أبو حاتم الرازي (فيلسوف): الفرق بين النسختين

تم إضافة 16 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
ط (بوت:إضافة بوابة (2.1) (بوابة:الدولة العباسية))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
}}
 
'''أبو حاتم الرازي''' هو أبو حاتم أحمد بن حمدان بن أحمد الورسامي<ref>موسوعة الفرق المنتسبة للإسلام لمجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف، الناشر: [http://www.dorar.net موقع الدرر السنية على الإنترنت dorar.net]، الجزء 10/9 الصفحة 63. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170808070823/http://www.dorar.net:80/ |date=08 أغسطس 2017}}</ref> أو أبو حاتم أحمد بن حمدان بن أحمد الورسامي الليثي<ref>كتاب لسان الميزان لابن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ)، 164/1.</ref> [[فيلسوف]] و {{المقصود|متكلم|متكلم}}<ref>منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية لأبن تيمية (المتوفى: 728هـ)، تحقيق: محمد رشاد سالم، طبعة 1406هـ/1986م - الناشر: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الجزء 9/2 الصفحة 105. يذكر إبن تيمية أبو حاتم الرازي في معرض الكلام عن التجسيم والتشبيه وهي قضايا كلامية.</ref> {{المقصود|إسماعيلي|إسماعيلي}}، توفي سنة [[322 هـ|322هـ]] وإليه يُنسب "كتاب الزينة" وكتاب آخر بعنوان "الجامع" فيه {{المقصود|فقه|فقه}} وغير ذلك<ref>الفهرست لابن النديم(المتوفى: 438هـ)، 236/1.</ref> أما كتاب "أعلام النبوة" الذي ينسبه إليه بعض المتأخرين فالظاهر أنه عن خلط بين [[أبو بكر الرازي]] و أبو حاتم الرازي لأن أعلام النبوة الذي نشر {{المقصود|المستشرق|المستشرق}} [[باول كرواس]] جزءا منه ضمن كتاب «رسائل الرازي الفلسفية» (عام 1939) هو [[أبو بكر الرازي|للرازي الطبيب]] وليس صاحبنا. ويكنى أبو حاتم الرازي عند الكثير من المؤلفين بـ '''أبي حاتم اللغوي'''<ref>كتاب المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية الأندلسي (المتوفى: 542هـ)، 411/4.</ref><ref>كتاب المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب لجلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)، 66/1.</ref>.
 
[[ملف:كتاب الزينة.jpg|تصغير|يسار|كتاب الزينة لأبي حاتم الرازي]]
 
== فلسفته ==
ذكر [[ابن حجر العسقلاني|الحافظ ابن حجر]] (المتوفى: [[852 هـ|852هـ]]) في كتابه [[لسان الميزان]] أن [[أبو الحسن بن بابويه|أبا الحسن بن بابويه]] في كتابه [[تاريخ الري]] - المفقود - قال عن أبو حاتم الرازي: {{اقتباس خاص|كان من أهل الفضل والأدب والمعرفة باللغة. سمع الحديث كثيرا وله تصانيف، ثم أظهر القول بالإلحاد وصار من دعاة الإسماعيلية، وأضل جماعة من الأكابر، ومات في سنة اثنتين وعشرين وثلاث مائة.}}
إن قوله له تصانيف يشير إلى تأليف أبو حاتم الرازي لكتب أخرى غير الزينة والجامع، لكن بما أن الزينة هو التصنيف الوحيد الذي وصلنا فإن دراسة هذا الكتاب هو السبيل الوحيد في الوقت الراهن للوصول إلى طبيعة فلسفته أهي تحليل وقراءة لفلسفة أجنبية أم قراءة نقدية. إن لقبه الوصفي «اللغوي» في الكتابات الإسلامية تأكيد على ما وصفه به بن بابويه أنه من أهل المعرفة باللغة. يحاول محققوا كتاب الزينة و الذين قدموه الوقوف على كنه التفكير اللساني للرازي و استخراج الجوانب الفلسفية منه، كما أن في الكتاب إشارات إلى مسائل [[علم الكلام|كلامية]] قد تدعم حقيقة إلحاده المذكور والمتمثل في تبنيه للفكر الإسماعيلي فيما يتعلق بقضايا [[علم الكلام|الكلام]].