افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 33 بايت ، ‏ قبل شهرين
لا يوجد ملخص تحرير
{{تحديث|مصادر|تاريخ=يونيو 2016}}
[[ملف:Zeno of Citium pushkin.jpg|تصغير|زينو الرواقي مؤسس المدرسة الرواقيا و قد كان تاجرا فينيقيا .]]
'''الرواقيةالرُّواقيَّة''' بضم الراء وتشديدهاهي مذهب فلسفي، وإحدى[[قائمة الفلسفات|مذهبٌ المستجدة فيفلسفي]] [[الحضارة الهلنستية|هلنستي]]، أنشأه [[فلسفة|الفيلسوف]] [[اليونان|اليوناني]] [[زينون الرواقي|زينون السيشومي]] الذي يقول: "إن العالم كلٌّ عضويّ، تتخلله قوة الله الفاعلة، وإن رأس الحكمة معرفة هذا الكل، مع التأكيد أن الإنسان، لا يستطيع أن يلتمس هذه المعرفة، إلاّ إذا كبح جماح عواطفه، وتحرر من الانفعال". والرواقيون يدعون إلى التناغم مع الطبيعة، والصبر على المشاق، والأخذ بأهداب الفضيلة، لأن الفضيلة هي إرادة الله. بحيث تركز الفلسفة الرواقية على التناغم كإطار لفهم طبيعة الاشياء وكأسلوب للتخلص من الكدر الذي تسببه الاحاسيس. وقد اطلق عليهم لقب الرواقيون لانهم عقدوا اجتماعاتهم في الاروقة في مدينة [[اثينا]]، حيث نشأت هذه الفلسفة هناك، حوالي عام 300 ق.م. كما أطلق عليهم اسم '''أصحاب المظلة'''،<ref>[[تلخيصات ابن رشد إلى جالينوس]]</ref> و'''حكماء المظال'''، و'''أصحاب الأصطوان'''.<ref>عبد الرحمن بدوي، خريف الفكر اليوناني (النهضة المصرية،القاهرة1979)</ref>
'''السياق التاريخي'''
 
'''الرواقية''' بضم الراء وتشديدها مذهب فلسفي، وإحدى الفلسفات المستجدة في [[الحضارة الهلنستية]]، أنشأه الفيلسوف اليوناني [[زينون الرواقي|زينون السيشومي]] الذي يقول: "إن العالم كلٌّ عضويّ، تتخلله قوة الله الفاعلة، وإن رأس الحكمة معرفة هذا الكل، مع التأكيد أن الإنسان، لا يستطيع أن يلتمس هذه المعرفة، إلاّ إذا كبح جماح عواطفه، وتحرر من الانفعال". والرواقيون يدعون إلى التناغم مع الطبيعة، والصبر على المشاق، والأخذ بأهداب الفضيلة، لأن الفضيلة هي إرادة الله. بحيث تركز الفلسفة الرواقية على التناغم كإطار لفهم طبيعة الاشياء وكأسلوب للتخلص من الكدر الذي تسببه الاحاسيس. وقد اطلق عليهم لقب الرواقيون لانهم عقدوا اجتماعاتهم في الاروقة في مدينة [[اثينا]]، حيث نشأت هذه الفلسفة هناك، حوالي عام 300 ق.م. كما أطلق عليهم اسم '''أصحاب المظلة'''،<ref>[[تلخيصات ابن رشد إلى جالينوس]]</ref> و'''حكماء المظال'''، و'''أصحاب الأصطوان'''.<ref>عبد الرحمن بدوي، خريف الفكر اليوناني (النهضة المصرية،القاهرة1979)</ref>
 
اعتقد الرواقيون أن المشاعر الهدامة، مثل الخوف والحسد، والحب الملتهب والجنس المتقد، هم بذاتهم، أو ما تبثق عنهم، هم أحكام خاطئة، وأن الإنسان الحكيم، أو الشخص الذي حقق كمالا اخلاقيا وفكريا، ليكون قد وصل إلى درجة لا الخضوع بها لهذه المشاعر. وبالتالي، فإن ما يدل على نفسية ودرجة ادراك الفرد هي تصرفاته واعماله وليس اقواله.<ref>Sellars, John, Stoicism (Berkeley: University of California Press, 2006)</ref> . ولكي يحيا المرء حياة صالحة، عليه ان يستوعب قوانين الطبيعة.<ref>Pollard, Elizabeth (2015). Worlds Together, Worlds Apart concise edition vol.1. New York: W.W. Norton & Company, Inc. p. 204. ISBN 9780393250930.</ref>