الرجل البدين (قنبلة): الفرق بين النسختين

أُضيف 46 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط (روبوت: إضافة بوابات معادلة من المقابل الإنجليزي : بوابة:طيران: بوابة:هندسة تطبيقية: بوابة:اليابان: بوابة:تقانة)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
تصميم "الرجل البدين" كان بطول 128 بوصة (3300 مم)، وبعرض 5 أقدام (1.5 متر)، وبوزن 10,200 رطل (4600 كجم). وفقاً للاسم، فإن "الرجل البدين" كانت أعرض بمرتين وكتلة أكبر بـ 15% من "الولد الصغير"، القنبلة التي ألقيت فوق هيروشيما قبل ثلاثة أيام في السادس من أغسطس عام 1945م.
 
"الرجل البدين" المهم تخيلو كانت قنبلة من النوع الانهياري باستخدام البلوتونيوم-239. كرة من [[بلوتونيوم|البلوتونيوم]] ذات كتلة دون حرجة وضعت داخل كرة جوفاء من مواد شديدة الانفجار. يلعنم الحماس أطلق اثنان وثلاثون زوجاً من الصواعق الواقعة على سطح المواد شديدة الانفجار معاً لإنتاج ضغط قوي على النواة مسبباً زيادة كثافتها ووصولها للحالة فوق الحرجة وبالتالي الشروع في التفاعل النووي.
 
في البداية كان من المعتقد أنه من الممكن بسهولة باستخدام قطعتين من البلوتونيوم-239 ذو الكتلة دون الحرجة وإطلاق كل واحدة على الأخرى لإحداث الانفجار النووي، وقد عمل بنموذج مدفع البلوتونيوم من هذا النوع لبعض الوقت خلال [[مشروع مانهاتن]]. اكتشف [[إميليو سيغري]] في أبريل عام [[1944]] أن البلوتونيوم المصنع من أجل القنبلة في المفاعل النووي (في [[هانفورد]]، [[واشنطن]]) بالرغم من كونه بلوتونيوم ذو درجة عالية إلا أنه يحوي فقط نسبة 0.9% من البلوتونيوم 240. ولم يكن بنقاوة عينات البلوتونيوم الأولية التي تم تطويرها في المسرع الدوراني في مختبر لورنس بيركلي الوطني في كاليفورنيا. بسبب وجود نظير البلوتونيوم-240، ولد المفاعل بلوتونيوم بمعدل اصدار نيترونات تلقائي أعلى من المعتقد سابقاً ولو استخدم نموذج المدفع لأنتج "تبدد" فوضوي ومكلف. معدل الانشطار التلقائي للبلوتونيوم-240 أكبر بأربعين ألف مرة من البلوتونيوم-239 وبالتالي في جهاز مدفع البلوتونيوم من النوع المخطط له في مشروع مانهاتن، السنتيمترات القليلة الأخيرة من المفترض أن تسافر خلال أقل من 40 ميكروثانية. بعد إدراك هذه المشكلة تم إعادة تنظيم كامل في مختبر لوس ألاموس حول مشكلة القنبلة الانهيارية، وبدأ العمل على "الرجل البدين" في يونيو عام 1944م.
مستخدم مجهول