ويليام شرايبر: الفرق بين النسختين