تراجيديا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
ط (بوت:إضافة قوالب تصفح (1))
البناء الدرامي يحتوي علي بداية بها تمهيد للأحداث الخاضعة لقانون " الضرورة و الاحتمال " ، و يليها " وسط " به عرض لهذه الأحداث و تفصيل دقائقها ، ثم نهاية بها ذروة هذه الأحداث و حلها . و لقد أطلق المحدثون علي هذه السلسلة الثلاثية العضوية ما يعرف باسم " الخط الدرامي " . و ان تطور هذا الخط ينشأ عن عدة تغيرات في التوازن بين الإدارة الإنسانية و مصيرها المحتوم <ref>نظرية الدراما الإغريقية ، د/ محمد حمدي إبراهيم ، ص43</ref>.
 
طبقا ل[[أرسطو]] ينبغي أن يحتوي الفعل الكامل علي بداية و ويطوسط و نهاية . و لابد للبداية أن ترتبط عضويا بما يليها " الوسط و النهاية " بمعني أن تمهد لهما ، و تكون مقدمة لما يحدث فيهما ، و يكون ما بعدها نتيجة لها ، و لا يحدث بعدها ما يناقض ما جاء بها .
و يري [[أرسطو]] أن البناء الدرامي الأمثل هو الذي لا يمكن أن تقع فيه البداية بعد الوسط أو قبل النهاية ، و أن يكون الوسط مرتبط بما قبله من أحداث و ما بعده و هو النهاية . أما النهاية فهي الجزء الذي يرتبط عضويا بكل من الوسط والبداية ، و يكون نتيجة حتمية لكل منهما <ref>فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، الفقرة 1450</ref>.
 
ينبغي أن يكون البناء الدرامي منطقيا و مترابطا ، بحيث لا يبدأ بداية متعسفة أو ينتهي نهاية مبتسرة أو تسير فيه الأحداث مصادفة . كذلك يشترط أن يتحقق التجانس بين الموضوع والحجم بهذا البناء ، و تحقيق عنصر التعادل بين الشكل والمضمون .
 
يري [[أرسطو]] أن الجمال يعتمد علي عنصريين وهما : الحجم والترتيب . و كذلك أن الجمال لا يتوافر في الجمالحجم متناهي الصغر و لا في الحجم البالغ الضخامة ، حيث في الحالة الأولي يعجز البصر عن رؤية تفاصيل الحجم ، و بالحالة الثانية يفشل النظر في الإحاطة بالحجم .حيث أن الجمال يكمن في الحجم ذي القدر المحدود الذي يسمح للرؤية بأن تستوعبه بجلاء . و قياسا علي ذلك يري أن الموضوع الدرامي ينبغي أن يكون ذا حجم معين بحيث يستطيع العقل والذاكرة أن يستوعباه <ref name=""مولد تلقائيا"1">فن الشعر ، أرسطو ، ترجمة د/ إبراهيم حمادة ، الفقرة 1451</ref>.
 
و لكن هذا كله لا يعد من الفن أن يكتب المؤلف حسب حجم محدد مسبقا و لكن الأمر كله أن يراعي بقدر الأمكان الحجم الكافي بالنسبة للبداية والوسط والنهاية حسب ما يتوافق و توضيح الأحداث . والحجم الأمثل هو الحجم الذي يسمح بتتابع الأحداث و تطورها وفقا لقانون " الاحتمال و الضرورة " بحيث يمكن عن طريقه إظهار التحول " في شخصية البطل " من الشقاء إلي الهناء أو من السعادة إلي الشقاء .
مستخدم مجهول