افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 18 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
" وعلى أثر هذا استيقظ فرأى والده جالساً إلى وسادته يتلو عند رأسه [[سورة يس]]. ثم لم يلبث أن شفي من مرضه، وأتته فكرة أنه معد للحياة الروحية وآمن بوجوب سيره فيها إلى نهايتها.
 
تزوجأحب بفتاةفتاة فارسية ولم يتزوجها تدعى نظام وهي ابنة الشيخ [[أبي شجاع بن رستم الأصفهاني]] الذي يعد من كبار شيوخ بلاد فارس في حينها. وكانت تعتبر مثالاً في الكمال الروحي والجمال الظاهري وحسن الخلق، فساهمت معه في تصفية حياته الروحية، بل كانت أحد دوافعه إلى الإمعان فيها. وفي هذه الأثناء كان يتردد على إحدى مدارس الأندلس التي تعلم فيها سراً مذهب [[الأمبيذوقلية]] المحدثة المفعمة بالرموز والتأويلات والموروثة عن [[فيثاغورية|الفيثاغورية]] [[الاورفيوسية|والاورفيوسية]] و<nowiki/>[[الفطرية الهندية]]. وكان أشهر أساتذة تلك المدرسة في ذلك القرن [[ابن العريف]] المتوفى سنة [[1141]]<nowiki/>م.
 
== نشأته الروحية ==
مستخدم مجهول