افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 8 بايت ، ‏ قبل 30 يومًا
ط
ولد أرنست همينغوي يوم 21 يوليو [[1899]] م في أواك بارك بولاية إلينوي الأمريكية، من أب طبيب مولع بالصيد والتاريخ الطبيعي، وأم متزمتة ذات اهتمام بالموسيقى.
وفي سن مبكرة [[1909]] م اشترى له أبوه بندقية صيد، أصبحت فيما بعد رفيقة عمره إلى أن قتلته منتحرا عام [[1961]].
دخل همينغوي معترك الحياة المهنية مبكرا، حيث عمل صحفيا بجريدة "كنساس ستار" ثم متطوعا للصليب الأحمر الإيطالي [[1918]] م، في أواخر [[الحرب العالمية الأولى،الأولى]]، وهناك أصيب بجروح خطيرة أقعدته أشهراً في المستشفى، وخضع لعمليات جراحية كثيرة، وقد تحصل إثر جروحه على رتبة ملازم مع نوط شجاعة. في تلك الفترة عشق ممرضة في الصليب الأحمر تدعى أغنيس فون كوروسكي، وخطط معها للزواج في عام [[1919|1919،]] لكنه خذل، تقول الروايات أنه تمت خطبتها لضابط إيطالي، وأخرى أنها تزوجت من رجل أعمال.<ref>{{مرجع ويب
| url = http://www.sasapost.com/ernest-hemingway-and-suicide/
| title = إرنست همنجواي.. كلُّ هذا الصبر لم يوقفه عن الانتحار
 
بعد ثلاثة أشهر في [[1961|1961،]] ظهر في كيتشوم، في صباح أحد الأيام قالت ماري زوجته في المطبخ " وجدت همنغواي يحمل بندقية".
دعت Saviers سافيرز، فقام بتهدئته وأرسله إلى مستشفى sun valley، من هناك أرسل إلى مستشفى mayo clinic لتلقي المزيد من الصدمات الكهربائية، وأطلق سراحه في أواخر يونيو ووصل إلى منزل في كيتشوم يوم 30 يونيو . بعد ذلك بيومين، في الساعات الأولى من صباح يوم 2 يوليو [[1961|1961،]] همنغواي "عمدا إلى حد كبير" أطلق النار على نفسه مع بندقيةببندقيته المفضلة لديه . قام بفتح مخزن الطابق السفلي حيث كان يحتفظ ببندقيته، وذهب إلى الطابق العلوي إلى بهو المدخل الأمامي للمنزل كيتشوم بهم، و"لقم طلقتين في البندقية عيار 12... وضع نهاية الفوهة في فمه، ضغط على الزناد وفجر دماغه.
اتصلت ماري بمستفى sun valley ، والدكتور سكوت إيرل وصلوا إلى المنزل في غضون" 15 دقيقة ". وعلى الرغم من النتيجة له أن همنغواي" قد مات من الجرح في الرأس "، وقيلت القصة إلى الصحافة أن كان ذلك الموت "مصادفة".
 
2٬819

تعديل