حصار السبعين: الفرق بين النسختين

تم إضافة 221 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
بوت:إزالة تصنيف عام (3.5) إزالة تصنيف:1967 في اليمن لوجود (تصنيف:1967 في اليمن الشمالي))
ط (استرجاع تعديلات 2001:16A2:558B:A400:2D55:3820:5E6C:40A1 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot)
وسم: استرجاع
ط (بوت:إزالة تصنيف عام (3.5) إزالة تصنيف:1967 في اليمن لوجود (تصنيف:1967 في اليمن الشمالي)))
|صورة = Sanaa siege 1967.JPG
|تعليق = كتيبة [[دبابة|دبابات]] [[تي-34]] تابعة [[الجمهورية العربية اليمنية|للجمهوريين]]
|جزء_من= [[حربثورة اليمن26 سبتمبر اليمنية|ثورة 26 سبتمبر]]
|تاريخ = [[28 نوفمبر]] [[1967]] إلى [[7 فبراير]] [[1968]]
|مكان = [[صنعاء]]، [[اليمن]]
|خصم1 = {{رمز علم|اليمن الشمالي}} [[الجمهورية العربية اليمنية|الجمهوريون]]
|خصم2 = [[ملف:Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg|23px]] [[المملكة المتوكلية اليمنية|الملكيون]]
|قائد1 = {{رمز علم|اليمن الشمالي}} الفريق [[حسن العمري (توضيح)|حسن العمري]]
|قائد2 = [[ملف:Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg|23px]] [[قاسم منصر]]<br/> [[ملف:Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg|23px]] [[أحمد بن الحسين حميد الدين]]<br/> [[ملف:Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg|23px]] [[علي بن إبراهيم حميد الدين]]<br/> [[ملف:Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg|23px]] [[ناجي علي الغادر]]<br/> [[ملف:Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg|23px]] [[قاسم سقل]]
|قوة1 = 4,000 مقاتل
|خسائر2 = غير معروفة
}}
''حصار السبعين''' أو '''حصار صنعاء''' هو حصار ضربته القوات الملكية اليمنية على الجمهوريين المتحصنين في العاصمة [[صنعاء]]. وقد دام الحصار سبعين يوماً، إستطاع الملكيون فرض الحصار على صنعاء بعد سقوط جبهة نهم شرقي صنعاء، والتي كانت قد شهدت معارك لعدة سنوات،يوماً وشهد الحصار معارك داخل العاصمة وعلى المناطق القريبة منها. وقد تلقى الجمهوريون المحاصرون الدعم العسكري والاقتصادي من [[الصين]] و[[مصر]] و[[سوريا]]، كما تلقوا الدعم الدبلوماسي من [[الجزائر]]. ورغم تفوق الملكيين في الكم والكيف إلا أن نهاية الحصار شهدت انتصار الجمهوريين الذي كان من أبرز نتائجه اعتراف [[السعودية|المملكة العربية السعودية]] الداعم الرئيسي للملكيين بالجمهورية في صنعاء عام [[1970]].
 
== مقدمة ==
 
سبق حصار [[صنعاء]] العديد من المؤتمرات والمبادرات لمحاولة وقف الحرب بين الملكيين والجمهوريين ولكنها باءت جميعها بالفشل. وكان من أهم هذه المبادرات مبادرة القمة العربية في الخرطوم التي انعقدت بعد [[حرب 1967]] وشكلت لجنة ثلاثية سُميت بلجنة السلام وكان من مهامها ضمان انسحاب [[القوات المسلحة المصرية|القوات المصرية]] ووقف الدعم [[السعودية|السعودي]] للملكيين وإجراء [[استفتاء عام|استفتاء]] شعبي يمني لتحديد مستقبل البلاد. وقد أدى فشل جميع المبادرات السلمية بالإضافة لانسحاب القوات المصرية إلى ضعف موقف الجمهوريين وهجوم الملكيين على [[صنعاء]].
 
== مؤتمر الخرطوم ==
عقد مؤتمر القمة العربية بالخرطوم إثر نكسة حرب حزيران، وكان ضمن جدول اعماله القضية اليمنية، وتوصل المؤتمر إلى قرار بتشكيل لجنة ثلاثية (سميت لجنة السلام) (مكونة من مندوبين عن السودان، العراق، المغرب، برئاسة [[محمد أحمد المحجوب]] )، وكانت مهمة هذه اللجنة:
# الاشراف على الانسحاب الكامل للقوات المصرية من اليمن، على ان يتم ذلك قبل منتصف [[ديسمبر]] [[1967]].
# الاشراف على وقف الامدادات المادية والعسكرية من [[السعودية|المملكة العربية السعودية]] للملكيين.
# الاشراف على اجراء استفتاء شعبي عام يقرر اليمنيون فيه ويؤكدون النظام الذي يرتضونه.
# تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة من جميع الاطراف المعنية .
== الأوضاع قبل الحصار ==
=== الوضع السياسي ===
بعد ان فشلت كل المؤتمرات والمحاولات لوضع حد للحرب بين الملكيين والجمهوريين، وخاصة بعد فشل اللجنة الثلاثية التي تشكلت ضمن قرارات [[القمة العربية 1967 (الخرطوم)|مؤتمر الخرطوم]] ، وبعد هجوم الملكيين على العاصمة، سكت الجانب المنادي بالحوار والتفاوض في الصف الجمهوري، واصبح رأي الجميع واحداً ورفع شعار (الجمهورية او الموت).. ولم يبق امام المدافعين خيار غير اسناد ظهورهم إلى الحائط والصمود والوقوف وقفة رجل واحد، واظهر الجمهوريون تماسكاً شكل منعطفاً تاريخياً، بالاضافة إلى ان السياسة الخارجية للجمهوريين اتسمت بالمصداقية ومثلت انعكاساً لارادة المدافعين، وبهذا اتسمت السياستان الداخلية والخارجية بتناغم أدى إلى تغيير آراء الحكومات الخارجية ومواقفها من الجمهوريين، وبدأ التعاطف معهم.. جاء هذا التغيير بعد ان يئس البعض من استمرار النظام الجمهوري، ولكن الصمود كذب كل ظن.<ref name="حصار السبعين -المقدمات والنتائج">[http://www.majalisna.com/w/aldheleai/index.php?show=Content&CID=32383 حصار السبعين -المقدمات والنتائج] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20100316231918/http://www.majalisna.com:80/w/aldheleai/index.php?show=Content&CID=32383 |date=16 مارس 2010}}</ref>
 
=== الوضع الاقتصادي والتمويني ===
كان وضع الجمهوريين في العاصمة صنعاء صعباً، فقد ترك انسحاب القوات المصرية ومعها [[سلاح|أسلحتها]] الثقيلة فراغاً كبيراً كما كان التفوق العسكري في صالح الملكيين. وكانت قد تعطلت معظم [[دبابة|الدبابات]] والعربات المدرعة وناقلات الجند الجمهورية. وحدث خلاف بين الجمهوريين على خيار الحرب والسلم. وأدى هذا الخلاف إلى شعور بعض الدول الداعمة لهم بالشك في قدرتهم على الصمود فقلت إمدادات السلاح والمؤن وانسحبت معظم البعثات الدبلوماسية من صنعاء ما عدا بعثتي [[الصين]] و[[الجزائر]].
 
وكان عدد مقاتلي الجمهوريين 4,000 مقاتل، أما أنواع الأسلحة فكانت مدافع عيار 75 و120 و82 مم ودبابات [[تي-34]] ومدافع ميدان عيار 85و75 مم ومدافع مضادة للطائرات وسرب [[ميكويان جيروفيتش ميج-17|ميج-17]] وطائرات [[إليوشن]] قاذفة و[[طائرة|طائرات]] نقل عسكرية.
 
== موقف الملكيين ==
وضع خطة الملكيين للهجوم على العاصمة عدد من الخبراء المرتزقة الأجانب وكان من أهم نقاط هذه الخطة: قطع طرق الإمداد والتموين ومهاجمة المواقع العسكرية للجمهوريين والقصف المدفعي على المنشآت الهامة خصوصاً [[إذاعة|الإذاعة]] والقصر الجمهوري. وقسمت القوات الملكية إلى أربع محاور تهاجم من جميع الجهات ويقود هذه المحاور [[قاسم منصر]] من الشرق، [[أحمد بن الحسين حميد الدين]] من الغرب، [[على بن إبراهيم حميد الدين]] من الشمال و[[ناجي علي الغادر]] و[[قاسم سقل]] من الجنوب. وكان مع كل محور عدد من الخبراء الأجانب.
 
وكانت خطة الجمهوريين تعتمد بالمثل على مجابهة هذه المحاور. وقد قامت القيادة باستدعاء القوات إلى داخل العاصمة فأمرت قوات المظلات و[[قوات خاصة|الصاعقة]] بالعودة من طريق [[حديدة (مدينة)|الحديدة]] وأعادت لواء النصر من ثلا، وكان البطل االفريق / حسن العمري رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ومعه النقيب عبدالرقيب عبدالوهاب نعمان (بطل حصار السبعين) ومرعب الملكيين الدور الأكبر والبارز في انتصار الجمهورين في حصار السبعين حيث يحاول البعض محو تاريخ النقيب عبدالرقيب الذي اطلق شعار «الجمهورية أو الموت» وشكل تواجده في رئاسة هيئة الأركان وقيادة الصاعقه ثقه لجميع افراد جيش الجمهوريين حيث كانت علاقته بهم إيجابيه ويحبه الجميع وقد شهد له قادة الملكيين بجرائته وحنكته ودهائه الذي مكن الجمهورين من الدفاع عن صنعاء ووصفه القائد قاسم منصر ببطل حرب السبعين.
ولا ننسى دور اسد الحجرية الجندي محمد احمد الصغير الزكري الذي كان وجوده في صف الجمهوريين دورا هاما في قلب موازين القوى علي الملكيين .
وقد استمرت معركة الحصار سبعين يوماً ربحها الجمهوريون في النهاية. وشارك الطيران الحربي والمدني الجمهوري مشاركة فعالة في كسب المعركة كما دعمت بعض الدول مثل [[الصين]] و[[مصر]] و[[سوريا]] و[[الاتحاد السوفيتي]] بالإضافة إلى الدعم [[دبلوماسية|الدبلوماسي]] [[الجزائر]]ي.
 
كان لانتصار الجمهوريين في معركة السبعين الأثر الكبير على مصير مستقبل [[اليمن]]، فقد انسحبت [[المملكة المتحدة|بريطانيا]] من [[اتحاد الجنود العربي]]، واعترفت [[السعودية|المملكة العربية السعودية]] بالجمهورية اليمنية عام [[1970]]. وأقرت هدنة بين المتحاربين كما أكملت مصر انسحابها من اليمن عام [[1971]].
قائد قوات الجمهوريين [[حسن العمري (اليمن)|الفريق حسن العمري]] رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الذي كان يتميز بالشجاعة والحنكة والبطولة الفذة وحب الجنود لقائدهم المغوار الفريق العمري الذي كان يرعب الملكيين ويزلزل الأرض من تحت اقدامهم.
 
== ابرز الشهداء ==
{{شريط بوابات|عقد 1960|اليمن|حرب}}
 
[[تصنيف:1967 في اليمن]]
[[تصنيف:1967 في اليمن الشمالي]]
[[تصنيف:1968 في اليمن الشمالي]]