افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 79 بايت، ‏ قبل 10 سنوات
ط
إملائي, Replaced: اصبح → أصبح,
[[ملف:Mongol soldiers by Rashid al-Din 1305.JPG|thumb|left|180px|محاربون مغول]]
 
كان كتبغا جنديا في جيش مغول فارس ([[إلخانات]]) عندما أخذه الجيش المملوكى أسيرا أثناء [[معركة حمص الأولى]] في ديسمبر عام 1260 <ref name="ابن تغرى, سلطنة الملك الناصر محمد">ابن تغرى, سلطنة الملك الناصر محمد</ref> فاشتراه الأمير [[المنصور قلاوون|قلاوون الألفى]] و جعله من مماليكه ثم لما صار سلطانا عتقه و أنعم عليه بالامارة فأصبح أميرا<ref>المقريزى, الخطط, 3/388 </ref> . بعد وفاة السلطان قلاوون قبض ابنه السلطان الأشرف خليل عليه و أودعه السجن ثم أفرج عنه<ref>المقريزى, السلوك, 2/218 و 222 </ref>.ولما أغتيل السلطان خليل في عام 1293 ونصب أخيه الصغير الناصر محمد سلطانا على البلاد تقلد كتبغا منصب نائب السلطنة و مدبر الدولة و أصبح مع وزير السلطان الأمير سنجر الشجاعى الحاكم الفعلى للبلاد نظرا لصغر سن الناصر محمد الذى كان في تلك الأثناء في التاسعة من عمره<ref>المقريزى, السلوكname="ابن تغرى, 2/249سلطنة <الملك الناصر محمد"/ref><ref>ابنالمقريزى, تغرىالسلوك, سلطنة2/249 الملك الناصر محمد</ref>.
 
كانت العلاقة بين كتبغا و الشجاعى علاقة توجس و منافسة وعندما تطورت إلى عداء كامل خطط الشجاعى بمساندة المماليك البرجية للقبض على كتبغا و اغتيال أمراءه. الا أن خطة الشجاعى وصلت إلى علم كتبغا عن طريق رجل مغولى وافدى اسمه كنغر فقام كتبغا بمحاصرة قلعة الجبل<ref>المقريزى, السلوك, 2/-2252 </ref><ref> قلعة الجبل : مقر سلاطين المماليك بالقاهرة و كانت فوق جبل المقطم حيث يوجد الآن مسجد محمد على و أطلال قلعة صلاح الدين. </ref> بمعاونة ال[[أكراد]] الشهرزورية و رفاقه من المغول المقيمين بالقاهرة<ref>المقريزى, السلوك, 2/253 </ref><ref>name="ابن تغرى, سلطنة الملك الناصر محمد"/><ref>المقريزى, السلوك, 2/253 </ref><ref>الشهرزورية كانوا من الأكراد الفارين من منطقة مابين النهرين بعد اجتياح جيش هولاكو لها في عام 1258( المقريزى, السلوك, 1/500) </ref> الا ان المماليك البرجية التابعة للشجاعى هزمت قواته ففر إلى مدينة [[بلبيس]] حيث بقى لبعض الوقت ثم عاد إلى القاهرة و حاصر القلعة مرة أخرى بعد انكسار المماليك البرجية. لسبعة أيام استمر الصراع الدامى بين قوات كتبغا والمماليك السلطانية و أتباع الشجاعى
إلى أن بدأ مماليك الشجاعى ينقلبون عليه و ينضمون إلى قوات كتبغا. ثم اتصل أمراء كتبغا بأم السلطان محمد داخل القلعة و أكدوا لها أن الصراع الدائر ليس بينهم و بين ابنها و لكنه بينهم وبين الشجاعى فما كان منها الا أن أغلقت أبواب القلعة ليجد الشجاعى نفسه محصورا في بيته خارج القلعة و أعداءه بينما مماليكه أخذين في الفرار إلى صف غريمه كتبغا. و بينما الشجاعى الذى لم يكن محبوبا لدى عامة المصريين <ref> name="ابن تغرى, سلطنة الملك الناصر محمد<"/ref> في طريقه إلى القلعة لمناقشة وسيلة لانهاء الصراع الدائر تم اغتياله وفتحت أبواب القلعة و دخل كتبغا و أمراءه و أطلقوا سراح أتباعه الذين كان الشجاعى قد أسرهم أو قبض عليهم. و تم ابعاد مماليك الشجاعى إلى ثكنات بعيدة و أودع بعضهم في السجون. و تبع ذلك الاستيلاء على ممتلكات الشجاعى وا لقبض على نوابه في [[شام (توضيح)|الشام]]<ref>المقريزى, السلوك,2/255-252 </ref> .
 
تمردت المماليك البرجية التى أبعدها كتبغا من القلعة وهى المماليك الأشرفية خليل <ref>المماليك الأشرفية خليل: مماليك السلطان الأشرف خليل. </ref> و خرجت إلى الشوارع ثائرة بعد ظهور [[حسام الدين لاجين]] في القاهرة دون محاكمته على تهمة ضلوعة في مؤامرة اغتيال أستاذهم [[الأشرف صلاح الدين خليل|السلطان الأشرف خليل]] <ref> name="ابن تغرى, سلطنة الملك الناصر محمد<"/ref>. و أنتهى تمردالمماليك بقتل بعضهم في الشوارع وتم اعدام بعض الذين قبض عليهم <ref>المقريزى, السلوك, 2/259 </ref>.
 
== السلطنة ==
كان كتبغا مدبر السلطنة و الحاكم الفعلى للبلاد نظرا لصغر سن السلطان الناصر محمد و بعد مقتل منافسه و غريمه الشجاعى توطد مركزه و زادت قوته و تمكن حسام الدين لاجين - الذى كان يدرك أن مماليك الأشرف خليل و فيما بعد السلطان الناصر ذاته سيثأروا منه - من اقناع كتبغا بضرورة خلع السلطان الناصر و الاستيلاء على تخت السلطنة<ref>ابن تغرى, سلطنة العادل كتبغا</ref><ref>الشيال,2/177</ref>. . بعد انكسار المماليك البرجية جمع كتبغا الأمراء بدار النيابة و قال لهم: " قد انخرق ناموس المملكة, و الحرمة لا تتم بسلطنة الناصر لصغر سنه" فوافق الأمراء على خلع الناصر و اقامة كتبغا سلطانا و حلفوا له و تم ابعاد الناصر محمد و أمه إلى إحدى قاعات القلعة <ref>المقريزى, السلوك, 2/260-259 </ref> ثم إلى الكرك. كتبغا اصبحأصبح سلطانا متلقبا بالملك العادل و معه لاجين نائبا للسلطنه.
 
== وصول الأويراتية ==
916٬418

تعديل