افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 903 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
اضافة نسبهِ من المدينة االمنورة حسب مذكراته التي كتبها بيده
"... يتكلم العربية والتركية والكردية والأرمنية والفارسية والألمانية والفرنسية والإنكليزية. ضخم الجسم، متقلب المزاج بطبيعته. نزيه. حسن النية ولطيف المعشر، وان كان خاملاً بدرجة لا يواجه معها الحقيقة حينما تكون مزعجة. ميال إلى تبني موقف أقل مقاومة، منتظراً ما فيه الخير. ليست له قدرة على الدسائس، ويخدع بسهولة. متكلم جيد، وتكتيكي ممتاز، لكنه ليس استراتيجياً. شجاع ويقظ في المعارك...".
 
ولد محمد جعفر العسكري في [[بغداد]] ودرسفي 15 أيلول 1885، وكان والدهُ مصطفى عبد الرحمن المدرس ضابطاً في الجيش العثماني برتبة قائمقام (عقيد)، اشترك في الحرب الروسية - التركية عام 1877، وقد انجب خمسة أبناء كان جعفر رابعهم. ولم يكن لقب العسكري الذي لحق بهِ نسبة إلى مسلكهِ في الجيش وإنما نسبة إلى سكن عائلتهِ في قرية عسكر القريبة من كركوك، حيث انتقل إليها جدهِ الأكبر عبد الله المدني من المدينة المنورة في القرن السادس عشر الميلادي<ref>مذكرات جعفر العسكري - تحقيق وتقديم [[نجدة فتحي صفوة]] - دار اللام - لندن 1988 - صفحة 9.</ref>. درس جعفر الإعدادية فيهافي بغداد ثم رحل إلى [[إسطنبول]] عام [[1901]]، ليدرس في المدرسة العسكرية هناك وتخرج منها عام [[1914]] برتبة ملازم وخدم في الجيش [[العثماني]] أثناء [[الحرب العالمية الأولى]] وذهب إلى [[ليبيا]] لإقناع السنوسينالسنوسيين ومعرفة شروطهم للانضمام إلى [[تركيا]] في الحرب وقاد هجوما على [[الإنجليز]] في [[ليبيا]] ووقع في أسرهم. عندوعند قيام [[الثورة العربية الكبرى]] شارك فيها قائدا للجيش الشمالي بإمرة الأمير [[فيصل الأول|فيصل بن الحسين]] واستبسل في الحرب مع الثوار العرب. انضم هو وزوج أخته [[نوري السعيد]] إلى [[لورنس العرب]] في معاركه ضد [[عثمانيون|العثمانيين]]. وحصل على وسام القديس ميخائيل ووسام القديس جورج ونال وسام الصليب الحديدي الألماني عام [[1915]]، ودخل مع الملك فيصل إلى [[دمشق]] وكان الحاكم العسكري في الحكومة الفيصلية في [[عمان]] ثم [[حلب]] ثم كبير أمناء الملك فيصل وشارك في حكومة [[علي رضا الركابي]]، وتولى منصب وزير الدفاع مرتين من عام 1923م حتى عام 1924م، ومن عام 1926م حتى عام 1928م، في حكومة [[ياسين الهاشمي]] واشترك في مؤتمر القاهرة بين العراقيين والإنجليز، ومثل العراق في [[مؤتمر لوزان]] وكانت لهُ أفكار [[قوميون عرب|قومية عربية]]. في عام 1935 أصدر رسالة بعنوان آراء خطيرة في معالجة شؤون العراق العامة وتسلم رئاسة مجلس النواب مرتين.
 
==سيرة سياسية==