorio exterior] {{وصلة مكسورة|تاريخ= يونيو 2019 |bot=JarBot}}</ref>