مخطط أطوار: الفرق بين النسختين

تم إضافة 25 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
(روبوت - إضافة لشريط البوابات :بوابة:علم المواد)
ط (بوت: تعريب V2.1)
[[ملف:Carbon dioxide p-T phase diagram - Ar.png|تصغير|'''مخطّط أطوار''' ثنائي أكسيد الكربون (مقياس غير منتظم)]]
'''مخططات الأطوار''' أو '''منحنيات الأطوار''' هي عبارة عن رسوم بيانية ثنائية الأبعاد لمادة معينة مثل [[الماء]] تبين علاقة الحالات الثلاثة للماء : [[حالة سائلة|الحالة السائلة]]، و[[الحالة الغازية]] (بخار)، و[[حالة صلبة|الحالة الصلبة]] (الثلج).<ref>{{مرجع كتاب |العنوان=Chemistry : The Study of Matter |الطبعة=Fourth |الصفحات=266–273 |isbn=0-13-127333-7 |الناشر=[[Prentice{{Ill-WD2|برنتيس Hall]]هول|id=Q443253}} }}</ref><ref>{{مرجع كتاب |الأول=P. |الأخير=Papon |الأول2=J. |الأخير2=Leblond |الأول3=P. H. E. |الأخير3=Meijer |العنوان=The Physics of Phase Transition : Concepts and Applications |المكان=Berlin |الناشر=Springer |السنة=2002 |isbn=3-540-43236-1 }}</ref><ref>[http://www.iapws.org/relguide/fundam.pdf "Guideline on the Use of Fundamental Physical Constants and Basic Constants of Water"], 2001, p. 5 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170128215733/http://www.iapws.org/relguide/fundam.pdf |date=28 يناير 2017}}</ref> والرسم البياني يبين العلاقة بين [[درجة الحرارة]] و[[ضغط]] عند [[حجم]] ثابت. وأحيانا تُرسم العلاقة بين [[ضغط|الضغط]] و[[حجم|الحجم]] عند [[درجة حرارة]] ثابته. توجد للمواد الأخرى مخططاتها الطورية المميزة لها ، مثل [[إيثيل|الإيثيل]] و [[الأسيتون]] و[[الحديد]] والنحاس وهكذا . وهناك أنواع أخرى من مخططات الطور لمخلوط مثلا يتكون من مادتين بنسب مختلفة ، مثل [[نظام سهل الانصهار]] و [[الفولاذ]].
 
يختلف مخطط الاطوار من مادة لمادة. وتدلنا [[درجة حرارة]] مثلا علي حالة [[سبيكة|السبيكة]] سواء أكانت سائلة أو صلبة. وكذلك علي عدد الأطوار المستقرة(الحالات) للمادة، ونسبة كل طور في السبيكة. أما الشائع والأكثر استخداما من بين أنواع منحنيات الأطوار فهو منحنيات الأطوار الثنائية وذلك في علوم [[فلز|الفلزات]] (المعادن) وسبائكها. أما منحنيات الأطوار الثلاثية (وهى أكثر تعقيدا) فيغلب استخدامها في علوم وتكنولوجيا الخزفيات. كما توجد منحنيات الأطوار الرباعية وما فوقها. ونادرا ما تستخدم المنحنيات الرباعية وما فوقها لصعوبة استقصاء المعلومات منها وكذلك لصعوبة إنشائها. ويستعاض عن ذلك بتقريبها من المنحنيات الثنائية أو الثلاثية.