افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 630 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
استرجاع تعديلات Jood al khalil (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot
 
=== نسوية إسلامية ===
ينتقد النسويات والنسويون الإسلاميون تعدد الزوجات ويطالبون بمنعه. ويطالبون بالمساواة في الارث ويؤمنون بأن المرأة يمكن لها قيادة الدولة وبأن المرأة لا ينبغي أن تكون معزولة عن الرجال في المجتمع. ويقبلون بالسماح للمرأة بأن تؤدي الصلاة في مجموعة مختلطة بدلاً من أن تؤدي الصلاة في أماكن مخصصة للمرأة في المسجد سواء كانت هذه الأماكن المخصصة وراء الرجال أو في مكان منفصل عن الرجال. ويطالبون بحق المراة في العمل والتصويت لفتح باب واسع من أبواب العلاقات الإنسانية المختلطه الشاملة وحق اختيار الزوج وأن يكون الطلاق في المحكمة، ومنهم من لا يعارض الزي التقليدي للنساء المعروف باسم الحجاب والنقاب مبني على حسب عادات وتقاليد البلد، ومنهم من يعارضه على أساس أن أية ملابس محتشمة تكفي إسلامياً لكلٍ من الرجال والنساء.
الشرائع والقيم العادلة في الإسلام ، كفلت للنساء حقوقهن تامه وجعلت الرجال يقومون على نفقاتهن الصغيرة والكبيرة من المسكن حتى شربها لقطرة الماء فلم تعاني المسلمة ضغط مادي بسبب التفريقه بالرواتب بين النساء والرجال ، وأمرتهن بالحشمة والحجاب فلا إغتصاب ، وحرمت الإختلاط فحمت المرأة من الرجال ، والرجال من خطوات الشيطان ، وحمت الاطفال من ألآم ضياع النسب والشك فيه ، وحرمت قتل الابرياء الاطفال بعد نفخ الروح فيهم ( بعد الشهر الرابع تقريباً )
فتكفلت بحفظ حق كل جنس من الذكر والانثى والجنين في بطن أمه ، وحمت مجتمعها من الفساد الاخلاقي .
 
لان الإسلام شامل لكل جوانب حياة الإنسان ، بتقرير رباني منزّل ، والاسلام: يعني التسليم التام لهذه الاوامر الربانيه قال تعالى : (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
وبهذا يظهر أن رفض التحاكم إلى الله -جل شأنه- وإلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، أو رفض حكمهما ، أو اعتقاد أن حكم غيرهما أحسن من حكمهما ، كفر وخروج من الإسلام .{{https://islamqa.info/ar/answers/118682/حكم-الاعتراض-على-الاحكام-الشرعية-التي-شرعها-الله}}
 
=== النسوية ما بعد الاستعمارية ===
13٬123

تعديل