افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 41 بايت، ‏ قبل 10 سنوات
ط
روبوت: تنسيق
{{صفحة جديدةويكي|تاريخ=يناير 2008}}
 
لما تولى المنذر بن ماء السماء ملك الحيرة ، واستقر في ملكه سار إلى الحارث الغساني ملك الغساسنة طالباً بثأر أبيه عنده ، وبعث إليه : إني قد أعددت لك الكهول على الفحول ، فأجابه الحارث : قد أعددت لك المرد على الجرد. وسار المنذر حتى نزل بمرج حليمة ، وسار إليه الحارث أيضاً ، ثم اشتبكوا في القتال ، ومكثت الحرب أياماً ينتصف بعضهم من بعض.
إلى الحارث الوهاب أعملت ناقتي................ لكلكلها والقصـر بين وجيب
 
لتبلغني دار امرئ كان نائيــــــــانائيــا...........فقد قربتني من نداك قـروب
 
وأنت امـرؤ أفضت إليك أمانتي................... وقبلك ربتني فضعت ربــوب
فوالله لولا فارس الجـون منهم ..................لآبوا خـزايـا والإياب حبــيب
 
تقدمــه حتى تغيب حجــولــــهحجــولـه ............... وأنت لبيض الدار عين ضروب
 
مظاهر سربالي حديد عليهمــا.......................عقيلا سيوف مخذم ورسوب
تخشخش أبدان الحديد عليهـم................... كما خشخشت يبس الحصاد جنوب
 
تجـود بنفس لا يجاد بمثلهــــابمثلهـا............... وأنت بها يوم اللقــاء خصيب
 
كأن رجال الأوس تحت لبانــه ...................... وما جمعت جل معاً وعتيب
كأنهم صابت عليهـم سحابـة......................... صواقعها لطيرهـن ريب
 
فلم تنج إلا شطبـة بلجامهـــابلجامها................... وإلا طمر كالقناة نجيب
 
وإلا كمي ذو حفــاظ كأنه.................... بما ابتل من حد الظباة خصيب
1٬095٬021

تعديل