أساطير بلاد ما بين النهرين: الفرق بين النسختين

لا يوجد ملخص تحرير
==فكرة التجسد==
لقد كان العراقيون القدماء يرون أن الإنسان يتكون من [[جسد]] و[[روح]] وهو يشارك الآلهة، بقدر ما كانت الآلهة مشارِكة له في إنسانيته، في صيغة "الإله–إنسان" أو "الإنسان–إله"، وذلك من خلال "تأليه" عظماء الملوك وهبوط الآلهة إلى [[العالم السفلي]]. وتحدثنا أسطورة ([[إينوما إيليش]])عن احتفالات نيسان وكيف كانت تتسنم ذروتها مع تتويج مردوخ ملكًا–إلهًا على الكون – هذا الإله الذي عبده الآشوريون في شخص الإله أشور، إلههم القومي.
 
== مصدر الأساطير ==
تم توفير الفهم الحديث لأساطير بلاد ما بين النهرين من خلال الحفريات الأثرية في غرب آسيا واستعادة العديد من الألواح الحجرية والطينية، والتي تضم بعضها سجلات للعديد من الأساطير. كانت هناك إصدارات مختلفة من كل أسطورة موجودة في مواقع مختلفة في جميع أنحاء المنطقة، مع عدم تناسق بين كل منها ولكن مع الحفاظ على المواضيع العامة والروايات المشتركة. كُتبت هذه الإصدارات بلغات مختلفة، بما في ذلك الأكادية والسومرية والبابلية القديمة ، وكانت تُترجم غالبًا من واحدة إلى أخرى ، مما أدى إلى مزيد من التناقضات بسبب الطبيعة الناقصة لهذه الترجمات.<ref name=":2">{{Cite book|title=Revolutionizing a world : from small states to universalism in the pre-Islamic Near East|last=Mark|first=Altaweel|others=Squitieri, Andrea|isbn=9781911576631|location=London|oclc=1028993193|date=2018-02-26}}</ref>
 
==المصادر==