كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك: الفرق بين النسختين

ط
| عقيدة = كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك
| صورة = يبل.jpg|210بك
| تعليق = شعار بطريركية [[أنطاكية (توضيح)|أنطاكية]] وسائر المشرق و[[الإسكندرية]] و [[القدس|أورشليم]] للروم الملكيين الكاثوليك.
| دين = [[مسيحية|المسيحية]]
| رئيس= [[ألبطريرك غريغوريوس الثالث لحام]]
| تفرعت = [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس]]
| تفرع =
| منطقة =[[سوريا]]، [[لبنان]]، [[فلسطين]]، [[إسرائيل]]، [[الأردن]]، [[مجلس التعاون لدول الخليج العربية|دول الخليج العربي]]، [[مصر]]، [[فرنسا]]، [[إيطاليا]]، [[كندا]]، [[أستراليا]]، [[الولايات المتحدة|الولايات المتحدة الإمريكية]]، [[المكسيك]]، [[فنزويلا]] و[[الأرجنتين]]
| تعداد =حوالي 1,650,000 نسمة<ref name="Faulk 2007, pp. 9-10"/><ref name="CNEWA website"/>
| مؤسس = البطريرك كيرلس السادس طناس
| معالم = * الكرسي البطريركي الأنطاكي، [[دمشق]]<br/> {{سوريا}}
* مقام سيدة [[زحلة]] و[[البقاع (محافظة)|البقاع]]، <br/> {{لبنان}}
* كنيسة القديس بولس، [[حريصا]]، <br/> {{لبنان}}
| تقارب = الطوائف [[كاثوليكية|الكاثوليكية]] إيمانيًا والطوائف [[الكنيسةأرثوذكسية الأرثوذكسية(توضيح)|الكنائس الأرثوذكسية]] طقسيًا
| التراث = ملكي أنطاكي
| مجموعة = [[دياناتأديان إبراهيمية|الديانات الإبراهيمية]]
}}
 
'''كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك''' هي [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية|كنيسة كاثوليكية شرقية]] مستقلة مرتبطة في شركة تامة مع [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية|الكنيسة الكاثوليكية]] في [[روما]] بشخص رئيسها ال[[باباويةبابوية كاثوليكية|بابا]].<ref>[http://www.dailystar.com.lb/News/Lebanon-News/2017/Jun-21/410401-joseph-absi-elected-patriarch-of-the-melkite-greek-catholic-church.ashx Joseph Absi elected patriarch of the Melkite Greek Catholic Church | News , Lebanon News | THE DAILY STAR<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170726054848/http://www.dailystar.com.lb:80/News/Lebanon-News/2017/Jun-21/410401-joseph-absi-elected-patriarch-of-the-melkite-greek-catholic-church.ashx |date=26 يوليو 2017}}</ref><ref>{{cite web |url=http://pgc-lb.org/english/Faith3.shtml |title=Church History |publisher=Melkite Greek Catholic Patriarchate| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20120321114135/http://www.pgc-lb.org:80/english/Faith3.shtml | تاريخ الأرشيف = 21 مارس 2012 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{cite news|title=Obituaries: Maximos V: Spiritual leader of a million Christians|last=Joffe|first=Lawrence|date=July 28, 2001|work=The Guardian (London)|pages=22|accessdate=2008-12-31}}</ref> الموطن الأصلي لهذه الكنيسة هو [[الشرق الأوسط]]، وينتشر اليوم قسم من الروم الكاثوليك في بلاد المغترب، شأنهم في ذلك كشأن باقي مسيحيي الشرق. أمّا اللغة الطقسية الليتورجية لهذه الكنيسة فهي [[لغة عربية|اللغة العربية]].
 
لدى كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك درجة عالية من التجانس العرقي، حيث تعود أصول الكنيسة في [[شرق أدنى|الشرق الأدنى]]،<ref name=autogenerated1>{{مرجع ويب |المسار=http://pgc-lb.org/english/Faith3.shtml |العنوان=Church History |الناشر=Melkite Greek Catholic Patriarchate}}</ref> خصوصًا في [[سوريا]] و[[لبنان]] و[[إسرائيل]] و[[الضفة الغربية وقطاع غزة|الأراضي الفلسطينية]].<ref name="مولد تلقائيا1">{{cite web |url=http://pgc-lb.org/english/Faith3.shtml |title=Church History |publisher=Melkite Greek Catholic Patriarchate |deadurl=yes |archiveurl=https://web.archive.org/web/20070305173504/http://www.pgc-lb.org/english/Faith3.shtml |archivedate=2007-03-05 |df= }}</ref> ينتشر الروم الملكيين الكاثوليك حاليًا في جميع أنحاء العالم بسبب [[الهجرة المسيحية]] و[[اضطهاد المسيحيين|الإضطهادات]]. في الوقت الحاضر تصل أعداد أتباع الكنيسة في جميع أنحاء العالم إلى نحو 1.6 مليون نسمة.<ref name="Faulk 2007, pp. 9-10">Faulk (2007), pp. 9-10</ref><ref name="CNEWA website">{{مرجع ويب |المسار=http://www.cnewa.org/source-images/Roberson-eastcath-statistics/eastcatholic-stat10.pdf |المؤلف=Ronald Roberson |العنوان=The Eastern Catholic Churches 2010 |الناشر=Catholic Near East Welfare Association |تاريخ الوصول=December 2010}} Information sourced from ''Annuario Pontificio'' 2010 edition</ref> وخارج [[شرق أدنى|الشرق الأدنى]]، نمت الكنيسة الملكانيّة أيضاً من خلال الزاوج المختلط والتحول الديني. وفي حين أن [[طقس بيزنطي|التقاليد الطقوسية البيزنطية]] للكنيسة الملكانيّة الكاثوليكيّة تتشارك فيها مع التقاليد الأرثوذكسية الشرقية، إلاّ أنّ الكنيسة كانت جزءاً من الكنيسة الكاثوليكيّة منذ تأكيد اتحادها مع [[الكرسي الرسولي]] في [[روما]] عام [[1724]].<ref name=parry312>Parry, (1999), p. 312</ref>
 
== اسم كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك ==
لكل لفظة في اسم هذه الكنيسة دلالات معينة. فلفظة "[[الطائفة الملكانية|الملكيين]]" وب[[لغةاللغة سريانيةالسريانية|السريانية]] ܡܠܟܝܐ ''ملكويي'' Malkoyee أطلقت على المسيحيين في المشرق الذين قبلوا شرعية [[مجمع خلقيدونية]] التي أقرّها الامبراطور البيزنطي مرقيانوس وذلك عام[[451]] م. فأطلق عليهم إخوانهم [[الكنيسة السريانية الأرثوذكسية|السريان]] و[[أقباط|الأقباط]] اللاخلقيدونيون هذا الاسم إشارةً إلى أنهم يتبعون مذهب الامبراطور أو الملك. وهذا الاسم لا يرتبط بشكل عام بجميع المجموعات الخلقيدونية.
لفظة الروم تدل على الانتماء لتراث [[كنيسةالكنيسة أرثوذكسيةاليونانية يونانيةالأرثوذكسية|الكنيسة الرومية البيزنطية]]. ومن هذه الناحية تختلف طقوسها وطبيعة بناء ليتوروجيتها قليلا عن بقية الكنائس الأرثوذكسية الشرقية.
لفظة الكاثوليك تدل بشكل عام على انتماء جماعة أو كنيسة ما إلى سلطة [[باباويةبابوية كاثوليكية|بابا]] [[روما]] وبطبيعة الحال تدل الكلمة أيضا على وحدة وشركة الكنيسة العالميّة{ الكاثوليكية الجامعة }. وقد كان القديس [[إغناطيوس|إغناطيوس النوراني]] أحد آباء الكنيسة الرسوليين أول من استعمل اصطلاح الكنيسة الكاثوليكية. ومن الملكيين مَن يعتبرون أنفسهم أقدمَ جماعة كاثوليكية.
في اللغات الأوربية تسمى هذه الكنيسة كنيسة اليونانيين الملكيين الكاثوليك Melkite Greek Catholic Church. لكن حبّذا لو سمّيَت "Melkite Byzantine Church " لأن المقصود هنا بلفظة (Greek) ليس اليونانيين بل البيزنطيين. ولعل خير دليل على ذلك أن المؤرخين العرب القدماء استعملوا تعبير "حروب الرّوم" وليس "حروب اليونانيين". ويفسر البعض ذلك بأن المصطلح "روم" بالعربية يُستعمل أحيانا للدلالة على اليونان<ref>.''"إذ هم [ أي العرب ] يطلقون على اليونانيين اسم الروم"'' عن أمين معلوف، الحروب الصليبية كما رآها العرب. ANEP - دار الفارابي ص20. ما بين العاقفين ليس في النص الأصلي.</ref>.
 
== تاريخ كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك ==
أن جذور هذه الكنيسة ترجع إلى الجماعات المسيحية المختلفة في [[بلاد الشام]] و[[مصر]] ويتسع نطاق سلطة بطريركها إلى ثلاثة كراسي بطريركية قديمة وهي [[أنطاكية (توضيح)|أنطاكية]] و[[الإسكندرية]] و[[القدس|أورشليم]]. ويمكننا أن ننظر إلى تاريخ هذه الكنيسة وعلاقاتها مع الكنائس الأخرى من خلال ثلاثة محاور رئيسية.
* المحور الأول هو التأثير السياسي الاجتماعي الذي خلفه [[مجمع خلقيدونية]] في القرن الخامس الميلادي على المجتمع المسيحي في [[الشرق الأوسط]] إذْ إنه سبب انقساما حادا بين الذين قبلوا مقررات المجمع والذين رفضوها.انّ الذين قبلوا مجمع خلقيدونية كانوا عمومًا من سكان المدن الهيلنستية المتكلمين بال[[لغة يونانية|لغة اليونانية]]. ودُعُوا ملكيين من قبل اللاخلقيدونيين الذين كانوا من سكان المدن الداخلية المتكلمة [[لغةاللغة سريانيةالسريانية|بالسريانية]] في [[سوريا]] و[[لغة قبطية|ابالقبطية]] في [[مصر]].
* المحور الثاني كان التحوّل الفجائيّ الذي غيّر منطقة [[الشرق الأوسط]] بكاملها بعد [[معركة اليرموك]] عام [[636]] م حيث انتقل الملكيون من هيمنة [[بيزنطة|البيزنطيين]] ليخضعوا لسلطة [[عرب|العرب]] [[مسلمينمسلم|المسلمين]] الذين انتصروا في تلك المعركة.
ومع ان اللغة والثقافة اليونانية احتفظت بمكانتها خصوصا عند الملكيين في مدينة [[أورشليم/القدس]]. إلا أن عادات وتقاليد الروم الملكيين انصهرت وذابت تدريجيا ضمن اللغة والثقافة العربية. وهذا أدى إلى تباعد بين بطريرك [[القسطنطينية]] رئيسِ الأرثوذكس الشرقيين الخلقيدونيين وأبناء رعيته من الملكيين الخاضعين للحكم العربي الإسلامي.
 
وابتداء من عام [[1342]] م نشط عمل الإرساليات الغربية الكاثوليكية في الشرق لا سيّما في مدينة [[دمشق]]. وكان لتعليمهم تأثير كبير على رجال الدين الملكيين ورعاياهم. ومع أنه لم يحدث في تلك الفترة انشقاقٌ حقيقيّ عن الكنيسة الأرثوذكسية إلا أن تلك التغيرات مهدت السبيل إلى بزوغ جماعة كاثوليكية في قلب الأرثوذكسية الشرقية.
* المحور الثالث كان انتخاب الأساقفة الملكيّين السّوريّين [[لكيرلس السادس الأنطاكي]] عام [[1724]] م في [[دمشق]] بطريركًا جديدًا [[لأنطاكية]]. ولمّا كان كيرلس هذا كاثوليكي الميول شعر بطريرك [[القسطنطينية]] [[إرميا الثالث]] بأن سلطته البطريركية عليهم قد تكون في خطر فأعلن أن انتخاب كيرلس السادس لاغ. وعين [[سيلفستروس]] وهو راهب يوناني ليحلّ محلّه على كرسي بطريركية [[أنطاكية (توضيح)|أنطاكية]]. وقد أثار هذا الأخير رغبة الانفصال عند بعض الملكيين بسبب القوانين الكنسية الثقيلة التي فرضها عليهم. فآثروا الاعتراف بسلطة كيرلس السادس كبطريرك عليهم بدلا من سيلفستروس. وفي العام ذاته اي [[1724]] م رحب بابا [[روما]] المنتخب حديثا البابا [[بينيديكتوس الثالث عشر]] رحب بكيرلس السادس كبطريرك [[أنطاكية (توضيح)|أنطاكية]] الحقيقي والشرعي وقبله مع مَن تبعه من الروم الملكيين ككنيسة حقيقية في شركة تامة مع الكنيسة الكاثوليكية. وانطلاقا من ذلك الحين أصبحت كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك ذات كيان مستقل منفصل تمامًا عن [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس]] الشرقيين.
 
== محطات هامة ==
لعبت كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك دورا هامًّا في قيادة المسيحيين العرب. فقد كان قادتها دوما من المسيحيين الناطقين ب[[لغةاللغة عربيةالعربية|العربية]]، بينما اعتادت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس أن يقودها بطاركة قادمون من [[اليونان]] حتى عام [[1899]] م. وفي عام [[1835]]م اعترفت السلطات العثمانية بالبطريرك [[مكسيميوس الثالث مظلوم]] بطريرك أنطاكية للروم الملكيين الكاثوليك كقائد ملة أي راعي طائفة دينية مميَّزة في الامبراطورية.
كما منح البابا [[غريغوريوس السادس عشر]] البطريرك مكسيميوس الثالث لقب بطريرك [[أنطاكية وسائر المشرق]] و[[الإسكندرية]] و[[القدس|أورشليم]] وهذا اللقب الثلاثيّ لا يزال يحمله بطاركة هذه الكنيسة حتى يومنا هذا.
 
كان البطريرك [[غريغوريوس الثاني يوسف]] (1864-1897) معارضًا قويا لقضية العصمة الباباوية المطروحة انذاك على البحث في [[المجمع الفاتيكاني الأول]]. وكان موقفه هذا ناجمًا عن يقينه بأن من شأن إعلان هذه العقيدة أن يسبب توترا كبيرًا في العلاقات القائمة بين الملكيين الكاثوليك وباقي المسيحيين الشرقيين. وهذا ما حدث فعلا. أمّا في [[المجمع الفاتيكاني الثاني]] فقد دافع البطريرك الملكيّ [[مكسيموس الرابع الصايغ]] دفاعًا حاسمًا عن التراث المسيحيّ الشرقي وبذلك نال احتراما كبيرا في صفوف الملكيين الأرثوذكس الذين حضروا ذلك المجمع بصفة مراقبين. وواصل خلَفُه البطريرك [[مكسيموس الخامس حكيم]] (1967-2000) مسيرة اسلافه في إقامة علاقات أخوية طيبة بين كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك وسائرالكنائس المسيحية الأرثوذكسيّة الشرقية.
 
== الكراسي البطريركية الملكيّة ==
[[ملف:Melkite Greek Catholic Church, Damascus, Syria.jpg|تصغير|240بك|يسار|[[كاتدرائية سيدة النياح]] وتعرف أيضًا باسم "كنيسة الزيتون" وتعتبر مقر كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في العالم، وتقع في [[باب شرقي (توضيح)|باب شرقي]] بدمشق القديمة.]]
'''الكرسي البطريركي الانطاكيّ - دمشق'''
نبذة تاريخية:
وأشهر أساقفة حلب، في عصر الآباء الذهبيّ، أكاكيوس أو آفاق (379-433)، الذي لعب دورًا هامًا في حياة الشرق والكنيسة طيلة نصف قرن. وكان المؤرخ الشهير ثاوذوريطس أسقف قورش، صديقًا له، وكان يزوره مرارًا، معرّجًا في طريقه على منسك القديس سمعان العموديّ.
بعد المجمع الخلقيدونيّ (عام 451)، انقسمت كنيسة حلب بين مؤيّد ومعارض له، إنّما ظلّ أنصاره (الملكيّون) أصحاب النفوذ في حلب.
ولمّا دخلت حلب تحت الحكم العربيّ، عام 637، كانت الكاتدرائيّة التي بُنيت في العهد البيزنطيّ (والتي لا تزال آثارها قائمة اليوم، في [[مدرسة الحلوية|المدرسة الحلوية]]) في حوزة الملكيين، وظلّوا يصلّون فيها حتى عام 1114، قبل أن تحوّل إلى مسجد، كردّة فعل على تعدّيات الفرنجة (الصليبييّن) من إمارة انطاكية.
وإثر اجتياحات المغول والتتر، لاسيّما بعد اجتياح تيمورلنك (عام 1400)، تشتت المسيحيّون، ونزحوا عن حلب. وفي مطلح القرن السادس عشر، بعد الفتح العثمانيّ (16 15)، أخذوا يعودون إلى حلب، بتشجيع من السلطان سليم. وتنظّم المسيحيّون مجددًا في المدينة، وأصبح الملكيّون، في مطلع القرن السابع عشر، أكبر كتلة مسيحية في حلب، وهم يشكّلون
وحدهم نصف عدد الملكيّين في البطريركيّة الأنطاكيّة. وجعل عدّة بطاركة، من حلب مقرًا لهم. وعرفت حلب، في ذلك العصر، نهضة اقتصاديّة وأدبيّة ودينيّة رائعة، وجعل منها المرسلون الغربيّون مركز إشعاعهم في الشرق.
 
==طالع==
*[[قائمة كنائس بيروت|قائمة الكنائس في بيروت]]
 
== المصادر ==
[[تصنيف:طوائف سوريا]]
[[تصنيف:كنائس رومانية كاثوليكية في الخيال]]
[[تصنيف:كنائس كاثوليكية شرقية]]
[[تصنيف:منظمات رومانية كاثوليكية أنشئت في القرن 18]]
[[تصنيف:منظمات مقرها في دمشق]]