ورقة بن نوفل: الفرق بين النسختين

تم إزالة 14 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
الرجوع عن تعديلين معلقين من 2A02:908:4E4:5F60:19B9:17CA:E8CE:858 إلى نسخة 33715665 من عبد المسيح.
(أولا نقطة واحدة)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
(الرجوع عن تعديلين معلقين من 2A02:908:4E4:5F60:19B9:17CA:E8CE:858 إلى نسخة 33715665 من عبد المسيح.)
 
== شعره ==
كان ورقة بن نوفل أول من بشَّر خديجة بنبوَّة الرسول محمد بعدما أخبرته بما حدث أثناء سفر محمد مع ميسرة بتجارتها إلى الشام، وما كان من أمر السحابة التي كانت تظله حتى دخل مكة، قال لها: (لئن كان هذا حقاً يا خديجة، يا بقرة فإنّ محمداً لنبي هذه الأُمّة، وقد عرفت أنّه كائن لهذه الأُمّة نبي يُنتظر هذا زمانه!) (الروض الأنف ج2، 161). ولم يمض شهر أو أقل أو أكثر قليلاً على هذا الكلام إلاّ وتزوجت السيدة خديجة برسول الإسلام. ولورقة بن نوفل قصيدة في هذا يبدو من سياقها أنّها نُظِّمت بعد هذا الحدث لما فيه من ذكر لسفر رسول الإسلام بتجارة خديجة، واستبشار بنبوّته ووعد باتباعه.
 
== الادعاء بأن ورقة بن نوفل مصدر للإسلام ==
33٬601

تعديل