برنامج إبادة اليهود في روسيا القيصرية: الفرق بين النسختين

ط (بوت: أضاف قالب:ضبط استنادي)
ويعود سبب المجازر ضد الأقلية اليهودية في شرق أوروبا، أتهمت الحكومة الروسية لليهود بأنه وراء مقتل القيصر الكسندر الثاني، وبسبب مقتل القيصر الثاني، قامت مجموعة من المسيحيين بالهجوم على اليهود والتي تسبب في حرق الألاف من المنازل وشرد عددا كبيرا من اليهود إلى أماكن أخرى، وقد عانوا هؤلاء اليهود من الجوع والخوف والفقر والأمراض نتيجة للنزاع المسيحي اليهودي، وخاصة والذي استخدم مقتل القيصر الكسندر الثاني كأداة سياسية لإبادة الوجود اليهودي في شرق أوروبا.
 
وكما كانت أسؤا مذبحة لليهود، وخاصة في [[عيد الفصح اليهودي|عيد الفصح]] والتي يقيمه الطائفة الأرذدوكسية اليهودية بتاريخ 15 و16 من أبريل عام 1881م، أرسل وحدات من الجيش القيصري وحملوا الأسلحة الثقيلة من مدافع وبنادق لغرض إخماد الشغب في مدينة [[يليزنفيتغراد|كروبيفنيتسكي]] الروسية، إلا أن بعد أسبوع من الحادثة مازال الجيش القيصري يقوم بحملات إبادة بشكل مستمر في محافظة خيرسون.
 
وفي اليوم 26 أبريل 1881م، نشر الفوضى الأمنية في مدينة كييف، وهي أكبر مدينة روسية في محافظة جنوب غرب البلاد، حيث قام الجيش الإمبراطوري بحملة تصفية جسدية بحق اليهود الذين ثاروا ضد الحكم الملكي في 4 محافظات روسية وهي :