تفجيرات السعودية 1966 - 1967: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2٬235 بايت ، ‏ قبل سنتين
اضافة قسم يشرح الاحداث بوجهة نظر رسمية سعودية
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.5 (تجريبي))
(اضافة قسم يشرح الاحداث بوجهة نظر رسمية سعودية)
في 11 [[فبراير]] من عام [[1967]] انفجرت قنبلة خارج مبنى [[وزارة الدفاع السعودية|وزارة الدفاع]] في العاصمة [[الرياض]]
 
== الرواية الرسمية السعودية==
خلفية الاحداث تعود الى فترة [[حرب اليمن 1962]] و توتر [[العلاقات السعودية المصرية]] ضمن الصراع الدائر قامت مصر بتجنيد خلايا يمنية و نسب العمليات لجماعة ثورية معارضة .
 
‏في شهر [[رمضان]] 1386هـ: تسللت الى [[السعودية ]] ثلاث فرق من العساكر اليمنية وفي حوزة كل منها مجموعة من المتفجرات ، الغرض منها القيام بأعمال تخريبية داخل السعودية بدافع من الرئيس [[جمال عبدالناصر]] ، وقد تم تدريبهم على يد القوات المصرية ، ثم اعيدوا الى صنعاء لكي يتولى [[عبدالله السلال]] مهمة
 
ادخالهم الى السعودية عبر الحدود بين البلدين.
‏وكلفت الفرقة الاولى (9 أشخاص) بالتوجه الى[[ الرياض]] ، ووضعت بعض المتفجرات بجوار سور قصر [[فهد بن عبدالعزيز|الامير فهد]] وزير الداخلية واحدثت بعض الاضرار في سور القصر ووضعت جزءا اخر من متفجراتها في فندق الزهراء ، فلم تحدث أضراراً تذكر لأنها وضعت في حمام سفلي
 
ثم وضعت قنبلة بالقرب من مبنى وزارة التجارة بالرياض فانفجرت ولم تحدث أضرارا حيث وضعت تحت كبري الوشم فأحدثت به بعض التهدم ، ثم وضعت قنبلة في سور الناصرية وكان من فضل الله أن كل ذلك تم ولم تحدث أي ضرر أو أذى في الأرواح.
 
الفرقة الثانية (7 أشخاص) في [[نجران ]] ، القي القبض عليها وعلى جميع ما بحوزتها من المتفجرات قبل أن تتمكن من تنفيذ عملياتها.
‏الفرقة الثالثة (8 أشخاص) في [[جدة ]] ، سلمت نفسها بإرادتها واختيارها وسلمت جميع ما في حوزتها من متفجرات وادوات التخريب.
==المراجع==
{{مراجع}}
5٬559

تعديل