افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 499 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:إزالة تصنيف عام (3.5) إزالة تصنيف:فقه العبادات لوجود (تصنيف:الصلاة في الإسلام))
{{إسلام}}
[[ملف:Evening prayer at Islamic Center of Central Missouri.jpg|تصغير|صلاة العشاء في المركز الإسلامي في وسط ولاية ميسوري]]
'''الصلاة في الإسلام''' هي الركن الثاني من [[أركان الإسلام]]،<ref>[https://www.islam-qa.com/ar/ref/13569 أركان الإسلام] الإسلام سؤال وجواب، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20131104172907/https://www.islam-qa.com/ar/ref/13569 |date=04 نوفمبر 2013}}</ref> وفي [[حديث نبوي|الحديث]]: {{حديث|عن [[عبد الله بن عمر بن الخطاب|ابن عمر]] رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله {{صلى الله عليه وسلم}} يقول: "بُني الإسلام على خمسْ: [[شهادتانالشهادتان|شهادة]] أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، و[[صوم شهر رمضان|صوم رمضان]]، و[[الحج في الإسلام|حج]] البيت من استطاع إليه سبيلاً"}}.<ref>رواه مسلم كتاب الإيمان باب بيان أركان الإسلام ودعائمه العظام رقم16 شرح النووي ص146</ref> وقوله أيضاً: {{حديث|رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله}}،<ref>تخريج الحديث: أخرجه الإمام أحمد والترمذي بإسناد صحيح عن معاذ بن جبل. [[صحيح مسلم]]، كتاب الصلاة</ref> وهي الفرع الأول من [[فروع الدين]] عند [[الشيعة]] <ref>[https://www.eslam.de/arab/begriffe_arab/20fa/zweige_der_religion.htm فروع الدين في موسوعة الإسلام الألمانية]- تاريخ الوصول 8 ديسمبر 2014 {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20161226025953/http://www.eslam.de:80/arab/begriffe_arab/20fa/zweige_der_religion.htm |date=26 ديسمبر 2016}}</ref> والصلاة واجبة على كل مسلم، بالغ، عاقل، [[ذكر (جنس)|ذكر]] كان أو [[أنثى]]،<ref>[https://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=14177 حكم الصلاة وعلى من تجب] طريق الإسلام، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20070403211837/http://www.islamway.com:80/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=14177 |date=03 أبريل 2007}}</ref> وقد فرضت الصلاة في [[مكة]] قبل هجرة النبي محمد إلى [[المدينة المنورة]] في السنة الثانية قبل الهجرة، وذلك أثناء [[الإسراء والمعراج]].<ref>[https://islamqa.info/ar/answers/145725/متى-فرضت-الصلاة-وكيف-كان-المسلمون-يصلون-قبل-فرض-الخمس متى فرضت الصلاة ؟ وكيف كان المسلمون يصلون قبل فرض الخمس ؟ - الإسلام سؤال وجواب<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20190419141407/https://islamqa.info/ar/answers/145725/متى-فرضت-الصلاة-وكيف-كان-المسلمون-يصلون-قبل-فرض-الخمس |date=19 أبريل 2019}}</ref>
 
في [[إسلام|الإسلام]] تؤدى الصلاة خمس مرات يومياً [[فرض]]ا على كل [[مسلم]] بالغ عاقل خالي من الأعذار سواء كان ذكرا أو أنثى. بالإضافة لصلوات تؤدى في مناسبات مختلفة مثل: [[صلاة العيدين]] و[[صلاة الجنازة]] و[[صلاة الاستسقاء]] و[[صلاة الكسوف]]. والصلاة هي وسيلة مناجاة العبد لربه، وهي صلة بين العبد وربّه.<ref>[https://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=424&idto=1035&bk_no=19&ID=106 مواهب الجليل] شرح مختصر خليل، ج1 كتاب الصلاة، ص377 وما بعدها، دار الفكر، ط3. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171023012038/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=424&idto=1035&bk_no=19&ID=106 |date=23 أكتوبر 2017}}</ref>
 
== منزلة الصلاة ==
أعطى [[إسلام|الإسلام]] [[صلاة|الصلاة]] منزلة كبيرة فهي أول ما أوجبه [[الله]] من العبادات، كما أنها أول عبادة يحاسب عليها المسلم يوم القيامة وقد فرضت ليلة [[إسراءالإسراء ومعراجوالمعراج|المعراج]]. قال [[أنس بن مالك]]: فرضت الصلاة على النبي ليلة أسرى به خمسين صلاة، ثم نقصت حتى جعلت خمساً، ثم نودى يا [[محمد]] إنه لا يبدل القول لدي، وإن لك بهذه الخمس خمسين <ref>رواه أحمد والترمذي وصححه والنسائي</ref>. وقال [[عبد الله بن قرط]] منقولاً قال [[محمد|رسول الله]] صلى الله عليه وسلم: {{حديث|أول ما يحاسب به العبد [[يوم القيامة (إسلام)في الإسلام|يوم القيامة]] الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله.}}<ref>رواه الطبرانى</ref><br />وعَنْ حُرَيْثِ بْنِ قَبِيصَةَ قَالَ: قَدِمْتُ [[المدينة المنورة|الْمَدِينَةَ]] فَقُلْتُ: اللَّهُمَّ يَسِّرْ لِي جَلِيسًا صَالِحًا قَالَ: فَجَلَسْتُ إِلَى [[أبو هريرة|أَبِي هُرَيْرَةَ]] فَقُلْتُ: إِنِّي سَأَلْتُ [[الله (إسلام)|اللَّهَ]] أَنْ يَرْزُقَنِي جَلِيسًا صَالِحًا فَحَدِّثْنِي بِحَدِيثٍ سَمِعْتَهُ مِنْ [[محمد|رَسُولِ اللَّهِ]] {{صلى الله عليه وسلم}} لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَنْفَعَنِي بِهِ فَقَالَ: سَمِعْتُ [[محمد|رَسُولَ اللَّهِ]] {{صلى الله عليه وسلم}} يَقُولُ: {{حديث|إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ [[يوم القيامة (إسلام)في الإسلام|يَوْمَ الْقِيَامَةِ]] مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ قَالَ: [[الله (إسلام)|الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ]] انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ [[صلاة النفل|تَطَوُّعٍ]] فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ.}} <ref>رواه الترمذي 378 قَالَ: وَفِي الْبَاب عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ قَالَ أَبُو عِيسَى: حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ مِنْ غَيْرِ هَذَا الْوَجْهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَقَدْ رَوَى بَعْضُ أَصْحَابِ الْحَسَنِ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ قَبِيصَةَ بْنِ حُرَيْثٍ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ وَالْمَشْهُورُ هُوَ قَبِيصَةُ بْنُ حُرَيْثٍ وَرُوِي عَنْ أَنَسِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ [[محمد|النَّبِيِّ]] {{صلى الله عليه وسلم}} نَحْوُ هَذَا</ref> وفي حديث عن الإمام [[جعفر الصادق]]: {{اقتباس مضمن|...إن شفاعتنا لا تنال مستخفاً بالصلاة}}<ref>كتاب تاريخ الإمام الصادق (ع) - الجزء السابع والاربعون - باب ولادته ووفاته (ع)، نقلًا عن [[ثواب الأعمال]] ص 203</ref> وقد ذكرت [[صلاة|الصلاة]] في [[القرآن الكريم|القرآن]] في أكثر من موضع منها ما جاء في [[سورة المؤمنون]]: {{قرآن مصور|المؤمنون|1|2}} وأيضاً في [[سورة الكوثر]]: {{قرآن مصور|الكوثر|2}} وأيضاً في [[سورة الأعلى]]: {{قرآن مصور|الأعلى|15}} وأيضاً [[سورة طه]]: {{قرآن مصور|طه|14}}
 
== أهمية الصلاة ==
الصلاة عمود الدين ولا يقبل أي عذر لتاركها طالما كان قادرا على أدائها. ولا تسقط عن أي رجل بالغ عاقل، بينما تسقط عن [[امرأة|المرأة]] في حالة [[حيض|الحيض]] و[[نفاس|النفاس]]، ولا تؤمر بقضائها بعد أن تطهر.
=== أدلة الصلاة من [[القرآن|القرآن الكريم]] ===
ورد في [[القرآن]] آيات في الصلاة منها :
{|
|إذا كان غير جاحد وهو ممن يجهل ذلك، كحديث الإسلام، والناشئ ببادية، بلغ بوجوبها، وعلِّم ذلك، ولم يحكم بكفره لأنه معذور، وإن لم يكن ممن يجهل ذلك، كالناشئ من المسلمين في الأمصار والقرى، لم يُعذر، ولم يُقبل منه ادعاء الجهل، وحكم بكفره، لأن أدلة الوجوب ظاهرة في الكتاب والسنة، والمسلمون يفعلونها على الدوام، فلا يخفى وجوبها على من هذا حاله.<ref>المغني" (2/156)</ref>.
|-
|[[المالكيةمالكية|المالكي]]
|فاسق.
|'''يقتل إن أصر على تركها''' حدًا لاكفرًا<ref>التفريع لابن الجلاب
شروط الصلاة تقسم إلى قسمين هي شروط صحة لا تصح الصلاة إلا بها وشروط وجوب لا تجب الصلاة إلا بها.<ref name="مولد تلقائيا1">[https://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=1742 - موقع اسلام ويب - مركز الفتوة - شروط الصلاة قسمان: شرط وجوب وشرط صحة] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161104005430/http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=1742 |date=04 نوفمبر 2016}}</ref>
=== شروط الوجوب ===
# [[إسلام|الإسلام]]: فكل مسلم يؤمن بوحدانية [[الله]]، وأن [[محمد بن عبد الله|محمدا]] هو الرسول الخاتم، ويؤمن بباقي الرسل والأنبياء والكتب السماوية والملائكة والقدر تجب عليه الصلاة، ولا تسقط عنه تحت أي ظرف عدا المرأة الحائض والنفساء. فغير المسلم لا تجب عليه الصلاة ولا تقبل منه لأن العقيدة عنده فاسدة.
# [[عقل|العقل]]: فلا تجب على المريض مرضا عقليا (المجنون) لأنه ليس مسؤولا عن أفعاله وأقواله. فلا تجب الصلاة على غير العاقل المميز لأن العقل مناط التكليف.
# [[بلوغ (إنسان)|البلوغ]]: فلا تجب الصلاة على غير البالغ أما الصبي فيؤمر بها لسبع سنين ويضرب عليها لعشر سنين، أما التكاليف الشرعية فعند البلوغ.
# وشرط زائد للمرأة وهو النقاء من دم الحيض والنفاس.<ref name="الشبكة الفقهية">[https://www.feqhweb.com/vb/t359.html - الشبكة الفقهية - شروط و أركان وواجبات وسنن الصلاة لشيخ بن باز رحمه الله] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170730174627/http://www.feqhweb.com:80/vb/t359.html |date=30 يوليو 2017}}</ref>
 
=== شروط الصحة ===
# [[الطهارة في الإسلام|الطهارة]]: وتشمل طهارة البدن من الحدث الأصغر [[الوضوءوضوء|بالوضوء]] والأكبر [[اغتسالغسل (إسلام)|بالاغتسال]] وطهارة الثوب واللباس وطهارة المكان.
# [[القبلةقبلة|استقبال القبلة]]: يشترط على المسلم استقبال القبلة بشرطين أحدهما القدرة والثاني الأمن. فمن عجز عن استقبال القبلة لمرض أو غيره فإنه يصلي للجهة التي يواجهها، والثاني الأمن فمن خاف من عدو أو غيره على نفسه أو ماله أو عرضه فإن قبلته حيث يقدر على استقبالها ولا تجب عليه إعادة الصلاة فيما بعد.
# [[نية (إسلام)|النية]]: وهي قصد كون الفعل لما شرع له، وينبغي استحضار النية مقارناً بالتكبير ولا تصح الصلاة بالنية المتأخرة من التكبير<ref>مخطوطة. بدون اسم مؤلف. معهد الثقافة الشرقية في جامعة طوكيو</ref>.
# [[العورةعورة|ستر العورة]].
# [[وقت|دخول الوقت]] : العلم بدخول الوقت ولو ظنا والواجب التحري عن دخول الوقت.
# ترك مبطلات الصلاة.
== أركان وفروض الصلاة ==
الركن و الفرض بمعنى واحد وهو مالا تصح صلاة الفريضة إلا به.
وهي أربعة عشر ركنًا- حسب مذهب الحنابلة- '''واختلفوا''' في ركنين هما '''النية''' وزاد بعض [[مالكية|المالكية]] نيةً أخرى وهي '''نية اقتداء المأموم بإمامه''' فأوصلوها ستة عشر ركنًا،أما الأركان فهي:
#[[قيام|'''القيام مع القدرة''']] في الفرض.
#'''[[تكبير (إسلام)|تكبيرة الإحرام]]''': قول: [[تكبير (إسلام)|الله أكبر]] بحيث يسمع نفسه فلا يصح التكبير إن لم يسمع نفسه جميع حروفه، وكذلك بقية الأركان القولية يشترط أن ينطق بها بحيث يسمع نفسه.
#'''[[التشهد]] الأخير'''.
#'''الصلاة على النبي''' صلى الله عليه وسلم وآله.
#-'''[[طمأنينة|الطمأنينة]]''' .
#'''الترتيب بين الأركان ،'''لأن النبي صلى الله عليه و سلم واظب على هذا الترتيب، وقال: (صلّوا كما رأيتموني أصلّي).
#'''التسليم ،'''لحديث [[علي بن أبي طالب|علي]] رضي الله عنه المرفوع: (مفتاح الصلاة الطّهور، وتحريمها التّكْبير، وتحليلُها التسليم).
#* قول سمع الله لمن حمده للإمام والمنفرد
#* قول ربنا ولك الحمد للمأموم
#* الدعاء بين السجدتين هذه الواجبات إذا تركها الإنسان متعمداً بطلت صلاته، وإن تركها سهواً فصلاته صحيحة، ويجبرها سجود السهو، لحديث عبد الله بن بحينة رضي الله عنه، أن النبي {{ص}} قام من الركعتين فلم يجلس في [[صلاة الظهر]]، فلما قضى الصلاة وانتظر الناس التسليمة، سجد سجدتين ثم سلم<ref>أخرجه [[محمد بن إسماعيل البخاري|البخاري]]، [[كتاب|كتاب السهو]]، باب ما جاء في السهو إذا قام من ركعتي الفريضة، رقم (1224، 1225)،ومسلم، [[كتاب|كتاب المساجد]]، باب السهو في الصلاة والسجود له، رقم (570).</ref>.<ref>https://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_18156.shtml</ref> في شتّى بقاع العالم، يجب على المسلم استقبال القبلة في تأديته للصلاة ؛ والقبلة هي [[كعبة|الكعبة]] المشرّفة الواقعة في [[مكة|مكّة]] المكرّمة في [[سعوديةالسعودية|المملكة العربية السعودية]]. ولا تصّح الصلاة إلا في مكان طاهر خالٍ من النّجاسة فلا يجوز قضاؤها في أماكن عادة ما تكون أماكن نجاسة، كدورات المياه وخلافها. كما لا تصحّ الصلاة إلا بارتداء المسلم ثياباً طاهرةً، ويجب على المسلم ستر عورته حينما يؤدّي الصلاة. في حال [[صلاة الجماعة]]، يؤُمّ [[مسلم|المسلمين]] رجل واحد في أداء الصلاة ويسمّى [[إمام|الإمام]]. ويقوم [[إمام|الإمام]] بمثابة القائد في الصلاة ويتبعه المصلّون في تأديتهم للصلاة. فعلى سبيل المثال، لا يبدأ المصلون الصلاة إلا عندما يعلن [[إمام|الإمام]] بداية الصلاة عن طريق إطلاق تكبيرة الإحرام ؛ فإن كبّر [[إمام|الإمام]] كبّر المصلون من ورائه ؛ وإذا قام الإمام بالقراءة في الصلوات الجهريّة كالفجر، والمغرب، والعشاء يقوم المصلون من ورائه بالاستماع فقط. وإذا ركع الإمام قام من ورائه المصلون بالرّكوع. وإذا سجد الإمام، قام وراءه المصلون بالسّجود، وهكذا إلى أن يعلن الإمام انتهاء الصلاة بالتسليم. تتكون كل صلاة من الصلوات الخمس المفروضة من ركعات، ويختلف عددها حسب توقيتها، فالفجر ركعتان ؛ ويقوم الإمام بالقراءة بصوت مسموع وتسمى بالصلاة الجهرية ؛ والظهر أربع ركعات، ولا يقرأ الإمام بصوت مسموع وتسمّى الصلاة السّريّة ؛ فالعصر أربع ركعات سرّيّة ؛ والمغرب ثلاث ركعات، الأوليين جهريّتين والثالثة سرية ؛ والعِشاء أربع ركعات، الأوليين جهريتين والباقي بالسر. في كل ركعة يقوم المصلّي بقراءة سورة الفاتحة ويعقبها بسور قصيرة أو ما شاء له أن يقرأ. يقوم الإمام في الغالب، بالتّخفيف في الصلاة لعدم الإطالة على المصلّين من ورائه تنفيذاً لما ورد في السنة النبوية ("... أفتان أنت يا معاذ"). '''الصلاة:''' عبادة ذات أقوال وأفعال أولها التكبير وآخرها التسليم. وإذا أراد الصلاة فإنه يجب عليه أن يتوضأ إن كان عليه حدث أصغر، أو يغتسل إن كان عليه حدث أكبر، أو يتيمم إن لم يجد الماء أو تضرر باستعماله، وينظف بدنه وثوبه ومكان صلاته من النجاسة.
 
== صور لبعض المساجد ==
 
وحددت هذه المواقيت في حديثين هما:
'''الأول :''' عن [[عبد الله بن عمر بن الخطاب|عبد الله بن عمر]] أن [[محمد|رسول الله]] قال وقت [[صلاة الظهر|الظهر]] إن زالت الشمس وكان ظل الرجل كطوله مالم يحضر العصر، ووقت العصر مالم تصفر [[الشمس]]، ووقت [[صلاة المغرب]] مالم يغب الشفق، ووقت [[صلاة العشاء]] إلى نصف الليل الأوسط، ووقت [[صلاة الفجر|صلاة الصبح]] من طلوع الفجر مالم تطلع [[الشمس]]، فإذا طلعت [[الشمس]] فأمسك عن الصلاة، فإنها تطلع بين قرنى [[شيطان]].<ref>رواه مسلم</ref>
 
'''الثاني:''' عن [[جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام]] أن النبى جاءه [[جبريل]] فقال له: قم فصله، فصلى [[الظهر]] حين زالت [[الشمس]]، ثم جاءه العصر فقال: قم فصله، فصلى العصر حين صار ظل كل شيء مثله، ثم جاءه [[المغرب]] فقال:قم فصله، فصلى المغرب حين وجبت الشمس، ثم جاءه [[صلاة العشاء|العشاء]] فقال: قم فصله، فصلى العشاء حين غاب [[شفق|الشفق]]، ثم جاءه [[صلاة الفجر|الفجر]] حين برق الفجر أو قال سطع الفجر ثم جاءه من الغد للظهر فقال:قم فصله، فصل الظهر حين صار ظل كل شيء مثله، ثم جائه العصر فقال: قم فصله، فصلى العصر حين صار ظل كل شيء مثليه ثم جاءه المغرب وقتاً واحداً لم يزل عنه، ثم جاءه العشاء حين ذهب نصف الليل أو قال: ثلث الليل، فصلى العشاء ثم جاءه حين أسفر جداً فقال له: قم فصله، فصلى الفجر ثم قال: ما بين هذين الوقتين وقت <ref>رواه أحمد والترمذى والنسائى</ref>
 
=== المواقيت ===
|-
| '''[[صلاة الفجر]]'''
| من بداية [[فجر|الفجر الثاني]] (الصادق)إلى [[شروق|شروق الشمس]]
| يبدأ من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس
|ركعتان
|-
| '''[[صلاة العصر]]'''
| يبدأ إذا صار ظل كل شيء مثله إلى [[غروب|غروب الشمس]] عند المذاهب الثلاث ماعدا '''[[حنفية|الحنفية]]''' حتى يصبح كل شي مثلي ظله
| يبدأ من بعد الزوال بمقدار اداء فريضة الظهر وينتهي عند غروب الشمس التكويني{{للهامش|2}}
|4 ركعات
|-
| '''[[صلاة المغرب]]'''
| من [[غروب|غروب الشمس]]، ويمتد إلى مغيب [[شفق|الشفق الأحمر]]
| يبدأ من بعد الغروب الشرعي إلى ما قبل منتصف الليل الشرعي بمقدار اداء فريضة العشاء
|3 ركعات
|- style="vertical-align:top;"
| '''[[صلاة العشاء]]'''
| من مغيب [[شفق|الشفق الأحمر]] إلى طلوع [[فجر|الفجر الثاني]] '''وخالف''' الأحناف فجعلوا البداية من مغيب الشفق الأبيض وهو يغيب بعد الأحمر بحوال 12 دقيقة
| يبدأ من بعد غروب الشمس الشرعي بمقدار اداء فريضة المغرب وينتهي عند منتصف الليل الشرعي
|4 ركعات
|}
 
==== أوقات [[صلاة النوافلالنفل|النوافل]] والصلوات الأخرى ====
# وقت [[صلاة الضحى]] من بعد طلوع [[الشمس]] عن الأفق وارتفاعها بمقدار رمح أو بمقدار قامة [[إنسان|الإنسان]] إلى ما قبل الزوال.
# [[صلاة العيدين|صلاة العيد]] نفس وقت الضحى.
# [[صلاة التراويح]] من بعد [[صلاة العشاء]] إلى ما قبل [[صلاة الفجر]].
أو يقول: '''(سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك)'''.
# ثم يتعوذ فيقول: '''(أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)'''.
# ثم يبسمل ويقرأ [[سورة الفاتحة|الفاتحة]] فيقول: '''{{قرآن مصور|الفاتحة|1|2|3|4|5|6|7}}'''.
ثم يقول '''(آمين)''' يعني اللهم استجب.
# ثم يقرأ ما تيسر من القرآن ويطيل القراءة في [[صلاة الفجر|صلاة الصبح]].
# ثم '''[[ركوع (إسلام)|يركع]]'''، أي يحني ظهره تعظيماً [[الله|لله]] ويُكبر عند [[ركوع (إسلام)|ركوعه]] ويرفع يديه إلى حذو منكبيه. والسنة أن يهصر ظهره ويجعل رأسه حياله ويضع يديه على ركبتيه مفرجتي الأصابع.
# ويقول في ركوعه: '''(سبحان ربي العظيم)''' ثلاث مرات، وإن زاد: '''(سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي)''' فحسن.
# ثم '''يرفع رأسه من [[ركوع (إسلام)|الركوع]]''' قائلاً: '''(سمع الله لمن حمده)''' ويرفع يديه حينئذ إلى حذو منكبيه. و[[الماموم]] لا يقول سمع الله لمن حمده، وإنما يقول بدلها: '''(ربنا ولك الحمد)'''.
# ثم يقول بعد رفعه: '''(ربنا ولك الحمد، ملء [[سماء|السماوات]] و[[الأرض]] وملء ما شئت من شيء بعد)'''.
# ثم [[السجودسجود|يسجد]] خشوعاً السجدة الأولى ويقول عند [[السجودسجود|سجوده]]: '''([[تكبير (إسلام)|الله أكبر]])''' ويسجد على أعضائه السبعة: '''[[جبهة|الجبهة]] و[[انفأنف|الأنف]]، و[[كف|الكفين]]، و[[ركبة|الركبتين]]، وأطراف [[قدم|القدمين]]'''، ويجافي عضديه عن جنبيه ولا يبسط ذراعيه على [[الأرض]]، ويستقبل برؤوس أصابعه [[قبلة|القبلة]].
# و'''يقول في سجوده''': '''(سبحان ربي الأعلى)''' ثلاث مرات، وإن زاد: '''(سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي)''' فحسن.
# ثم '''يرفع رأسه من ال[[سجود]]''' قائلاً: '''(الله أكبر)'''.
لا تختلف صفة الصلاة عمومًا عند الشيعة عن أهل السنة في أمورها الاساسية، إلا في بعض التفاصيل والفروع. وهذه الفروقات بسيطة،<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.masud.co.uk/ISLAM/ahm/newmadhh.htm|المؤلف= Abdal Hakim Murad |العنوان=Understanding the Four Madhhabs|تاريخ الوصول=25 May 2010|postscript=<!--None-->|وصلة المؤلف= Timothy Winter| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181011205112/http://www.masud.co.uk:80/ISLAM/ahm/newmadhh.htm | تاريخ الأرشيف = 11 أكتوبر 2018 }}</ref> ومن أهم هذه الفروقات ما يلي:
 
* يؤمن الشيعة بعدم جواز السجود أثناء الصلاة إلّا على الأرض من رمل وحجر وتراب وكذلك على ما تنبت الأرض من غير المأكول ولا الملبوس، وان السجود على الملابس والاقمشة والأفرشة من سجاد ونحوها وكذلك على المعادن من نحاس وفضة وذهب امر غير جائز. يسجد الشيعة غالبا على التربة وهي قطعة من التراب الذي يجوز السجود عليه باتفاق جميع طوائف المسلمين.<ref>العلامة الحلي، [http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/68_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_152 الرسالة السعدية]، صفحة: 112. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130303205428/http://shiaonlinelibrary.com:80/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/68_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_152 |date=03 مارس 2013}}</ref> ويفضل الشيعة السجود على [[تربة حسينية|تربة أرض كربلاء]] حيث انهم يعتبرونها أرض مقدسة بسبب استشهاد [[الحسين بن علي|الامام الحسين]] فيها.<ref>الربيعي، الشيخ داود سلمان، [http://ar.lib.eshia.ir/27761/1/79 السّجود]، الجزء: 1 صفحة: 79. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181227133520/http://ar.lib.eshia.ir/27761/1/79 |date=27 ديسمبر 2018}}</ref>
* اختلفت الشيعة عن أهل السنة في مسألة [[التكتف]] في الصلاة وهو ما يطلق على وضع اليد اليمنى على اليسرى أثناء الصلاة، حيث لايرى الشيعة أنَّه سنة، وقد ذهب فقهاء الإمامية بحرمته وبطلان الصلاة به،<ref>الحسيني، السيد صلاح الدين، [http://ar.lib.eshia.ir/27898/1/428 نهج المستنير وعصمة المستجير]، الجزء: 1 صفحة: 428. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171227181811/http://ar.lib.eshia.ir/27898/1/428 |date=27 ديسمبر 2017}}</ref> بإعتباره أنّه أمر مستحدث وأنه كان أمراً غير موجود في حياة رسول الله.<ref>الخوئي، السيد أبوالقاسم - الشيخ مرتضى البروجردي، [http://ar.lib.eshia.ir/11056/15/421 المستند فی شرح العروه الوثقی]، الجزء : 15 صفحة : 421. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181227133716/http://ar.lib.eshia.ir/11056/15/421 |date=27 ديسمبر 2018}}</ref>
* يعتقد الشيعة بوجوب قراءة [[بسملة|البسملة]] في الصلاة باعتبارها جزء من السورة،<ref>الشيخ أسد حيدر، [http://ar.lib.eshia.ir/86456/3/318 الإمام الصادق و المذاهب الأربعة]، الجزء: 3 صفحة: 318. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228132427/http://ar.lib.eshia.ir/86456/3/318 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref> وهذا ما يعتقده الشافعية من اهل السنة ايضا. لكن يعتقد البعض الآخر من اهل السنة باستحباب قراءتها، كما يرى البعض الآخر بان قراءتها مكروهة.<ref>[https://fatwa.islamonline.net/2024 ما حكم قراءة البسملة في الصلاة؟]، فتوى إسلام أون لاين {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228181653/https://fatwa.islamonline.net/2024 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref><ref>مكارم الشيرازي، الشيخ ناصر، [http://ar.lib.eshia.ir/27541/1/168 الشيعة شبهات و ردود]،الجزء: 1 صفحة: 168. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228132123/http://ar.lib.eshia.ir/27541/1/168 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref>
* انفردت الإماميّة بأنّ قول «آمين» في الصلاة في آخر الحمد أو قبلها، سواء كان ذلك سرّاً أو جهراً يقطع الصلاة. وذهب مشهور فقهاء الإمامية بحرمته وبطلان الصلاة به، بإعتبار أنّ قوله بدعة.<ref>مركز الأبحاث العقائدية، [http://ar.lib.eshia.ir/70742/10/198 موسوعة من حياة المستبصرين]، الجزء: 10 صفحة: 198. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228131514/http://ar.lib.eshia.ir/70742/10/198 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref><ref>موسسه دائرة المعارف الفقه الاسلامي، [http://ar.lib.eshia.ir/23016/1/283 الموسوعة الفقهية]، الجزء: 1 صفحة: 283. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228131755/http://ar.lib.eshia.ir/23016/1/283 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref>
* أجمع الشيعة على وجوب قراءة سورة كاملة بعد الحمد في الركعتين الأوليين، عدى السور التي فيها سجدة،<ref>المشكيني، الشيخ علي، [http://ar.lib.eshia.ir/86875/1/558 مصطلحات الفقه]، الجزء: 1 صفحة: 558. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228131737/http://ar.lib.eshia.ir/86875/1/558 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref> لكن يعتقد اهل السنة باستحباب قراءة ما تيسر من القرآن بعد قراءة الحمد والأفضل هو قراءة سورة كاملة.<ref>[http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=179721 استحباب القراءة بعد الفاتحة بما تيسر من القرآن]، إسلام ويب، 25 جمادى الآخر 1433. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181228130822/http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=179721 |date=28 ديسمبر 2018}}</ref>
* [[الصوم في الإسلام]]
* [[صلاة الجماعة]]
* [[الصلاة في الإسلام|فوائد الصلاة]]
{{عمو-2}}
* [[صلاة الجماعة]]
* [[حج|الحج]]
* [[الطهارة في الإسلام|الطهارة]]
* [[زكاة|الزكاة]]
* [[وضوء|الوضوء]]
* [[خشوع]]
{{نهاية-عمو}}
[[تصنيف:دين]]
[[تصنيف:صلاة]]
[[تصنيف:فقه العبادات]]
[[تصنيف:مصطلحات إسلامية]]