جماعة التبليغ: الفرق بين النسختين

تم إضافة 306 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
بوت:إزالة تصنيف عام (3.5) إزالة تصنيف:ديوبندية لوجود (تصنيف:جماعة التبليغ))
ط (بوت:إضافة بوابة (بوابة:الإسلام في الهند))
ط (بوت:إزالة تصنيف عام (3.5) إزالة تصنيف:ديوبندية لوجود (تصنيف:جماعة التبليغ)))
[[ملف:Biswa Ijtema Dhaka Bangladesh 24012010.JPG|تصغير|مسلمون وهم في طريقهم لـ [[بيشوا اجتماع]].]]
'''جماعة التبليغ''' ([[لغةاللغة أرديةالأردية|بالأردية]]: {{نستعليق|تبلیغی جماعت}})<ref name="askimam">{{مرجع ويب
| الأخير =M. Jawed Iqbal
| الأول =
| التاريخ = 9 June 2007
| المسار = http://www.askimam.org/fatwa/fatwa.php?askid=02baa777b4211ddad49f0b5256de3934
| تاريخ الوصول = 2007-06-14| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20120206044332/http://www.askimam.org/fatwa/fatwa.php?askid=02baa777b4211ddad49f0b5256de3934 | تاريخ الأرشيف = 6 فبراير 2012 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> أو '''جماعة التبليغ والدعوة''' هي جماعة إسلامية خصصت نفسها [[الدعوةدعوة (توضيح)|للدعوة]] وال[[زهد]] في الدنيا، يعتمد أسلوبها على الترغيب والتأثير العاطفي الروحاني، بدأت دعوتها في [[الهند]] وتنتشر الآن في معظم [[الوطن العربي|البلاد العربية]] والإسلامية، تقوم الجماعة بأمرين أساسين الأول هو تبليغ من لم تبلغه الدعوة الإسلامية، ومحاولة إدخاله للإسلام والثاني هو [[موعظة|وعظ]] المتساهلين من [[مسلم|المسلمين]] إلى [[صلاة|الصلاة]] بوصفها عماد الدين، ثم يخرجون بهم للدعوة أياماً ليروا صورة من صور إيمانهم والمحبة بينهم، ورُغم كبر حجم جماعة التبليغ إلا أن ليس لها ناطق رسمي ولا ممثل أو مخاطَب معتمد.
 
== نشأتها ==
يعود تأسيس جماعة التبليغ والدعوة إلى الشيخ [[محمد إلياس الكاندهلوي]] ([[1885]] – [[1944]]) والذي وُلد في [[كاندهلة]] قرية من قرى سهارنفور [[الهند|بالهند]]، مركز الجماعة في [[دلهي]] ولا يُعرف إلا القليل عن مؤسسها إلا أنه من أصحاب المربّي [[عبد القادر الراي بوري]] وكان [[أبو الحسن الندوي|أبو الحسن علي الحسني الندوي]] الكاتب الإسلامي المعروف أحد أصدقائه المتواصلين معه منذ التقائهما عام [[1939]] ولكن يذكر أن الجماعة تأسست عام [[1926]] حيث كان مؤسسها '''محمد إلياس''' أول أمير لها حتى وفاته ثم ابنه '''محمد يوسف''' ثم '''إنعام الحسن'''.
 
انتشرت الجماعة سريعًا في [[الهند]] ثم في [[باكستان]] و[[بنغلاديش]] وانتقلت إلى [[العالم الإسلامي]] و[[الوطن العربي]] حيث صار لها أتباع في [[سوريا]] و[[الأردن]] و[[فلسطين]] و[[لبنان]] و[[مصر]] و[[السودان]] و[[العراق]] و[[السعودية]] و[[المغرب]] و[[قطر]] و[[الكويت]] و[[الجزائر]] وبعد ذلك انتشرت دعوتها في معظم بلدان العالم، ولها جهود في دعوة غير المسلمين إلى [[إسلام|الإسلام]] في [[أوروبا]] و[[الولايات المتحدة|أمريكا]] أيضاً.
 
== أدبيات التبليغ ==
يصف أفراد الجماعة بأنهم:{{اقتباس مضمن|يدعون النّاس إلى [[ديانات توحيدية|توحيد الله]] وعبادته وإلى اتّباع نبيّه [[محمد]] الذي بعثه إلى النّاس كافّة [[عرب]]هم و[[عجم]]هم وعلى مختلف ألوانهم وأجناسهم. تبيّين للناس قدرة اللّه في خلقه وأن الخلق كلّهم في قبضة اللّه ويستدلّون في ذلك ب[[القرآن]] وهو الكتاب الذي أنزل على رسوله محمّد.}}
 
يؤمن أفراد الجماعة باللّه وملائكته وبجميع الكتب السماويّة التي جاء بها الأنبياء - [[زبور|الزبور]] و[[التوراة]] و[[إنجيل|الإنجيل]] و[[القرآن]] - و[[قدر (توضيح)|القدر]] خيره وشرّه و[[يوم القيامة في الإسلام|اليوم الآخر]] وب[[جنة|الجنة]] و[[نار (توضيح)|النار]] ويدعون النّاس إلى ذلك. يعرّفون بصفات وأخلاق [[محمد]] نبي اللّه وخاتم الأنبياء والرسل. يدعون النّاس إلى عبادة اللّه وحده وإلى القيام على [[أركان الإسلام]] مستنّين في ذلك بالنبيّ محمد. ينهون عن المنكر ولكنهم لا يتعرضون إلى قضية النهي عن المنكر كبلاغ جماعي معتقدين بأنهم الآن في مرحلة إيجاد المناخ الملائم للحياة الإسلامية، وأن القيام ببلاغ كهذا قد يضع العراقيل في طريقهم وينفّر الناس منهم. يعتقدون بأنهم إذا أصلحوا الأفراد، فرداً فرداً، فإن المنكر سيزول من المجتمع تلقائياً. الخروج والتبليغ ودعوة الناس هي أمور لتربية الداعية ولصقله عملياً؛ إذ يحس بأنه قدوة وأن عليه أن يلتزم بما يدعو الناس إليه، فالخروج ليس هدف ولكنه وسيلة لتعلم اليقين وزيادة الإيمان ولتعلم أصول الدعوة وآدابها. يبتعدون عن الخوض في الخلافات المذهبية اتقاء الجدال والانقسام والعداوة. لا يتكلمون في السياسة، وينهون أفراد جماعتهم عن الخوض فيها، وينتقدون كل من يتدخل فيها، ويقولون بأن السياسة هي ترك السياسة.
 
== طريقتهم في الدعوة ==
* تنتدب مجموعة منهم نفسها لدعوة أهل بلد ما، حيث يأخذ كل واحد منهم فراشاً بسيطاً وما يكفيه من الزاد والقليل من المال على أن يكون التقشف هو السمة الغالبة عليه.
* عندما يصلون إلى البلد أو القرية التي يريدون الدعوة فيها ينظمون أنفسهم أولاً بحيث يقوم بعضهم بالخدمة وبتنظيف المكان الذي سيمكثون فيه، وآخرون يخرجون متجولين في أنحاء البلدة والأسواق والحوانيت، داعين الناس لسماع الخطبة (أو البيان كما يسمونه).
* إذا حان موعد البيان التقوا جميعاً لسماعه، وبعد انتهاء البيان يطالبون الحضور بالخروج للدعوة، وبعد [[صلاة الفجر]] يقسّمون الناس الحاضرين إلى مجموعات يتولى كل داعية منهم مجموعة يعلمهم [[سورة الفاتحة|الفاتحة]] وبعضاً من قصار السور، حلقات حلقات، ويكررون ذلك عدداً من الأيام.
* قبل أن تنتهي إقامتهم في هذا المكان يحثون الناس على الخروج معهم للتبليغ والدعوة، حيث يتطوع الأشخاص لمرافقتهم يوماً أو ثلاثة أيام أو أسبوعاً أو شهراً، كل بحسب طاقته وإمكاناته ومدى تفرغه.
* تحدد الجماعة طريقة لترتيب الخروج أن يكون ثلاثة أيام في الشهر وأربعين يوماً في السنة وأربعة أشهر في العمر على الأقل وهذه لتسهيل عملية السفر والتنقل وهي ليست بشرط بل يمكن ان تكون المدد أقل أو أكثر.
 
== الصفات الستة ==
نظر مؤسسوا جماعة التبليغ في سيرة [[محمد|النبي]] وسيرة [[صحابة|أصحابة]] واستطاعوا التأمل في عبادتهم ومعاملاتهم وعاداتهم فوجدوا أن الصفات المشتركة التي لا يخلو منها واحد من [[صحابة|الصحابة]] هي:
# شهادة لاإله إالا الله وأن محمداً رسول الله.
# الصلاة ذات الخشوع والخضوع.
 
== انتقادات ==
البعض يؤاخذهم على قضايا منها أنهم لا يتنافسون في أمور الدنيا، وأخذ عليهم الشيخ [[محمد ناصر الدين الألباني|الألباني]] عن نقصان علمهم ولا يعلمون الناس، يقرأون من كتب معينه طيلة الوقت ككتاب [[رياض الصالحين]] وحياة الصحابة و[[فضائل الأعمال (الكاندهلوي)|فضائل الأعمال]] ويركزون على الرقائق دون الأحكام الفقهية أو العقيدة أو التوحيد.
 
ألف [[حمود التويجري]] كتاب '''القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ'''، وقال أن عقيدتهم مخالفة لعقيدة التوحيد كدعاء أصحاب القبور.
[[تصنيف:جماعات إسلامية]]
[[تصنيف:جماعات إسلامية سنية]]
[[تصنيف:ديوبندية]]
[[تصنيف:منظمات إسلامية مقرها في الهند]]
[[تصنيف:منظمات دينية تأسست في 1926]]