وحدة إسلامية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط (بوت:عنونة مرجع غير معنون (1.2))
مصطلح الوحدة الإسلامية لم يكن موجودًا في [[تاريخ إسلامي|تاريخ الإسلام]]. وفقًا لبعض العلماء، فإن أهداف الأيديولوجية تأخذ [[تاريخ إسلامي|سنوات الإسلام الأولى]] - عهد [[محمد]] [[الخلافة الراشدة|والخلفاء الراشدين]] - كنموذج له، كما هو معتاد على أنه خلال هذه السنوات كان [[العالم الإسلامي]] قويًا وموحدًا وخاليًا من الفساد.
 
كان ينظر إلى عموم الوحدة الإسلامية على يد [[إمبراطوريات البارود]] والعديد من السلاطنة والممالك. سادس حاكم [[سلطنة مغول الهند|للإمبراطورية المغولية]] [[أورنكزيب عالم كير|أورنكزيب]]، كان قد جمع [[الفتاوى الهندية (كتاب)|الفتاوى الهندية]]، التي من خلالها انتشرت الوحدة الإسلامية بالكامل في جميع أنحاء [[شبه قارة الهند|شبه القارة الهندية]].<ref>{{مرجع كتاب|مؤلف1=Chapra|الأول=Muhammad Umer|عنوان=Morality and Justice in Islamic Economics and Finance|تاريخ=2014|ناشر=Edward Elgar Publishing|ISBN=9781783475728|صفحات=62–63|لغة=en}}</ref>
 
في العصر الحديث، دافع [[جمال الدين الأفغاني]] عن الوحدة الإسلامية حيث سعى إلى الوحدة بين المسلمين لمقاومة الاحتلال الاستعماري للأراضي الإسلامية. كانت من مخاوف جمال الدين الأفغاني من أن تقسم القومية العالم الإسلامي وكان يعتقد بأن الوحدة الإسلامية أهم من الهوية العرقية.<ref>''[[World Book Encyclopedia]], 2018 ed., s.v. "Muslims"''</ref> بالرغم من أنه يوصف أحيانًا بأنه "ليبرالي"،<ref>such as by a contemporary English admirer, [[ويلفريد بلنت]], (see: Wilfrid Scawen Blunt, ''Secret History of the English Occupation of Egypt'' (London: Unwin, 1907), p. 100.)</ref> لم يدافع الأفغاني عن حكومة دستورية ولكنه تصور ببساطة الإطاحة بالحكام الفرديين الذين كانوا متساهلين أو خاضعين للأجانب، واستبدالهم برجال أقوياء ووطنيين.<ref name="Keddie">Nikki R. Keddie, ''Sayyid Jamal ad-Din “al-Afghani”: A Political Biography'' (Berkeley: University of California Press, 1972), pp. 225–226.</ref> في مراجعة المقالات النظرية لصحيفته التي تتخذ من [[باريس]] مقراً لها، لم يكن يُفضل الديمقراطية السياسية أو البرلمانية، وذلك وفقًا لسيرته الذاتية.<ref name="Keddie" />