مكتبة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 7 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
في المدلول الأوسع غالبا ما تتجاوز الكتب المطبوعة بمعناها الضيق فتضم الآن معها عددا كبيرا أو قليلاً من المواد الورقية الأخرى كالجرائد والنشرات وبقية الدوريات على اختلاف أنواعها وكذلك الخرائط والأطالس والرسمات الهندسية، كما أنها قد تضم أيضاً المخطوطات التراثية القديمة والمراسلات والمذكرات الحديثة وغيرها من المواد الورقية غير المطبوعة.
المكتبة هي تجميع لمصادر وخدمات المعلومات، منظمة للاستعمال ويتم رعايتها من قبل هيئة سياسية، مؤسسة أو أشخاص. بالمعنى التقليدي المكتبة هي، تعني مجموعة من الكتب. هذه المجموعة والخدمات يستخدمها الناس الذين لا يريدون أو لا يستطيعون شراء مجموعة موسعة لأنفسهم، الذين يحتاجون إلى مواد لا يعقل وجودها عند أحد، أو الذين يحتاجون إلى معاونة محترفة في بحثهم.
مع استخدام مواد فيرفي حفظ الكتب للتخزين، أصبحت المكتبات مكان مستأمن ومنطقة للوصول للخرائط، والمطبوعات أو الوثائق الأخرى والأعمال الفنية على مواد التخزين المختلفة كالميكروفيلم، الكاسيت، الأقراص المضغوطة وشرائط الفيديو والدي في دي وتوفر تسهيلات عامة للوصول للأجهزة الحاسب والدخول الي الإنترنت. أي ان المكتبات الحديثة يتم تعريفها كأماكن مفتوحة للوصول إلى المعلومة بأشكالها المختلفة ومصادرها المتعددة. بالإضافة لتقديم المواد، إنها تقدم خدمة المختصين في مجال تنظيم والبحث عن المعلومات ويحللوا المعلومة وهم أمناء المكتبة.
في الآونة الأخيرة، المكتبات أصبحت تتعدى حوائط المبنى بان تحتوي على مواد يمكن تحصيلها إلكترونيا، أو تزيد خدمات مساعد الأمناء في البحث وتحليل الكم الهائل من المعلومات بطرق رقمية متعددة.
مصطلح (مكتبة) أصبح له معنى أخر (مجموعة من المواد النافعة للاستعمال العام).
وتتراوح المكتبات بالحجم من بضعة رفوف إلى بنايات كبيرة تضم مجموعات هائلة من مصادر المعرفة التي لا تقتصر على الكتب فقط وإنما أصبحت تشتمل على الخرائط والمطبوعات الدورية وشرائط الفيديو وغيرها من وسائل تخزين المعلومات.
 
== أقسام المكتبة وخدماتها == [[خدمات المكتبات وتكنولوجيا المعلومات للمكفوفين]]
[[خدمات المكتبات وتكنولوجيا المعلومات للمكفوفين]]
[[ملف:دمشق المكتبة الظاهرية من الداخل.jpg|تصغير|[[المكتبة الظاهرية]] بدمشق]]
 
=== قسم التزويد ===
التزويد من أهم أقسام [[المكتبة]] الذي يزودها بالكتب و المصادر بمختلف أنواعها وغالباً يكون بالشراء أو الإهداء أو التبادل ولذلك لابد أن توكل هذه المهمة للمختصين والمثقفين الذين تُعيّنهم المكتبة.