افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2٬666 بايت، ‏ قبل 22 يومًا
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ابتداءًا من شهر أغسطس 1775، شرعت السفن المُسلحة الأمريكية في اجتياح القرى في [[نوفا سكوشا]]، في البداية كانت قرية سانت جون وبعدها شارلوت تاون ثم يارماوث. واستمروا في عام 1776 في كانسو ثم شنوا هجومًا بريًا على فورت كمبرلاند.
 
وفي الوقت ذاته، شرع الضباط البريطانيون في كيبيك في حشد رجال القبائل الهندية لدعمهم رغم توسلات الأمريكان لهم لكي يظلوا على الحياد. ولما كان الكونغرس يخشى من هجمة إنجليزية-هندية من [[كندا]] فقد أصدر أمر بغزو [[كيبك|كيبيك]] في أبريل عام 1775. وكان عدد كبير من سكان كيبيك من [[الناطقون بالفرنسية|الناطقين بالفرنسية]] فضلًا عن أنها كانت حديثة عهد بالحكم البريطاني الذي لم ينقض عليه أكثر من 12 عامًا فقط؛ لذا توقع الأمريكيون أنها سترحب بتحريرها من قبضة التاج البريطاني. وإنطلاقًا من هذا المعتقد هاجم الأمريكيون كيبيك في 31 ديسمبر بعد مسيرة شاقة ولكنهم هُزموا. في 6 مايو عام 1776 انسحب الأمريكان بعد حصار غير محكم. في 8 يوينو تسببت الهجمة المضادة الفاشلة في إنهاء العمليات الأمريكية في كيبيك. ومع ذلك لم يتمكن البريطانيون من مطاردتهم لأن السفن الأمريكية كانت ترسو في [[بحيرة شامبلين]]. في الحادي عشر من أكتوبر هزم البريطانيون الاسطول الأمريكي وأجبروهم على الانسحاب إلى تيكونديروجا وفشلت الحملة. وقد كلف هذا الغزو الوطنيون دعم الرأي العام البريطاني. في حين تراجع الدعم الكندي بسبب السياسات العدوانية المناوئة للموالين. ورغم أن الوطنيين ظلوا ينظرون لكيبيك كهدف إستراتيجي؛ إلا أنهم لم يبذلوا أية محاولة لغزوها مرة اخرى.
 
على الجانب الآخر في ولاية فرجينيا حاول اللورد دونمور الحاكم الملكي نزع السلاح من المليشيات مع تزايد حدة التوتر رغم أنه لم ينشب أي قتال. وقد أصدر [[إعلان دونمور]] في 7 نوفمبر عام 1775، ووعد بالحرية للعبيد الذين فروا من أسيادهم الوطنيون للقتال من أجل التاج. إلا أن قوات دونمور هُزمت أمام الوطنيين في [[جريت بريدج]]. وهرب دونمور للسفن البحرية الراسية قبالة مدينة [[نورفولك (فرجينيا)|نورفولك]]، وبعد أن باءت المفاوضات اللاحقة بالفشل، أمر دونمور سفنه بتدمير المدينة.
 
في 19 نوفمبر اندلع القتال في [[كارولاينا الجنوبية]] بين ميلشيات الوطنيين والموالين، وبعد أن رجحت كفة الوطنيين طردت قوات الموالين خارج المستعمرة. فاجتمع الموالين في كارولاينا الشمالية لمواجهة الحكم الاستعماري في الجنوب، ولكنهم هُزموا هزيمة نكراء وخمدت نزعة الولائيين، وقد تقدمت مجموعة من القوات النظامية البريطانية لإعادة غزو كارولاينا الجنوبية وشنت هجومًا على [[تشارلستون (فيرجينيا الغربية)|تشارلستون]] في 28 يونيو 1776 ولكنها فشلت فشلا ذريعا وتركت الجنوب للوطنيين ليبسطوا نفوذهم عليه حتى عام 1780.
 
كان نقص البارود قد دفع الكونغرس إلى إرسال حملة استكشافية ضد مستعمرة [[جزر البهاما]] في جزر الهند الغربية البريطانية في محاولة منهم لتأمين الذخيرة هناك. في 3 مارس عام 1776، رسا الأمريكيون بعد تبادل إطلاق النيران لم يخلف أي ضحايا ولم تبد المليشيا المحلية أية مقاومة. ثم صادروا كل الإمدادات التي يمكنهم حملها وأبحروا عائدين أدراجهم في 17 مارس. ووصل الأسطول إلى لندن الجديدة في [[كونيتيكت|كونيتكيت]] في 8 أبريل، بعد مناوشات قصيرة مع [[فرقاطة (توضيح)|الفرقاطة]] الملكية [[إتش أم إس جلاسكو]] في 6 أبريل.
 
== حرب الاستقلال ==
65

تعديل