افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 22 بايت ، ‏ قبل شهرين
يستند تشخيص حساسية الحليب إلى [[السيرة المرضية]] التي تتضمن تفاعلات [[حساسية]]، وكذلك [[اختبار حساسية الجلد]]، و[[اختبار الرقعة]]، وقياس كمية [[غلوبيولين مناعي هـ|الغلوبيولينات المناعية هـ]] [[حساسية ونوعية|النوعية]] الخاصة ببروتين الحليب، على الرغم من أن غياب الغلوبيولينات المناعية هـ لا ينفي وجود الحساسية المتوسطة بالغلوبيولينات المناعية الأخرى، والتي توصف حينها بأنها حساسية متوسطة بالخلايا (حساسية خلوية). ويتم التأكد من خلال [[دراسة موجهة بالإيجاء|الدراسات الموجهة بالإيجاء]] و[[تجربة عمياء|التجارب ثنائية التعمية]]، التي يُجريها ال[[تخصص طبي|متخصص]] في الحساسية.
 
لكل من اختبار حساسية الجلد والغلوبيولينات المناعية هـ [[حساسية ونوعية|نوعية]] تبلغ 68٪68% و 48٪48% على التوالي، و[[حساسية ونوعية|حساسية]] تبلغ حوالي 88٪88% لكل منهما، مما يعني أن هذه الاختبارات ستكتشف غالبا عن حساسية الحليب، مع وجود احتمالية أن تكون [[إيجابية زائفة وسلبية زائفة|إيجابية زائفة]] نتيجة مسببات الحساسية الأخرى.<ref>{{cite journal | vauthors = Soares-Weiser K, Takwoingi Y, Panesar SS, Muraro A, Werfel T, Hoffmann-Sommergruber K, Roberts G, Halken S, Poulsen L, van Ree R, Vlieg-Boerstra BJ, Sheikh A | title = The diagnosis of food allergy: a systematic review and meta-analysis | journal = Allergy | volume = 69 | issue = 1 | pages = 76–86 | date = Januaryيناير 2014 | pmid = 24329961 | doi = 10.1111/all.12333 }}</ref>
 
بُذلت عدد من المحاولات الهادفة للتعيين الدقيق لاستجابة اختبار حساسية الجلد والغلوبيولينات المناعية هـ بشكل يكفي لتجنب الحاجة لتأكيدها باختبارات ودراسات أخرى (انظر أعلاه)، وذكرت [[مراجعة منهجية]] أنه في حالة الأطفال الأصغر من عامين تكون الحدود القاطعة في اختبار حساسية الجلد والغلوبيولينات المناعية هـ أكثر تجانسًا كما أنه يُمكن اقتراحها، أما في الأطفال الأكبر سنًا فإنها تكون أقل تماسكا، وخلصت الدراسة إلى أنه "لا يوجد أي من الحدود القاطعة المقترحة في الأدبيات يُمكن استخدامه للإثبات المؤكد على تشخيص حساسية لبن البقر، سواء اللبن المبستر الطازج أو [[لبن فرن|لبن الفرن]]".<ref>{{cite journal | vauthors = Cuomo B, Indirli GC, Bianchi A, Arasi S, Caimmi D, Dondi A, La Grutta S, Panetta V, Verga MC, Calvani M | title = Specific IgE and skin prick tests to diagnose allergy to fresh and baked cow's milk according to age: a systematic review | journal = Italian Journal of Pediatrics | volume = 43 | issue = 1 | pages = 93 | date = Octoberأكتوبر 2017 | pmid = 29025431 | pmc = 5639767 | doi = 10.1186/s13052-017-0410-8 }}</ref>
 
===التشخيص التفريقي===
يحدث الخلط أحيانا بين أعراض حساسية الحليب والاضطرابات الأخرى التي تُظهر أعراض سريرية مشابهة، مثل [[عدم تحمل اللاكتوز]]، و[[التهاب معدي معوي|الالتهاب امعدي المعوي]] [[عدوى|المعدي]]، و[[داء بطني|الداء البطني]]، و[[تحسس غلوتيني لابطني|التحسس الغلوتيني اللابطني]]، و[[داء الأمعاء الالتهابي]]، و[[التهاب المعدة والأمعاء اليوزيني]]، و[[قصور البنكرياس خارجي الإفراز]]، وغيرها.<ref name="HeineAlRefaee2017">{{cite journal | vauthors = Heine RG, AlRefaee F, Bachina P, De Leon JC, Geng L, Gong S, Madrazo JA, Ngamphaiboon J, Ong C, Rogacion JM | title = Lactose intolerance and gastrointestinal cow's milk allergy in infants and children - common misconceptions revisited | journal = The World Allergy Organization Journal | volume = 10 | issue = 1 | pages = 41 | date = 2017 | pmid = 29270244 | pmc = 5726035 | doi = 10.1186/s40413-017-0173-0 }}</ref><ref>{{cite journal | vauthors = Feuille E, Nowak-Węgrzyn A | title = Food Protein-Induced Enterocolitis Syndrome, Allergic Proctocolitis, and Enteropathy | journal = Current Allergy and Asthma Reports | volume = 15 | issue = 8 | pages = 50 | date = Augustأغسطس 2015 | pmid = 26174434 | doi = 10.1007/s11882-015-0546-9 }}</ref><ref name="GuandaliniNewland2011">{{cite journal | vauthors = Guandalini S, Newland C | title = Differentiating food allergies from food intolerances | journal = Current Gastroenterology Reports | volume = 13 | issue = 5 | pages = 426–34 | date = Octoberأكتوبر 2011 | pmid = 21792544 | doi = 10.1007/s11894-011-0215-7 | type = Review }}</ref>
 
====عدم تحمل اللاكتوز====
[[ملف:Hydrolysis of lactose.svg|250px|تصغير|يسار|[[التحلل المائي]] لسكر [[اللاكتوز]] [[سكر ثنائي|الثنائي]] ينتج عنه [[جلوكوز]] و[[جلاكتوز]]]]
{{مفصلة|عدم تحمل اللاكتوز}}
تختلف حساسية الحليب عن [[عدم تحمل اللاكتوز]]، حيث يُمثل الأخير شكل من أشكال [[عدم تحمل الطعام]] لأسباب غير تحسسية، وسبب عدم تحمل اللاكتوز هو نقص [[إنزيم]] [[لكتاز|اللاكتيز]] في [[الأمعاء الدقيقة]]، الذي يقوم بتكسير (هضم) سكر ال[[لاكتوز]] إلى [[جلوكوز]] و[[جلاكتوز]]، ويصل سكر اللاكتوز الغير مهضوم (بسبب نقص الانزيم) والغير قابل للامتصاص إلى [[الأمعاء الغليظة]]، فتستخدمه ال[[بكتيريا]] الموجودة هناك، وتنطلق غازات ال[[هيدروجين]] و[[ثاني أكسيد الكربون]] وال[[ميثان]]، مُسببة آلام في البطن وأعراض أخرى،<ref name="HeineAlRefaee2017" /><ref name=Deng2015>{{cite journal | vauthors = Deng Y, Misselwitz B, Dai N, Fox M | title = Lactose Intolerance in Adults: Biological Mechanism and Dietary Management | journal = Nutrients | volume = 7 | issue = 9 | pages = 8020–35 | date = Septemberسبتمبر 2015 | pmid = 26393648 | pmc = 4586575 | doi = 10.3390/nu7095380 | type = Review }}</ref> إلا أن عدم تحمل اللاكتوز لا يسبب تلفًا في [[الجهاز الهضمي]].<ref name=Heyman2006>{{cite journal | vauthors = Heyman MB | title = Lactose intolerance in infants, children, and adolescents | journal = Pediatrics | volume = 118 | issue = 3 | pages = 1279–86 | date = Septemberسبتمبر 2006 | pmid = 16951027 | doi = 10.1542/peds.2006-1721 }}</ref>
 
يشتمل عدم تحمل اللاكتوز على أربعة أنواع: الأولي والثانوي والتنموي والخلقي،<ref name=NIH2014Dig>{{cite web|title=Lactose Intolerance|url=https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/lactose-intolerance/Pages/facts.aspx|website=NIDDK|access-date=25 October 2016|date=Juneيونيو 2014|deadurl=no|archive-url=https://web.archive.org/web/20161025111752/https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/lactose-intolerance/Pages/facts.aspx|archive-date=25 October 2016|df=}}</ref> حيث يُمثل عدم تحمل اللاكتوز الأولي انخفاض كمية ونشاط إنزيم اللاكتيز مع تقدم العمر.<ref name=NIH2014Dig/> فيما يُعزى عدم تحمل اللاكتوز الثانوي إلى إصابات الأمعاء الدقيقة، مثل العدوى أو مرض التهاب الأمعاء أو غيرها من الأمراض.<ref name=NIH2014Dig/><ref name=Berni2016>{{cite journal | vauthors = Berni Canani R, Pezzella V, Amoroso A, Cozzolino T, Di Scala C, Passariello A | title = Diagnosing and Treating Intolerance to Carbohydrates in Children | journal = Nutrients | volume = 8 | issue = 3 | pages = 157 | date = Marchمارس 2016 | pmid = 26978392 | pmc = 4808885 | doi = 10.3390/nu8030157 }}</ref> أما عدم تحمل اللاكتوز النمائي فيُصيب [[ولادة مبكرة|الأطفال الخدج]] وعادة ما يتحسن خلال فترة زمنية قصيرة.<ref name=NIH2014Dig/> ويُعتبر عدم تحمل اللاكتوز الخلقي [[اضطراب جيني]] حيث يقل أو ينعدم فيه وجود إنزيم اللاكتيز منذ الولادة.<ref name=NIH2014Dig/>
 
==الوقاية==