تفجير لاهور 2017: الفرق بين النسختين