كريستوفر هيتشنز: الفرق بين النسختين

تم إضافة 30 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
ط (بوت: تعريب V2.0)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3)
التقى هيتشنز بكارول بلو في لوس انجليس عام 1989 وتزوجا في 1991. أطلق عليه هيتشنز حب من أول نظرة. <ref>{{مرجع ويب|first=Carol|last=Blue|url=http://www.abc.net.au/radionational/programs/latenightlive/an-afterword-to-the-life-of-christopher-hitchens-v2/4305582|title=An afterword to the life of Christopher Hitchens – Late Night Live – ABC Radio National (Australian Broadcasting Corporation)|work=Radio National|date=15 October 2012|accessdate=30 September 2014| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20171112111505/http://www.abc.net.au:80/radionational/programs/latenightlive/an-afterword-to-the-life-of-christopher-hitchens-v2/4305582 | تاريخ الأرشيف = 12 نوفمبر 2017 }}</ref> في عام 1999، قدم هيتشنز وبلو، كلاهما منتقدين للرئيس كلينتون، شهادة خطية لمدراء محاكمة الحزب الجمهوري، متهمين فيها الرئيس كلينتون. أقسموا بان صديقتهم سيدني بلومنثال تتعرض للمطاردة من قبل مونيكا ليونسكي. تناقض هذا الإدعاء مع قسمها في المحكمة، <ref name="salon1999">{{مرجع ويب|first=Joshua Micah|last=Marshall|authorlink=Josh Marshall|url=http://www.salon.com/1999/02/09/newsa_35/|title=Salon Newsreal &#124; Stalking Sidney Blumenthal|website=Salon.com|date=9 February 1999|accessdate=26 April 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190515124445/https://www.salon.com/1999/02/09/newsa_35/ | تاريخ الأرشيف = 15 مايو 2019 }}</ref>وأسفر هذا عن تبادل رأي عدائي بين هيتشنز وبلومنتال. بعدما نشرت بلومنثال كتابها حروب كلينتون، كتب هيتشنز العديد من القطع التي أتهم فيها بلومنتال بالتلاعب بالحقائق.<ref name="salon1999" /><ref>{{cite journal|url=https://www.theatlantic.com/past/docs/issues/2003/07/hitchens.htm|title=Thinking Like an Apparatchik|date=July–August 2003|issue=1|volume=292|pages=129–42|last=Hitchens|first=Christopher|accessdate=26 April 2011|work=[[ذا أتلانتيك]]}}</ref>أنهت هذه الحادثة صداقتهم وأشعلت أزمة شخصية لدى هيتشنز، الذي تعرض إلى انتقاد حاد من أصدقاءه لما رأوه من أفعال سياسية معيبة وساخرة.<ref name="The Boy Can't Help It" />
 
قبل التحول السياسي لهيتشنز، قال المؤلف والمجادل الأمريكي غور فيدال أن هيتشنز هو «دوفينه» أو «وريثه».<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.theatlantic.com/issues/2004/01/letters.htm|title=Hitchens on Books|accessdate=17 February 2009|first=Andrew|last=Werth|date=January–February 2004|work=[[ذا أتلانتيك]]| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20080709065312/http://www.theatlantic.com/issues/2004/01/letters.htm | تاريخ الأرشيف = 09 يوليو 2008 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|url=http://osdir.com/ml/politics.leftists.monkeyfist/2001-04/msg00016.html|title=Gore should be so lucky|accessdate=17 February 2009|first=John|last=Banville|date=3 March 2001|work=The Irish Times|deadurl=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20090106195116/http://osdir.com/ml/politics.leftists.monkeyfist/2001-04/msg00016.html|archivedate=6 January 2009}}</ref> في عام 2010، هاجم هيتشنز فيدال في مقال نشر على Vanity Fair كان عنوانها «Vidal loco»، قائلًا عنه معتوه لتبنيه نظرية مؤامرة الحادي عشر من سبتمبر.<ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/02/hitchens-201002|title=Vidal Loco|accessdate=24 June 2010|first=Christopher|last=Hitchens|date=February 2010|work=Vanity Fair| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20141230202048/http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/02/hitchens-201002 | تاريخ الأرشيف = 30 ديسمبر 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref name="مولد تلقائيا2" /> على ظهر مذكرات هيتشنز Hitch-22، بين المديح من شخصيات بارزة، إقرار فيدال بان هيتشنز هو خليفته تم شطبها باللون الأحمر وكتب عليها «NO, C.H». تأييد هيتشنز القوي للحرب على العراق جعله يكسب جمهور قراء كبير، وفي سبتمبر 2005 حل خامسًا في قائمة أفضل مئة مفكر التي تمت من قبل مجلة <ref>{{مرجع ويب|url=https://foreignpolicy.com/2005/10/15/prospectfp-top-100-public-intellectuals-results/|publisher=The Foreign Policy Group|title=Top 100 Public Intellectuals Results|date=15 May 2008|accessdate=1 January 2006|archiveurl=https://web.archive.org/web/20150611230220/http://foreignpolicy.com/2005/10/15/prospectfp-top-100-public-intellectuals-results/|archivedate=11 June 2015|deadurl=yes}}</ref> Foreign Policy وProspect. صنف تصويت تم على الإنترنت المئة مفكر، ولكن أشارت المجلة إلى أن تصنيف هيتشنز في المرتبة الخامسة ونعوم تشومسكي في المرتبة الأولى وعبد الكريم سروش في المرتبة الخامسة عشر كان جزئيًا بسبب ترويج مناصريهم للتصويت. استجاب هيتشنز لاحقًا لتصنيفه ببعض المقالات حول وضعه على هذا النحو..<ref>{{استشهاد بخبر|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.prospectmagazine.co.uk/magazine/what-is-a-public-intellectual|title=How to be a public intellectual|work=Prospect|date=24 May 2008|accessdate=1 May 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181021013204/http://www.prospectmagazine.co.uk:80/magazine/what-is-a-public-intellectual | تاريخ الأرشيف = 21 أكتوبر 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|first=Christopher|last=Hitchens|url=https://foreignpolicy.com/2009/10/07/the-plight-of-the-public-intellectual/|title=The Plight of the Public Intellectual|work=Foreign Policy|date=7 October 2009|accessdate=1 May 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806054616/https://foreignpolicy.com/2009/10/07/the-plight-of-the-public-intellectual/ | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref>
 
ترك هيتشنز الكتابة لمجلة The Nation بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، مشيرًا إلى أن المجلة وصلت إلى موقع «أصبح فيه جون اشكروفت يمثل خطرًا أكبر من أسامة بن لادن.» <ref name=":78" /> كانت هجمات الحادي عشر من سبتمبر «مبهجة» بالنسبة له، مؤدية إلى معركة «بين كل شيء احبه وكل شيء أكرهه» وتعزيز احتضانه لسياسة خارجية تداخلية تحدت «الفاشية بوجه إسلامي». <ref name="left-to-right" />دعمت العديد من مقالاته الافتتاحية حرب العراق، وهو الأمر الذي جعل البعض يصفوه بانه محافظ، على الرغم من ان هيتشنز أكد انه «ليس محافظًا من أي نوع» ووصفه صديقه ايان مكايوان بانه يمثل اليسار المعادي للشمولية.<ref name="NewStatesman2010">{{مرجع ويب|last=Eaton|first=George|author-link=George Eaton (journalist)|work=The New Statesman|url=http://www.newstatesman.com/books/2010/07/conservative-course-presidency|title=Interview: Christopher Hitchens|date=12 July 2010|accessdate=7 November 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190413190154/https://www.newstatesman.com/books/2010/07/conservative-course-presidency | تاريخ الأرشيف = 13 أبريل 2019 }}</ref> يذكر هيتشنز في مذكراته انه «دُعي من قبل بيرنارد-هينري ليفي لكتابة مقال عن المراجعات السياسية لمجلته La Regle du Jeu. كان للمقال عنوان ساخر جزئيًا: 'هل من الممكن ان يصبح الشخص محافظ جديد' تم تغيير العنوان من قبل المحررين وأصبح العنوان الذي نشر على الغلاف 'كيف أصبحت من المحافظين الجدد'. ربما كان هذا مثالًا على المبدأ الديكارتي على عكس المبدأ التجريبي الإنجليزي: لقد تقرر انه من الواضح انني ما كنت افكر فيه فقط.» في مقابلة مع شبكة BBC قال انه «لا يزال يعتقد انه ماركسيًا» واعتبر نفسه «يساريًا».<ref>{{مرجع ويب|first=Jeremy|last=Paxman|authorlink=Jeremy Paxman|url=https://www.youtube.com/watch?v=Y-s9AyNQyCw|title=Paxman meets Hitchens|date=10 August 2010|publisher=Two|work=BBC newsnight|accessdate=12 July 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190422150458/https://www.youtube.com/watch?v=Y-s9AyNQyCw | تاريخ الأرشيف = 22 أبريل 2019 }}</ref>