افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل شهرين
ط
مفيد الوحش كما صوّره لنا حنا مينة ما هو إلّا إنسان بسيط على الفطرة، فيه بذور الخير والشر وكلتاهما يبحثان عمّن ينمّيهما في نفسه. مفيد شجاع وعنيد في نفس الوقت، إذا أصرّ على رأي لا يستطيع أحد أن يغيّره، وإن أراد فعل شيء فلا شيء يثنيه عن فعله ولا يسمح لأحد أن يكون حائلًا بينه وبين تحقيق هدفه. تكمن مشكلة مفيد أنّه آمن أنّه بالعمل الفردي يستطيع التغلّب على كل شيء، لكن الرواية ترمي إلى بيان عاقبة العمل الفردي الذي يودي بصاحبه إلى طريق مسدود وإلى تأكيد أهميّة العمل الجماعي والانتماء
 
١1-قطع ذنب الحمار لم يكن تحدي وانما كان عن رفض مفيد للحياة المحيطة به
٢2-عمر مفيد عندما تعاركا هو وعبدوش مع الشرطة العسكرية الفرنسية ( البريفوتيه ) ليس ١٨18 كما ذكر
٣3-ابراهيم الشنكل لم يكن احد من اقرااء امه وانما يكون خاله
٤4-وابراهيم الذي التقى به مفيد في الميناء ليس ابراهيم الشنكل الذي اعدمته السلطات الفرنسية وانما هو ابراهيم الحسين الذي كان يتذمر دائما من ضعف الجيوش العربية وخصوصا عندما هزموا من قبل اسرائيل في خمسينيات القرن الماضي
القصة مليئة بالاخطاء وانا قمت بالتعديل حفاظا على الحقيقة التاريخية لهذا العمل المميز
 
بقلم عمار ابراهيم
11/3/2019
١١/٣/٢٠١٩
17:31
١٧:٣١
مع اطيب التمنيات بالنجاح والعطاء