افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 10 سنوات
ط
إملائي, Replaced: إستمرار → استمرار, إستقلال → استقلال,
لقد إتخذ السيد تركي من [[ولاية صور|مدينة صور]] نقطة إرتكاز لحركته ثم إستوثق من سكان سمد ‏الشأن ثم أرسل بقوات عبر المنطقة الساحلية بقيادة سيف بن سليمان البوسعيدي والي ‏مطرح والذي أصبح فيما بعد الساعد الأيمن للسيد تركي ، وفي عام 1871م تمكنت ‏قوات السيد تركي من دخول مطرح بعد أن وقعت معركة عنيفة وإستسلمت مسقط ‏ومطرح ودخلهما السيد تركي في حراسة خمسمائة رجل من راكبي الجمال .‏
 
لقد أخذ السيد تركي يعيد ترتيب قواته ويستكمل محادثاته مع زعماء القبائل ويبذل الجهد ‏في سبيل الحصول على المواد المالية اللازمة واشاع خصومه سنة 1874م إنه قتل أملاً ‏في تدهور معنويات أنصاره ، ومما ساعد على إنتشار هذه الإشاعة ما ألم به من وعكة ‏صحية لدرجة إن راح يفكر في إختيار شخص ليواصل مسيرته وبالفعل إستدعى شقيقه ‏السيد عبدالعزيز بن سعيد من منفاه ب[[جوادر]] ليتحمل أعباء الحكم وتسلم السيد عبدالعزيز ‏كل صلاحيات شقيقه كنائب عنه له بعد أن توجه السيد تركي إلى جواذر للعلاج ، ومن ‏هناك حاكمها الجديد السيد برغش على إستمراراستمرار دفع المبالغ التي سبق وإتفق على دفعها ‏السيد ماجد الأمر الذي دعم مسيرة السيد تركي .‏
 
لقد كانت الأوضاع قد تطورت لصالحه وفي ديسمبر 1875م عاد إلى وطنه ليبدأ ‏مرحلة جديدة تعد من أخصب فترات حكمه .‏
لقد عنى السيد تركي بالإدارات الإقليمية حيث إعتبرها أكثر تعقيداً من الإدارة المركزية ‏يحكم العوامل الجغرافية والأهمية الإستراتيجية والتنمية الزراعية والدفاعية ، لذا فقد ‏إتخذ السيد تركي من مبدأ التوازن هاديا له حين يعين ولاة الإدارات الإقليمية .‏
 
لقد أختار السيد تركي ولاة للمدن الساحلية الذين أثبتوا براعتهم ومهارتهم في تنفيذ أوامره ‏بهدف تحقيق خططه وتوجهاته السياسية والدبلوماسية كما كان هناك ولاة من أقاربه ‏نظروا إلى مناصبهم من منظور أكثر إستقلاليةاستقلالية ونفوذاً حيث يجمع الوالي بين يديه ‏سلطان القائد العسكري والأمني والقضائي والمالي .‏
 
وكان والي مسقط يعتبر من أهم مناصب الولاة ثم يأتي والي مطرح أما والي صحار ‏فيأتي في المرتبة الثالثة أما ظفار وسمائل فكانت لهما أهمية خاصة في فكر السيد تركي ‏لذا فقد كان يختار لهما أكفأ العناصر القيادية .‏
916٬418

تعديل