كريستوفر هيتشنز: الفرق بين النسختين

تم إضافة 30 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
ط (بوت:عنونة مرجع غير معنون (1))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3)
في عام 2009، أدرج هيتشنز في مجلة Forbes باعتباره من ضمن «أكثر 25 ليبرالي أمريكي مؤثر في الإعلام الأمريكي»،<ref>{{cite news|url=https://www.forbes.com/2009/01/22/influential-media-obama-oped-cx_tv_ee_hra_0122liberal_slide_13.html?thisSpeed=30000|title=The 25 Most Influential Liberals in the US Media|date=22 January 2009|work=Forbes|accessdate=23 November 2009| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180923203048/https://www.forbes.com/2009/01/22/influential-media-obama-oped-cx_tv_ee_hra_0122liberal_slide_13.html?thisSpeed=30000 | تاريخ الأرشيف = 23 سبتمبر 2018 }}</ref> وأشارت نفس المقالة إلى ان هيتشنز «قد يصابُ بالذعر عندما يجد نفسه على هذه القائمة»، حيث ان هذا الأمر سيقلل من راديكاليته إلى مجود ليبرالية. وتظهر توجهات هيتشنز السياسية على المدى الواسع من كتاباته، والتي تضمنت العديد من الحوارات.<ref>{{cite news|url=http://www.firstthings.com/article/2010/05/the-brothers-grim|date=June–July 2010|title=The Brothers Grim|last=Dalrymple|first=Theodore|work=First Things|accessdate=25 December 2013|archiveurl=https://web.archive.org/web/20110825051556/http://www.firstthings.com/article/2010/05/the-brothers-grim|archivedate=25 أغسطس 2011|deadurl=yes}}</ref> يقول هيتشنز عن [[ليبرتارية|الليبرتارية]]: {{اقتباس مضمن|لطالما وجدتُ من الطريف، بل من المؤثر، أن هنالك حركة في الولايات المتحدة تعتقد أن الأمريكيين ليسوا أناننين بما فيه الكفاية.}}<ref name="masciotra">{{cite web|url=http://www.salon.com/2015/03/01/libertarianism_is_for_petulant_children_ayn_rand_rand_paul_and_the_movements_sad_rebellion_partner/|title=Libertarianism is for petulant children: Ayn Rand, Rand Paul and the movement’s sad "rebellion"|author=DAVID MASCIOTRA|website=salon.com|date=1 March 2015| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190519160752/https://www.salon.com/2015/03/01/libertarianism_is_for_petulant_children_ayn_rand_rand_paul_and_the_movements_sad_rebellion_partner/ | تاريخ الأرشيف = 19 مايو 2019 }}</ref>
 
ورغم أن هيتشنز دعم حق دولة [[إسرائيل]] بالوجود، إلَّا أنه انتقد تعامل الحكومة الإسرائيلية في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني. لطالما ما وصف هيتشنز نفسه اشتراكيًا وماركسيًا، غير أنه بدأ بالانفصال عن اليسار السياسي بعد ما وصفه «رد فعل اليسار الغربي الفاتر» على الجدال الدائر حول رواية The Satanic Verses، متبوعةً بإحتضان اليسار للرئيس الأمريكي [[بيل كلينتون]] والحركة المضادة للحرب المعارضة لتدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في البوسنة والهرسك في تسعينيات القرن الماضي. أصبح بعدها صقرا ليبراليا ودعم الحرب على الإرهاب، ولكن كانت له بعض التحفظات، مثل وصفه للإغراق إلى حد الاختناق على أنه تعذيب بعد خضوعه لهذه العملية بصورة طوعية.<ref name="believeme">{{cite news|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.vanityfair.com/politics/features/2008/08/hitchens200808|title=Believe Me, It's Torture|work=Vanity Fair|date=1 August 2008|accessdate=1 September 2008| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150115092131/http://www.vanityfair.com/politics/features/2008/08/hitchens200808 | تاريخ الأرشيف = 15 يناير 2015 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref name="vfwaterboardvideo">{{cite web|url=http://www.vanityfair.com/politics/features/video/2008/hitchens_video200808|archiveurl=https://web.archive.org/web/20110809003051/http://www.vanityfair.com/politics/features/video/2008/hitchens_video200808|title=Video: On the Waterboard|archivedate=9 August 2011|work=Vanity Fair| وصلة مكسورة = yes }}</ref>في يناير 2006، انضم هيتشنز مع أربعة أشخاص وأربعة منظمات من ضمنها اتحاد الحريات المدنية، غرينبيس، كمدعين ضد وكالة الأمن القومي، تحديًا لمراقبة بوش من دون اذن قضائي؛ رفعت القضية من قبل اتحاد الحريات المدنية.<ref>{{cite news|last=Lichtblau|first=Eric|authorlink=Eric Lichtblau|url=https://www.nytimes.com/2006/01/17/politics/17nsa.html|title=Two Groups Planning to Sue Over Federal Eavesdropping|work=The New York Times|date=17 January 2006|accessdate=18 December 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20160531150200/http://www.nytimes.com:80/2006/01/17/politics/17nsa.html? | تاريخ الأرشيف = 31 مايو 2016 }}</ref><ref>{{cite news|first=Christopher|last=Hitchens|url=https://www.aclu.org/safefree/nsaspying/23485res20060116.html|title=Statement – Christopher Hitchens, NSA Lawsuit Client|publisher=Aclu.org|date=16 January 2006|accessdate=18 December 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20091026145005/http://www.aclu.org/safefree/nsaspying/23485res20060116.html | تاريخ الأرشيف = 26 أكتوبر 2009 }}</ref>
 
==انتقاداته لأشخاص محددين==