نظام مؤسسي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 111 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
ط (بوت:إضافة قالب تصفح {{إدارة أعمال}}; تغييرات تجميلية)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
يمكن هيكلة منظمة او مؤسسة بطرق عديدة ومختلفة بحسب أهدافها. لذلك فإن هيكلة التنظيم يحدد اسلوب عملها ونتائجها.
 
يسمح الهيكل التنظيمي بتحديد المسؤوليات للوظائف المختلفة والعمليات المحددة لجهات مختلفة مثل [[فرع، إدارة|الفروع]] أو [[دائرة، إدارة|الدوائر]] أو [[مجموعة عمل|مجموعات العمل]] و[[موظفوظيفة|الافراد]].
 
للنظم المؤسسية تأثيران على العمل التنظيمي. أولا، لأنها توفر الأساس الذي يتحكم بإجراءات التشغيل القياسية والروتين. ثانيا، فإنها تحدد أي من الأفراد يتحمل مسؤولية صنع القرار في كل إجراء. وبالتالي فإن وجهات نظرهم تحدد إجراءات المنظمة.<ref name="ReferenceA"/>
 
===هيكل بيروقراطي===
استعمل ويبر القياس لشرح الهيكلية أو النظم [[بيرقراطيةبيروقراطية|البيروقراطية]] إذ قال: "إن مقارنة ألية البيروقراطية المكتملة بالنسبة للأنواع الأخرى من النظم هي مثل مقارنة نظم الإنتاج الألي بالنسبة لنظم الأنتاج اليدوي من حيث: الدقة والسرعة والغموض، والتبعية الصارمة، والحد من الاحتكاك والمواد والتكاليف ااالشخصية. فإن فعالية هذه العوامل ترتفع إلى درجة أمثل مع النظم البيروقراطية البحتة.<ref>ماكس ويبر (1948). مقالات في علم الاجتماع، ترجمة، تحرير وبتقديم من سمو كيرث وس. ميلز. . لندن: روتلدج وبول كيغان
</ref> وتعتمد البروقراطية على درجة عالية من القياس الموحد. وهي تلائم المنظمات الكبيرة والمعقدة التي تعتمد الهيكل العالي. وشخص بورنز وستاكر الفرق بين البيروقراطية و اللابيروقراطية كالفرق بين الهياكل الألية والهياكل العضوية <ref>، ت. وج. ستوكر. (1961) إدارة الابتكار. لندن: تافيستوك</ref>.
 
 
===دورة المؤسسة: التحول إلى النظام الأفقي===
[[منظمةتنظيم مسطحةمسطح|الهيكلية المسطحة]] هي نظام شائع في الشركات الصغيرة مثل الشركات الفردية أو الشركات التي انبثقت من أبحاث جامعية. تبدأ الشركة صغيرة ثم تنمو لتصبح أكثر تعقيدا وهرمية، الأمر الذي يؤدي إلى بنية موسعة، مع الكثير من المستويات والإدارات.
 
في كثير من الأحيان،تصبح بيروقراطية وهو النظام الذي كان شائعا فيما مضى. لا يزالمعتمدا في جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابقة، والصين، ومعظم المنظمات الحكومية في جميع أنحاء العالم. كانت مجموعة شركات شل تمثل النموذج البروقراطي: قمة ضخمة وهرمية. ادارتها على مستويات متعددة من القيادة وتتعدد بتكرار شركات الخدمات نفها كل في منطقة مختلفة. كل هذا جعل شركة شل تخشى ولا تتفاعل مع تغيرات السوق، <ref>غرانت، ر. (2008). تاريخ مجموعة شل الملكية الهولندية. متوفر في: httphttps://web.archive.org/web/20110124102500/http://www.blackwellpublishing.com/grant/docs/07Shell.pdf (تمت الزيارة في 20/10/08)</ref> مما حد من قدرتها على النمو والتطور. وكان هذا الفشل السبب الرئيسي لإعادة هيكلة الشركة لتصبح نظام مصفوفي.
 
[[ستاربكس]] هي واحدة من المنظمات الكبيرة العديدة التي نجحت في تطوير بنية مصفوفة لدعم استراتيجيتها. يجمع تصميها بين الأقسام العملية والمنتجات و يتبع كل موظفين إلى اثنين من رؤساء.<ref>(ستاربكس دوت كوم (2008) ستاربكس الدولية متاح في: http://www.starbucks.com/aboutus/international.asp (تمت الزيارة في 20/10/08))</ref> ومعتمدين على خلق روح فريق، تخول الشركة العاملين فيها على اتخاذ القرارات الخاصة بهم كما تدربهم على تطوير المهارات المادية وغير المادية على حد سواء. وهذا ما يجعل ستاربكس واحدة من أفضلالشركات في خدمة العملاء.{{وثق|تاريخ=يوليو 2019}}
 
يشمل بعض الخبراء أيضا تصميم الشركات المتعدد الجنسيات، <ref>روبنز، وس. ف.، دجدج، ت. (2007). السلوك التنظيمي. 12TH الطبعة. بيرسون إيدجوكايشن إنك، ص. 551-557</ref> الشائعة في الشركات العالمية، مثل شركة [[بروكتر وغامبل]] و[[تويوتا]] و[[يونيليفر|ينيليفر]]. ويمكن رؤية هذا الهيكل كشكل من أشكال معقدة للمصفوفة، كما يحافظ على التنسيق بين المنتجات والوظائف والمناطق الجغرافية.
 
بشكل عام، وعلى مدى العقد الماضي، أصبح من الواضح بشكل متزايد أنه من خلال قوى المنافسة والعولمة والعملاء الأكثر تطلبا، أصبح هيكل العديد من الشركات أكثر انبساطا، وأقل هرمية، وأكثر ميوعة وحتى افتراضية.<ref>جراتون، ل. (2004). المؤسسة الديمقراطية، فاينانشال تايمز برنتيس هول، ص الثاني عشر إلى الرابع عشر.
 
===هيكلية فريق العمل===
فكرة هيكلية [[فريق (رتبة عسكرية)|الفريق]] هي من أحدث أنواع النظم المؤسسية التي تطورت في القرن العشرين. وهي مبداء تشكيل مجموعة عمل تعتمد على تكامل مهارات وخبرات الأعضاء المختلفة ليتكافلوا معا لتحقيق أبعاد جديدة.<ref>(ثاريجا P(2007). A Total Quality Organisation تنظيم الجودة الشاملة من خلال الموظفين. متوفر على موقع: http://www.foundry-planet.com</ref>. في حالة الأعمال التجارية الصغيرة قد تكون هيكلية الفريق هي نظم المؤسسة بالكامل. يمكن للفرق أن تؤلف على المستويين الأفقي والرأسي.<ref>ثاريجا ب (2008), "تنظيم الجودة الشاملة من خلال الموظفين,(قسم 16), كل شخص قادر",فوندري, Vol. XX, No. 4, يوليو\اغسطس 2008</ref>. على سبيل المثال في حالة متاجر شركة مخازن "[[هول فودز ماركت]]"، أكبر متجر للأطعمة الطبيعية في [[الولايات المتحدة]]، فإن كل متجر من هو مركز ربحي مستقل يتألف من فريق عمل مؤلف من 10 أعضاء يدار ذاتيا من الأعضاء أنفسهم. في حين يؤلف قادة الفرق في المتاجر والمناطق فريقا أيضا. وكذلك، يمكن للمنظمات البيروقراطية الكبيرة الاستفادة من مرونة تنظيم فرق. فشركات [[زيروكس]]، و[[موتورولا]] و[[دايملر|دايملر كرايسلر]] جميعها من بين الشركات الكبيرة التي تعتمد بنشاط نظم الفرق لتنفيذ المهام.
 
===الهيكلية الشبكية ===
الشبكة هي أيضا من البنى الحديثة للنظم المؤسسي. وهي هيكلية تبعد الشركات الضخمة عن التعرض لخطر بطء العمل وازدياد الاعمال الخرقاء حين القيام بالاعمال الاستباقية.<ref>غاميسون، إ. (2002). مجموع التسويق التحكم. بتروورث هاينمان،، ص. 266.</ref> وفكرة هيكلية الشبكة هي تعهيد أي وظيفة يمكن القيام بها على نحو أفضل أو أكثر بثمن بخس لجهة خارجية. في جوهرها، يقضي مديري نظم الشبكة معظم وقتهم في تنسيق ومراقبة العلاقات الخارجية وعادة باستخدام الوسائل الإلكترونية. مثلا، تقوم شركة [[إتش أند أم|إتش و إم]] بالاستعانة بشبكة خارجية مؤلفة من 700 من الموردين لحياكة ملابسها. أكثر من ثلثي الموردين يعملون في البلدان الآسيوية ذات التكاليف المتدنية. وبذلك أصبحت أكثر مرونة من غيرها من تجار التجزئة و استطاعت تخفيض التكاليف انسجاما مع استراتيجيتها لتخفيض التكلفة.<ref>براها, د. و ي. باريام. (2007) الميكانيكيات الاحصائية لتطوير منتجات معقدة: نتائج مبحثية ونحليلية. علوم ادارية, 53, 7: 1127–1145.</ref> وقد أثبتت النظم الشبكية فعاليتها في تطبيق التطورات الحديثة في نظرية الشبكات المعقدة <ref>كابل, ك. أتش و أم تتحدى الكسادom. متوفر بموقع: http://www.businessweek.com/globalbiz/content/sep2008/gb2008093_150758.htm (accessed 20/10/08).</ref> خاصة في تطبيقات تصميم وتطوير المنتجات، والمشاكل المتعلقة بالابتكار في الأسواق والصناعات.<ref>كوغت, ب., ب. أورسو, و ج. والكر. (2007) ظهور مساحات جديدة في مجال الادارة المالية: رابطة ادارة الاستثمارات الاميركية, 1960–2005. العلوم الادارية, 53, 7: 1181-1198.</ref>
 
===الهيكلية الافتراضية===
الهيكلية الافتراضية هي نوع من انواع النظم التي شكل خاص من أشكال التنظيم اللاحد لها. هو أقل الحدود الظاهرية. لا يعتبر هيدبيرغ، دالغرين، هانسون، و أولف (1999) النظام الافتراضي قائما بشكل مادي، ولكنه يصبح ممكنا باستعمال برنامج حاسوبية.<ref>هيدبيرغ، ب.، دالغرين ج.، هانسون ج.، ون.-ج. اولف (1999). منظمات الافتراضية وما بعدها: اكتشاف أنظمة وهمية. تشيتشيستر: جون وايلي للنشر.</ref> تعمل النظم الافتراضية ضمن شبكة التحالفات والتي تتوصل باستخدام شبكة الإنترنت. وبالتالي، فيمكن لنواة المنظمة أن يكون صغيرا ولكن الشركة تعمل على مستوى عالمي وتكون رائدة في سوق متميز. وفقا لأندرسون، فإن الفضاء الغير محدود للويب تكلفة الحصول على سلع متميزة ومتخصصة آخذة في الانخفاض بشكل كبير. ورغم أن لا أحد يبيع بأعداد كبيرة، الا أن كثرة توفر انواع عديدة من المنتجات المتخصصة بشكل جماعي تجعل تحقيق أرباحا كبيرة ممكنة. وهذا هو ما جعل ابتكارات [[أمازون (موقعشركة)|أمازون دوت كوم]] ناجحة جدا.<ref>أندرسون، س. (2007). الذيل الطويل. راندوم هاوس للنشر. ص 23، 53.</ref>
 
===نموذج الهرمي-المجتمعي للنمط الظاهري===
* [[مؤسسة تجارية]]
* [[إدارة]]
* [[ثقافة تنظيمية|الثقافة التنظيمية]]
==مصادر==