كريستوفر هيتشنز: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬565 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:عنونة مرجع غير معنون (1)
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1)
ط (بوت:عنونة مرجع غير معنون (1))
==الحياة والسيرة الذاتية==
===حياته المبكرة وتعليمه===
ولد هيتشنز في [[بورتسموث]]، [[هامبشير (مقاطعة)|هامشير]].<ref name="مولد تلقائيا2">{{cite web|url=http://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical|title=Free Radical|last=Southan|first=Rhys|work=[[Reason (magazine)|Reason]]|date=November 2001|accessdate=10 June 2015| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190324224737/https://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical | تاريخ الأرشيف = 24 مارس 2019 }}</ref>حتى عندما كان طفلًا، لم تكن علاقته جيدة مع أخيه [[بيتر هيتشنز]]،<ref>{{cite web|url=https://www.theguardian.com/books/2011/dec/16/christopher-hitchens-obituary|title=Christopher Hitchens obituary|first=Peter|last=Wilby|authorlink=Peter Wilby|work=the Guardian|accessdate=30 September 2014| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190403051343/https://www.theguardian.com/books/2011/dec/16/christopher-hitchens-obituary | تاريخ الأرشيف = 03 أبريل 2019 }}</ref> المسيحي والصحفي المحافظ.<ref>{{cite web|url=https://www.bethinking.org/atheism/the-brothers-hitchens|title=The Brothers Hitchens|first=Simon|last=Smart|publisher=bethinking.org|accessdate=25 August 2018| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190403053108/https://www.bethinking.org/atheism/the-brothers-hitchens | تاريخ الأرشيف = 03 أبريل 2019 }}</ref>التقى والداه ايرك ايرنست هيتشنز (1909-1987) ويفون جين هيتشنز (1921-1973) في [[اسكتلندا]]، عندما كانا يخدمان في البحرية الملكية خلال [[الحرب العالمية الثانية]]. غالبًا ما يشير كريستوفر إلى ايريك على انه «القائد». خدم ايريك في سفينة HMS Jamaica والتي شاركت في تدمير البارجة الألمانية Scharnhost في معركة North Cape في [[26 ديسمبر]] [[1943]]. كان كريستوفر يشيد بمشاركة والده في الحرب: «ان إرسال قافلة غازية نازية إلى أعماق البحر هو عمل أفضل من أي عمل قمت به على الإطلاق.» وقال أيضًا ان «التعليق الذي لخصه بأفضل صورة عندما قال أن الحرب التي استمرت من عام 1939 حتى 1945 'هي الفترة الوحيدة التي شعرت فيها أنني اعرف ما أفعل'.» عمل ايريك بعدها محاسبًا لمصنعي القوارب والزوارق السريعة، وفي المدرسة الإعدادية..<ref>{{cite web|last=Hichens|first=Christopher|url=http://www.slate.com/articles/news_and_politics/fighting_words/features/2010/hitch22/the_commander_my_father_eric_hitchens.html|title=The Commander: My Father, Eric Hitchens|publisher=Slate.com|date=2 June 2010|accessdate=14 April 2012| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181012115406/http://www.slate.com:80/articles/news_and_politics/fighting_words/features/2010/hitch22/the_commander_my_father_eric_hitchens.html | تاريخ الأرشيف = 12 أكتوبر 2018 }}</ref><ref>{{cite web|last=Yglesias|first=Matthew|url=http://www.slate.com/id/2255781/entry/2255782|title=The Commander: My Father, Eric Hitchens|work=[[سلايت (مجلة)]]|date=20 October 2003|accessdate=16 December 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20110816133539/http://www.slate.com:80/id/2255781/entry/2255782/ | تاريخ الأرشيف = 16 أغسطس 2011 }}</ref>وكانت والدته عضوة في الخدمة البحرية الملكية للسيدات.<ref name="Hitch-22 Independent">{{cite news|first=John|last=Walsh|work=The Independent|url=https://www.independent.co.uk/arts-entertainment/books/reviews/hitch22-a-memoir-by-christopher-hitchens-1984845.html|title=Hitch-22: a memoir by Christopher Hitchens|date=27 May 2010|accessdate=28 May 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150924135038/http://www.independent.co.uk/arts-entertainment/books/reviews/hitch22-a-memoir-by-christopher-hitchens-1984845.html | تاريخ الأرشيف = 24 سبتمبر 2015 }}</ref>
 
تطلب عمل والده في البحرية انتقال العائلة من قاعدة إلى أخرى لمرات عديدة في جميع أنحاء [[المملكة المتحدة|بريطانيا]] وتبعياتها، بما في ذلك إلى [[مالطا]]، حيث ولد بيتر هنالك في سليما عام [[1951]].<ref>{{cite web|url=http://www.maltatoday.com.mt/news/national/14656/hitchens-death-and-the-malta-connection#.Wmplj-bTWhA|title=Hitchens, death and the Malta connection|publisher=| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190403092229/https://www.maltatoday.com.mt/news/national/14656/hitchens-death-and-the-malta-connection | تاريخ الأرشيف = 03 أبريل 2019 }}</ref>
 
التحق هيتشنز في مدرسة ماونت هاوس (والتي تم دمجها الآن إلى مدرسة ماونت كيلي) في [[تافيستوك (قرية)|تافيستوك]]، [[ديفون]]، من الثامنة من عمره، تلتها مدرسة ليس المستقلة في [[كامبريج|كامبردج]].<ref name="Barber-2002">{{cite news|last=Barber|first=Lynn|authorlink=Lynn Barber|url=https://www.theguardian.com/books/2002/apr/14/politics|title=Look who's talking|work=The Observer|date=14 April 2002|accessdate=30 June 2015| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190410124847/https://www.theguardian.com/books/2002/apr/14/politics | تاريخ الأرشيف = 10 أبريل 2019 }}</ref>ومن ثم التحق بكلية باليول في [[أكسفورد|أوكسفورد]]، حيث دُرِس على يد ستيفن لوكس وانتوني كيني وقرأ في [[فلسفة|الفلسفة]]، و[[السياسة]] والاقتصاد، مُتَخَرِجًا عام 1970 بشهادة من الدرجة الثالثة.<ref>{{cite web|url=https://www.bbc.com/news/entertainment-arts-16214335|title=Obituary: Christopher Hitchens|publisher=BBC|date=16 December 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180727185452/https://www.bbc.com/news/entertainment-arts-16214335 | تاريخ الأرشيف = 27 يوليو 2018 }}</ref>أُعجِبَ هيتشنز في فترة مراهقته برواية ريتشارد لويلين (كم كان وادينا أخضرًا)، ورواية (ظلام في الظهيرة) لآرثر كوستلر، ورواية (الجريمة والعقاب) لفيودور دوستويفكسي، ونقد ر. ه. تاوني في كتاب (الدين وصعود الرأسمالية)، وأعمال جورج أورويل.<ref name="Hitch-22 Independent" />في عام 1968، اشترك في مسابقة جامعة التحدي على التلفزيون.<ref name="مولد تلقائيا3">{{cite web|first=Blake|last=Morrison|authorlink=Blake Morrison|url=https://www.theguardian.com/books/2010/may/29/hitch-22-christopher-hitchens-review|title=I contain multitudes|work=[[الغارديان]]|date=29 May 2010|accessdate=16 April 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190509130108/https://www.theguardian.com/books/2010/may/29/hitch-22-christopher-hitchens-review | تاريخ الأرشيف = 09 مايو 2019 }}</ref>
 
في ستينات القرن الماضي، انضم هيتشنز إلى اليسار السياسي بسبب اختلافه حول حرب فيتنام، والأسلحة النووية، العنصرية والأوليغاركية. وأعرب عن تقاربه مع الحركات المعارضة للثقافات والاحتجاجات المدفوعة سياسيًا في الستينات والسبعينات. تجنب هيتشنز استخدام المخدرات الترفيهي في وقتها، قائلًا: «كانت مجموعتي مضادة للمتعة قليلًا... مما جعل الأمر أكثر سهولة للاستفزاز من جانب الشرطة، لأن زرع المخدرات كان شيئًا حدث لكل شخص يعرفه الجميع تقريبًا.» [22] ألهم هيتشنز ليصبح صحفيًا بعد قراءة قطعة كتبها [[جيمس كاميرون]]. <ref name="hoover.org">{{cite web|first=Peter|last=Robinson|url=http://www.hoover.org/multimedia/uk/3420306.html|archiveurl=https://web.archive.org/web/20070915092414/http://www.hoover.org/multimedia/uk/3420306.html|archivedate=15 September 2007|publisher=Hoover Institution|title=You said you wanted a revolution: 1968 and the Counter-Counterculture (Peter Robinson interview with William Buckley Jr and Christopher Hitchens)|work=web.archive.org|date=15 September 2007|accessdate=12 October 2012| وصلة مكسورة = yes }}</ref>كان هيتشنز ثنائي الجنس خلال أيام شبابه. <ref name="Barber-2002" />وادعى أنه أقام علاقات جنسية مع اثنين من الطلاب في أوكسفورد، ليصبحا فيما بعد وزراء حزب المحافظين خلال الفترة التي أصبحت بها مارغريت ثاتشر رئيسة وزراء، على الرغم من أنه يرفض البوح بأسمائهم للعلن.<ref name="Mail gay">{{cite news|last=Levy|first=Geoffery|url=http://www.dailymail.co.uk/news/article-1255852/So-WERE-Tory-ministers-gay-flings-Christopher-Hitchens-Oxford.html|title=So Who Were the Two Tory Ministers Who Had Gay Flings with Christopher Hitchens at Oxford?|work=Daily Mail|date=6 March 2010|accessdate=30 May 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190507141212/https://www.dailymail.co.uk/news/article-1255852/So-WERE-Tory-ministers-gay-flings-Christopher-Hitchens-Oxford.html | تاريخ الأرشيف = 07 مايو 2019 }}</ref>
ذهب هيتشنز إلى [[الولايات المتحدة]] عام [[1981]]، كجزء من برنامج تباديل محررين بين New Statesman و The Nation . <ref>{{cite news|url=http://www.thenation.com/article/165318/remembering-hitchens#|title=Remembering Hitchens|first=Victor|last=Navasky|authorlink=Victor Navasky|work=[[ذا نيشن (مجلة)]]|date=21 December 2011|accessdate=15 April 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150315045246/http://www.thenation.com/article/165318/remembering-hitchens | تاريخ الأرشيف = 15 مارس 2015 }}</ref> بعد إنضمامه إلى The Nation، كتب هيتشنز انتقادات لاذعة لرونالد ريغان وجورج دبليو بوش والسياسة الخارجية الأمريكية في أمريكا الوسطى والجنوبية.<ref name="The Boy Can't Help It">{{cite web|first=Meryl|last=Gordon|url=http://nymag.com/nymetro/news/media/features/868/|title=The Boy Can't Help It|work=NYMag.com|date=8 May 2007|accessdate=30 September 2014| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190403051300/http://nymag.com/nymetro/news/media/features/868/ | تاريخ الأرشيف = 03 أبريل 2019 }}</ref><ref>{{cite web|url=http://www.booknotes.org/Watch/51559-1/Christopher+Hitchens.aspx|archive-url=https://web.archive.org/web/20101117155612/http://booknotes.org/Watch/51559-1/Christopher%2BHitchens.aspx|dead-url=yes|archive-date=17 November 2010|title=For the Sake of Argument by Christopher Hitchens|first=Brian|last=Lamb|authorlink=Brian Lamb|date=17 October 1993|accessdate=1 April 2012}}</ref><ref name="Reason2001">{{cite web|url=http://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical|title=Free Radical|last=Southan|first=Rhys|work=[[Reason (magazine)|Reason]]|date=November 2001|accessdate=10 June 2015| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190324224737/https://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical | تاريخ الأرشيف = 24 مارس 2019 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{cite news|url=https://www.theatlantic.com/author/christopher-hitchens/|title=Christopher Hitchens|work=[[ذا أتلانتيك]]|date=1 January 2003|accessdate=1 January 2012| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190506021625/https://www.theatlantic.com/author/christopher-hitchens/ | تاريخ الأرشيف = 06 مايو 2019 }}</ref><ref name="GuyRaz">{{cite web|first=Guy|last=Raz|authorlink=Guy Raz|url=https://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=5498172|archive-url=https://web.archive.org/web/20120101010101/http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=5498172|title=Christopher Hitchens, Literary Agent Provocateur|publisher=[[الإذاعة الوطنية العامة]]|date=21 June 2006|accessdate=10 June 2008|dead-url=yes|archivedate=1 January 2012}}</ref><ref name="left-to-right">{{cite journal|url=http://www.newyorker.com/archive/2006/10/16/061016fa_fact_parker?currentPage=all|title=He Knew He Was Right|date=16 October 2006|last=Parker|first=Ian|accessdate=10 June 2007|work=The New Yorker}}</ref>ً في Vanity Fair عام 1992،<ref>{{cite web|url=http://www.vanityfair.com/contributors/christopher-hitchens|title=Christopher Hitchens&nbsp;– Contributing Editor|work=Vanity Fair|accessdate=23 December 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150121092739/http://www.vanityfair.com/contributors/christopher-hitchens | تاريخ الأرشيف = 21 يناير 2015 }}</ref> كاتبًا عشرة عواميد في السنة. غادر هيتشنز مجلة The Nation بعد اختلافه العميق مع مساهمين آخرين حول [[حرب العراق]]. هنالك تكهنات تقول أن هيتشنز كان مصدر إلهام لشخصية بيتر فالو في رواية مشعل الأباطيل لتوم وولف،<ref name="Reason2001" /> ولكن يعتقد آخرون ومن ضمنهم هيتشنز نفسه أن مصدر الإلهام هو أنتوني هادين غيست<ref>{{cite news|first=Timothy|last=Noah|authorlink=Timothy Noah|url=http://www.slate.com/articles/news_and_politics/chatterbox/2002/01/meritocracys_lab_rat.html|title=Meritocracy's lab rat|work=Slate|date=9 January 2002|accessdate=1 January 2012| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806025424/http://www.slate.com/articles/news_and_politics/chatterbox/2002/01/meritocracys_lab_rat.html | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> من مجلة "Spy". في عام 1987 توفي والد هيتشنز بسبب سرطان الرئة، نفس المرض الذي سيسلب حياته لاحقًا. <ref name="Topic of Cancer">{{cite web|last=Hitchens|first=Christopher|url=http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/09/hitchens-201009#|archiveurl=https://web.archive.org/web/20111217040857/http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/09/hitchens-201009%23|archivedate=17 December 2011|title=Topic of Cancer|work=[[فانيتي فير]]|date=1 September 2010|accessdate=8 August 2014|deadurl=yes}}</ref>في أبريل 2007، أصبح هيتشنز مواطناً أمريكياً. وأصبح بعدها زميلًا إعلاميًا في مؤسسة هوفر في سبتمبر [[2008]]. <ref>{{cite web|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.politicalarticles.net/blog/2009/12/18/christopher-hitchens-on-sarah-palin-a-disgraceful-opportunist-and-moral-coward/|title=Christopher Hitchens on Sarah Palin: 'A Disgraceful Opportunist and Moral Coward'|publisher=PoliticalArticles.NET|date=18 December 2009|accessdate=26 April 2011|deadurl=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20110514004329/http://www.politicalarticles.net/blog/2009/12/18/christopher-hitchens-on-sarah-palin-a-disgraceful-opportunist-and-moral-coward/|archivedate=14 May 2011}}</ref> في مجلة Slate، غالبًا ما كتب تحت عمود الاخبار والسياسة.<ref>{{cite web|url=http://www.slate.com/articles/news_and_politics/fighting_words.html|title=Fighting Words|work=Slate| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180715205710/http://www.slate.com:80/articles/news_and_politics/fighting_words.html | تاريخ الأرشيف = 15 يوليو 2018 }}</ref>
 
عمل هيتشنز في بداية مسيرته المهنية مراسل خارجي في قبرص.<ref name=":78">{{cite web|first=Heather|last=Christie|url=http://www.shedoesthecity.com/at_the_rom_three_new_commandments|title=At the ROM: Three New Commandments|website=She Does The City|date=30 April 2009|accessdate=1 January 2012| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806024540/http://www.shedoesthecity.com/at_the_rom_three_new_commandments | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> ومن خلال عمله هنالك التقى بزوجته الأولى اليني مينياغرو، القبرصية اليونانية، والتي كان له معها طفلين، اليكسندر وصوفيا. ولد ابنه اليكسندر ميلياغرو هيتشنز عام 1984، وعمل باحثًا سياسيًا في لندن. استمر هيتشنر بكتابة المراسلات على غرار المقالات من العديد من الأماكن، بما في ذلك تشاد، وأوغندا .<ref>{{cite news|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.vanityfair.com/politics/features/2006/01/hitchens200601|title=Childhood's End|work=Vanity Fair|date=September 2006|accessdate=1 April 2013| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150204195348/http://www.vanityfair.com/politics/features/2006/01/hitchens200601 | تاريخ الأرشيف = 04 فبراير 2015 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>ومنطقة دارفور في السودان.<ref>{{cite news|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.slate.com/id/2129657/|title=Realism in Sudan|work=Slate|date=7 November 2005|accessdate=1 July 2006| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20110826222014/http://www.slate.com/id/2129657/ | تاريخ الأرشيف = 26 أغسطس 2011 }}</ref> في عام 1991، حصل على جائزة  <ref>{{cite web|url=http://www.lannan.org/lf/bios/detail/christopher-hitchens/|title=Detailed Biographical Information – Christopher Hitchens|accessdate=27 April 2010|deadurl=bot: unknown|archiveurl=https://web.archive.org/web/20041114040751/http://www.lannan.org/lf/bios/detail/christopher-hitchens/|archivedate=14 November 2004|publisher=Lannan Foundation}}</ref> Lannan Literary Award for Nonfiction.
 
التقى هيتشنز بكارول بلو في لوس انجليس عام 1989 وتزوجا في 1991. أطلق عليه هيتشنز حب من أول نظرة. <ref>{{cite web|first=Carol|last=Blue|url=http://www.abc.net.au/radionational/programs/latenightlive/an-afterword-to-the-life-of-christopher-hitchens-v2/4305582|title=An afterword to the life of Christopher Hitchens – Late Night Live – ABC Radio National (Australian Broadcasting Corporation)|work=Radio National|date=15 October 2012|accessdate=30 September 2014| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20171112111505/http://www.abc.net.au:80/radionational/programs/latenightlive/an-afterword-to-the-life-of-christopher-hitchens-v2/4305582 | تاريخ الأرشيف = 12 نوفمبر 2017 }}</ref> في عام 1999، قدم هيتشنز وبلو، كلاهما منتقدين للرئيس كلينتون، شهادة خطية لمدراء محاكمة الحزب الجمهوري، متهمين فيها الرئيس كلينتون. أقسموا بان صديقتهم سيدني بلومنثال تتعرض للمطاردة من قبل مونيكا ليونسكي. تناقض هذا الإدعاء مع قسمها في المحكمة، <ref name="salon1999">{{cite web|first=Joshua Micah|last=Marshall|authorlink=Josh Marshall|url=http://www.salon.com/1999/02/09/newsa_35/|title=Salon Newsreal &#124; Stalking Sidney Blumenthal|website=Salon.com|date=9 February 1999|accessdate=26 April 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190515124445/https://www.salon.com/1999/02/09/newsa_35/ | تاريخ الأرشيف = 15 مايو 2019 }}</ref>وأسفر هذا عن تبادل رأي عدائي بين هيتشنز وبلومنتال. بعدما نشرت بلومنثال كتابها حروب كلينتون، كتب هيتشنز العديد من القطع التي أتهم فيها بلومنتال بالتلاعب بالحقائق.<ref name="salon1999" /><ref>{{cite journal|url=https://www.theatlantic.com/past/docs/issues/2003/07/hitchens.htm|title=Thinking Like an Apparatchik|date=July–August 2003|issue=1|volume=292|pages=129–42|last=Hitchens|first=Christopher|accessdate=26 April 2011|work=[[ذا أتلانتيك]]}}</ref>أنهت هذه الحادثة صداقتهم وأشعلت أزمة شخصية لدى هيتشنز، الذي تعرض إلى انتقاد حاد من أصدقاءه لما رأوه من أفعال سياسية معيبة وساخرة.<ref name="The Boy Can't Help It" />
 
قبل التحول السياسي لهيتشنز، قال المؤلف والمجادل الأمريكي غور فيدال أن هيتشنز هو «دوفينه» أو «وريثه».<ref>{{cite web|url=https://www.theatlantic.com/issues/2004/01/letters.htm|title=Hitchens on Books|accessdate=17 February 2009|first=Andrew|last=Werth|date=January–February 2004|work=[[ذا أتلانتيك]]| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20080709065312/http://www.theatlantic.com/issues/2004/01/letters.htm | تاريخ الأرشيف = 09 يوليو 2008 }}</ref><ref>{{cite web|url=http://osdir.com/ml/politics.leftists.monkeyfist/2001-04/msg00016.html|title=Gore should be so lucky|accessdate=17 February 2009|first=John|last=Banville|date=3 March 2001|work=The Irish Times|deadurl=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20090106195116/http://osdir.com/ml/politics.leftists.monkeyfist/2001-04/msg00016.html|archivedate=6 January 2009}}</ref> في عام 2010، هاجم هيتشنز فيدال في مقال نشر على Vanity Fair كان عنوانها «Vidal loco»، قائلًا عنه معتوه لتبنيه نظرية مؤامرة الحادي عشر من سبتمبر.<ref>{{cite news|url=http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/02/hitchens-201002|title=Vidal Loco|accessdate=24 June 2010|first=Christopher|last=Hitchens|date=February 2010|work=Vanity Fair| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20141230202048/http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/02/hitchens-201002 | تاريخ الأرشيف = 30 ديسمبر 2014 }}</ref><ref>{{cite web|urlname=http://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical|title=Free Radical|last=Southan|first=Rhys|work=[[Reason (magazine)|Reason]]|date=November 2001|accessdate=10 June 2015| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190324224737/https://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical | تاريخ الأرشيف = 24 مارس"مولد 2019تلقائيا2" }}</ref> على ظهر مذكرات هيتشنز Hitch-22، بين المديح من شخصيات بارزة، إقرار فيدال بان هيتشنز هو خليفته تم شطبها باللون الأحمر وكتب عليها «NO, C.H». تأييد هيتشنز القوي للحرب على العراق جعله يكسب جمهور قراء كبير، وفي سبتمبر 2005 حل خامسًا في قائمة أفضل مئة مفكر التي تمت من قبل مجلة <ref>{{cite web|url=https://foreignpolicy.com/2005/10/15/prospectfp-top-100-public-intellectuals-results/|publisher=The Foreign Policy Group|title=Top 100 Public Intellectuals Results|date=15 May 2008|accessdate=1 January 2006|archiveurl=https://web.archive.org/web/20150611230220/http://foreignpolicy.com/2005/10/15/prospectfp-top-100-public-intellectuals-results/|archivedate=11 June 2015|deadurl=yes}}</ref> Foreign Policy وProspect. صنف تصويت تم على الإنترنت المئة مفكر، ولكن أشارت المجلة إلى أن تصنيف هيتشنز في المرتبة الخامسة ونعوم تشومسكي في المرتبة الأولى وعبد الكريم سروش في المرتبة الخامسة عشر كان جزئيًا بسبب ترويج مناصريهم للتصويت. استجاب هيتشنز لاحقًا لتصنيفه ببعض المقالات حول وضعه على هذا النحو..<ref>{{cite news|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.prospectmagazine.co.uk/magazine/what-is-a-public-intellectual|title=How to be a public intellectual|work=Prospect|date=24 May 2008|accessdate=1 May 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181021013204/http://www.prospectmagazine.co.uk:80/magazine/what-is-a-public-intellectual | تاريخ الأرشيف = 21 أكتوبر 2018 }}</ref><ref>{{cite web|first=Christopher|last=Hitchens|url=https://foreignpolicy.com/2009/10/07/the-plight-of-the-public-intellectual/|title=The Plight of the Public Intellectual|work=Foreign Policy|date=7 October 2009|accessdate=1 May 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806054616/https://foreignpolicy.com/2009/10/07/the-plight-of-the-public-intellectual/ | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref>
 
ترك هيتشنز الكتابة لمجلة The Nation بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، مشيرًا إلى أن المجلة وصلت إلى موقع «أصبح فيه جون اشكروفت يمثل خطرًا أكبر من أسامة بن لادن.» <ref name=":78">{{cite web|first=Heather|last=Christie|url=http://www.shedoesthecity.com/at_the_rom_three_new_commandments|title=At the ROM: Three New Commandments|website=She Does The City|date=30 April 2009|accessdate=1 January 2012| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806024540/http://www.shedoesthecity.com/at_the_rom_three_new_commandments | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> كانت هجمات الحادي عشر من سبتمبر «مبهجة» بالنسبة له، مؤدية إلى معركة «بين كل شيء احبه وكل شيء أكرهه» وتعزيز احتضانه لسياسة خارجية تداخلية تحدت «الفاشية بوجه إسلامي». <ref name="left-to-right" />دعمت العديد من مقالاته الافتتاحية حرب العراق، وهو الأمر الذي جعل البعض يصفوه بانه محافظ، على الرغم من ان هيتشنز أكد انه «ليس محافظًا من أي نوع» ووصفه صديقه ايان مكايوان بانه يمثل اليسار المعادي للشمولية.<ref name="NewStatesman2010">{{cite web|last=Eaton|first=George|author-link=George Eaton (journalist)|work=The New Statesman|url=http://www.newstatesman.com/books/2010/07/conservative-course-presidency|title=Interview: Christopher Hitchens|date=12 July 2010|accessdate=7 November 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190413190154/https://www.newstatesman.com/books/2010/07/conservative-course-presidency | تاريخ الأرشيف = 13 أبريل 2019 }}</ref> يذكر هيتشنز في مذكراته انه «دُعي من قبل بيرنارد-هينري ليفي لكتابة مقال عن المراجعات السياسية لمجلته La Regle du Jeu. كان للمقال عنوان ساخر جزئيًا: 'هل من الممكن ان يصبح الشخص محافظ جديد' تم تغيير العنوان من قبل المحررين وأصبح العنوان الذي نشر على الغلاف 'كيف أصبحت من المحافظين الجدد'. ربما كان هذا مثالًا على المبدأ الديكارتي على عكس المبدأ التجريبي الإنجليزي: لقد تقرر انه من الواضح انني ما كنت افكر فيه فقط.» في مقابلة مع شبكة BBC قال انه «لا يزال يعتقد انه ماركسيًا» واعتبر نفسه «يساريًا».<ref>{{cite web|first=Jeremy|last=Paxman|authorlink=Jeremy Paxman|url=https://www.youtube.com/watch?v=Y-s9AyNQyCw|title=Paxman meets Hitchens|date=10 August 2010|publisher=Two|work=BBC newsnight|accessdate=12 July 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190422150458/https://www.youtube.com/watch?v=Y-s9AyNQyCw | تاريخ الأرشيف = 22 أبريل 2019 }}</ref>
 
في عام 2007، فاز عمل هيتشنز الذي كتبه لVanity Fair بجائزة National Magazine Award في فئة «عواميد وتعليقات».<ref>{{cite web|url=http://www.magazine.org/ASME/ABOUT_ASME/ASME_PRESS_RELEASES/22246.aspx|title=2007 National Magazine Award Winners Announced|publisher=Magazine Publishers of America|date=1 May 2007|accessdate=1 June 2007|archiveurl=https://web.archive.org/web/20090114030507/http://www.magazine.org/ASME/ABOUT_ASME/ASME_PRESS_RELEASES/22246.aspx|archivedate=14 January 2009|deadurl=yes}}</ref> ووصل إلى النهائيات في نفس الفئة عام 2008 لبعض عواميده في مجلة Slate ولكنه خسر لمات تايبي في مجلة <ref>{{cite web|url=http://www.magazine.org/ASME/MAGAZINE_AWARDS/NMA_WINNERS/index.aspx|title=National Magazine Awards Winners and Finalists|publisher=Magazine Publishers of America|date=16 December 2008|accessdate=1 January 2009|archiveurl=https://web.archive.org/web/20080728065940/http://www.magazine.org/asme/magazine_awards/nma_winners/index.aspx|archivedate=28 July 2008|deadurl=yes}}</ref> Rolling Stone. وفاز بجائزة National Magazine Award لعواميده عن السرطان عام 2011. [61][62]كما خدم في المجلس الاستشاري لائتلاف العلمانية في أمريكا وقدم المشورة إلى الائتلاف بشأن قبول وضم اللاإلوهية في الحياة الأمريكية.<ref name="SCfA">{{cite web|url=http://www.secular.org/bios/Christopher_Hitchens.html|title=Secular Coalition for America Advisory Board Biography|publisher=Secular.org|accessdate=20 July 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180924070558/https://www.secular.org/bios/Christopher_Hitchens.html | تاريخ الأرشيف = 24 سبتمبر 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>في ديسمبر 2011، قبل موته، تم تسمية الكويكب 57901 Hitchens  من بعده.<ref>{{cite news|last=Weiner|first=Juli|url=http://www.vanityfair.com/online/daily/2011/12/Asteroid-Named-for-Christopher-Hitchens|title=Asteroid Named for Christopher Hitchens|work=Vanity Fair|date=6 December 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20140407001700/http://www.vanityfair.com/online/daily/2011/12/Asteroid-Named-for-Christopher-Hitchens | تاريخ الأرشيف = 07 أبريل 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>
 
==نقد الدين==
كان هيتشنز مضاد للألوهية، وقال إن الشخص «من الممكن ان يكون ملحدًا ويتمنى الإيمان بان وجود الله أمر صحيح،» ولكن «المضاد للالوهية، هو مصطلح احاول جعله متداول، هو شخص مرتاح لعدم وجود دليل على هذا الأمر.»<ref>{{cite news|archiveurl=https://web.archive.org/web/20070516100646/http://www.cbc.ca/arts/books/nothing_sacred.html|title=Nothing sacred – Journalist and provocateur Christopher Hitchens picks a fight with God|accessdate=2 May 2014|first=Andre|last=Mayer|publisher=[[هيئة الإذاعة الكندية]]|date=14 May 2007|url=http://www.cbc.ca/arts/books/nothing_sacred.html|archivedate=16 May 2007|deadurl=yes}}</ref> هو غالبًا ما تكلم عن الأديان الابراهيمية. في مقابلة عام 2010 في المكتبة العامة في نيوريوك، قال هيتشنز انه ضد ختان الرضع، وعندما تم سؤاله من قبل قراء The Independent حول ما يظنه «محور الشر»، أجاب «المسيحية، اليهودية، الإسلام-أديان التوحيد الثلاث الرئيسية.»<ref>{{cite web|firstname=Blake|last=Morrison|authorlink=Blake Morrison|url=https://www.theguardian.com/books/2010/may/29/hitch-22-christopher-hitchens-review|title=I contain multitudes|work=[[الغارديان]]|date=29 May 2010|accessdate=16 April 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190509130108/https://www.theguardian.com/books/2010/may/29/hitch-22-christopher-hitchens-review | تاريخ الأرشيف = 09 مايو"مولد 2019تلقائيا3" }}</ref>
 
في كتابه الأكثر مبيعًا «الإله ليس عظيمًا»، وسع هيتشنز نقده ليشمل كل الأديان، متضمنةً الأديان التي من النادر نقدها من قبل العلمانيين في الغرب، مثل البوذية والوثنية. يقول هيتشنز ان الأديان المنظمة هي «المصدر الرئيسي للكره في العالم»، ووصفها بأنها «عنيفة، غير عقلانية، متعصبة، متحالفة مع العنصرية، القبلية، والتعصب، تستثمر في الجهل والعدائية في التساؤل الحر، محتقرة للمرأة وقاهرة للأطفال: ويجب ان تملك قدرًا كبيرًا من الوعي.»<ref>{{cite web|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://onegoodmove.org/1gm/1gmarchive/2007/03/free_speech_6.html|title=Free Speech|publisher=Onegoodmove|date=1 March 2007|accessdate=1 May 2007|deadurl=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20120212073345/http://onegoodmove.org/1gm/1gmarchive/2007/03/free_speech_6.html|archivedate=12 February 2012}}</ref> لذا يقول هيتشنز في كتاب الرب ليس عظيمًا ان الإنسانية بحاجة إلى حركة تنوير جديدة.<ref>{{cite news|first=Hillel|last=Italie|url=http://www.seacoastonline.com/article/20071014/ENTERTAIN/710140312|title=The Associated Press: Hitchens Among Book Award Finalists|agency=Associated Press|date=14 October 2007|accessdate=1 December 2007| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806024553/http://www.seacoastonline.com/article/20071014/ENTERTAIN/710140312 | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> حصل الكتاب على إستجابات مختلفة، تمتد من المدح من قبل The New York Times بسبب « الإزدهار والألغاز المنطقية»الى إتهامات متعلقة ب«الخسة الفكرية والأخلاقية» في مجلة <ref>{{cite news|first=Michael|last=Kinsley|url=https://www.nytimes.com/2007/05/13/books/review/Kinsley-t.html|title=In god, Distrust|work=[[The New York Times Book Review]]|date=13 May 2007|accessdate=1 June 2007| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190402155047/https://www.nytimes.com/2007/05/13/books/review/Kinsley-t.html | تاريخ الأرشيف = 02 أبريل 2019 }}</ref> Financial Times. ترشح كتاب الإله ليس عظيمًا لجائزة الكتاب الوطنية في 10 أكتوبر 2007. <ref>{{cite news|url=http://www.ft.com/cms/s/6afa3a28-1ecd-11dc-bc22-000b5df10621.html|title=Here's the hitch|first=Michael|last=Skapinker|authorlink=Michael Skapinker|work=[[فاينانشال تايمز]]|date=22 June 2007|accessdate=30 June 2007|subscription=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20070702204245/http://www.ft.com/cms/s/6afa3a28-1ecd-11dc-bc22-000b5df10621.html|archivedate=2 July 2007|deadurl=yes}}</ref>
في ذلك العام، بدأ هيتشنز مجموعة من المناقشات المكتوبة حول السؤال: «هل الدين المسيحي جيد للعالم؟»مع عالم اللاهوت المسيحي دوغلاس ويلسون، وتم نشره في مجلة <ref>{{cite web|first=Christopher|last=Hitchens|url=http://www.christianitytoday.com/ct/2007/mayweb-only/119-12.0.html|title=Is Christianity Good for the World? Christopher Hitchens and Douglas Wilson debate|publisher=Christianity Today|date=8 May 2007|accessdate=1 June 2007| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190317151319/https://www.christianitytoday.com/ct/2007/mayweb-only/119-12.0.html | تاريخ الأرشيف = 17 مارس 2019 }}</ref> Christianity Today. أصبح هذا النقاش فيما بعدها كتابًا بنفس العنوان ونشر عام 2008. خلال جولتهم الترويجية للكتاب، رافقهم المنتج دارين دوان. ومن ثم انتج دوان الفلم Collision: Is Christianity GOOD for the World?، والذي عرض في 27 أكتوبر 2009. وفي 4 ابريل 2009، تناظر هيتشنز مع ويليام لين كريغ حول وجود الله في جامعة بيولا.<ref>{{cite web|first=Stan|last=Guthrie|url=http://www.christianitytoday.com/gleanings/2009/april/hitchens-vs-craig-round-two.html|title=Hitchens vs. Caig: Round Two|publisher=Christianity Today|date=6 April 2009|accessdate=1 May 2009| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20160304091336/http://www.christianitytoday.com/gleanings/2009/april/hitchens-vs-craig-round-two.html | تاريخ الأرشيف = 04 مارس 2016 }}</ref> وفي 19 أكتوبر، بحثت منظمة Intelligence Squared في السؤال القائل «هل تعتبر الكنسية الكاثوليكية قوة خير في العالم.»<ref>{{cite web|url=https://www.wsj.com/articles/SB126046645081385887|first=Helen|last=Kirwan-Taylor|title=For the sake of argument|publisher=Wall Street Journal|date=11 December 2009|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180628204946/https://www.wsj.com/articles/SB126046645081385887 | تاريخ الأرشيف = 28 يونيو 2018 }}</ref> قال جون اوناكيان وان ويدكومب انها كانت كذلك، في حين انضم هيتشنز إلى ستيفن فري في رأيه المعارض لهم. فاز الطرف الأخير لاحقًا، طبقًا لتصويت الجمهور.<ref>{{cite web|url=http://blog.newhumanist.org.uk/2009/10/fry-hitch-v-catholic-church.html|title=Fry & Hitch v the Catholic Church|publisher=New Humanist|date=20 October 2009|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20171226182121/http://blog.newhumanist.org.uk/2009/10/fry-hitch-v-catholic-church.html | تاريخ الأرشيف = 26 ديسمبر 2017 }}</ref>وفي 26 نوفمبر 2010، ظهر هيتشنز في تورنتو، اونتاريو في مناظرات مونك، حيث تناقش بالدين مع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، المتحول إلى الكاثوليكية الرومانية. قال بلير ان الدين هو قوة للخير، في حين ان هيتشنز قال عكس هذا.<ref>{{cite news|url=http://www.cbc.ca/news/canada/hitchens-apparent-winner-in-religion-debate-1.930421|title=Hitchens apparent winner in religion debate|newspaper=[[CBC News]]|date=27 November 2010|accessdate=26 April 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20171011164218/http://www.cbc.ca/news/canada/hitchens-apparent-winner-in-religion-debate-1.930421 | تاريخ الأرشيف = 11 أكتوبر 2017 }}</ref>
 
من خلال هذه المناظرت، أصبح هيتشنز معروفًا باستخدامه الكلام المقنع والمتحمس خلال تحدثه أمام الجمهور. «الطرافة والبلاغة»، «الإنتقادات اللاذعة والبراعة اللغوية»، «المرجعية الذاتية والمقارنة المبالغ بها» هي عناصر استخدمها في خطاباته.<ref name="مولد تلقائيا4">{{cite web|first=|last=|url=http://www.vanityfair.com/online/daily/2012/04/christopher-hitchens-memorial-vanity-fair|title=Christopher Hitchens's Memorial: Sean Penn, Martin Amis, Salman Rushdie, and Others Pay Tribute|work=[[فانيتي فير|Vanity Fair]]|date=20 April 2012|accessdate=28 April 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20141006084009/http://www.vanityfair.com/online/daily/2012/04/christopher-hitchens-memorial-vanity-fair | تاريخ الأرشيف = 06 أكتوبر 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.theglobeandmail.com/news/world/hitchens-cleared-space-for-real-debate/article4247740/|title=Hitchens cleared space for real debate|first=Doug|last=Sanders|publisher=The Globe and Mail|date=16 December 2011|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180618084341/https://www.theglobeandmail.com/news/world/hitchens-cleared-space-for-real-debate/article4247740/ | تاريخ الأرشيف = 18 يونيو 2018 }}</ref><ref name="hitch-slap">{{cite web|url=https://www.popmatters.com/189249-antitheism-and-the-art-of-the-hitch-slap-2495575192.html|title=Antitheism and the art of the "Hitch Slap"|first=Iain|last=Ellis|publisher=Pop Matters|date=21 January 2015|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806034812/https://www.popmatters.com/189249-antitheism-and-the-art-of-the-hitch-slap-2495575192.html | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref>  وأصبح المصطلح الغير رسمي «صفعة هيتش» شائعًا بين مناصريه لوصف تعليقاته المنتقاة بدقة لإهانة أعداؤه.<ref name="hitch-slap" /><ref>{{cite web|url=https://motherboard.vice.com/en_us/article/z44zj3/free-speaking-and-listening-remembering-when-censorship-got-hitchslapped|title=A Remembered 'Hitchslap' For The Worst Censors of All, Ourselves|first=Janus|last=Kopfstein|publisher=Vice|date=18 December 2011|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806024747/https://motherboard.vice.com/en_us/article/z44zj3/free-speaking-and-listening-remembering-when-censorship-got-hitchslapped | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> ادان هيتشنز الجناة في سجن أبو غريب بقوله: «يتساءل المرء بحزن اذا ما كان هناك حكم في اجراءات القضاء العسكري ليتم اخراجهم واطلاق النار عليهم.»<ref>{{cite web|url=https://thehumanist.com/magazine/july-august-2012/features/prick-the-bubbles-pass-the-mantle-hitchens-as-orwells-successor|first=Anthony|last=Lock|title=Prick the Bubbles, Pass the Mantle: Hitchens as Orwell’s Successor|publisher=The Humanist|date=29 June 2012|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806024738/https://thehumanist.com/magazine/july-august-2012/features/prick-the-bubbles-pass-the-mantle-hitchens-as-orwells-successor | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> ذُكِر في صحيفة Politico انه قد اشترك بهذه السمة مع زميله الملحد والمفكر جور فيدال.<ref>{{cite web|url=https://www.politico.com/states/new-york/albany/story/2012/08/gore-vidal-gentleman-bitch-067223|first1=Jed|last1=Lipinski|first2=Tom|last2=McGeveran|title=Gore Vidal, gentleman bitch|publisher=Politico|date=1 August 2012|accessdate=26 December 2017| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180806054618/https://www.politico.com/states/new-york/albany/story/2012/08/gore-vidal-gentleman-bitch-067223 | تاريخ الأرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref>
 
==حياته الخاصة==
قال [[ريتشارد دوكنز]]، والذي كان صديقاً لهيتشنز: {{اقتباس مضمن|أنا أعتقدُ انه كان من أفضل الخطباء على مر التاريخ. كان متعدد الثقافات، وذكي، ومُطَّلع على نحوٍ كبير، ومحاربٌ شجاع في وجه جميع الطغاة، بما في ذلك التخيليين الخارقين للطبيعة منهم.}}<ref name="WTimes" />
 
قال عالم الكون و[[الفيزياء النظرية]] [[لورنس كراوس]]: {{اقتباس مضمن|كان كريستوفر منارةً للمعرفةِ والنورِ في عالمٍ يهددُ بإخمادهما. كان لديه الشجاعة لقبول العالم لما هو عليه بالضبط وليس كما يريده. إن هذا باعتقادي لأعلى ثناء من الممكن أن يعطيه المرء إلى مفكرٍ. لقد فهم أن الكون لا يهتمُ لوجودنا أو لسعادتنا، وقد جسَّد إدراك أن حياتنا لها معنى فقط ضمن الحد الذي نضعه لها.}}<ref>{{cite web|first=Lawrence|last=Krauss|authorlink=لورنس كراوس|url=http://richarddawkins.net/articles/644326-remembering-christopher-hitchens|date=23 December 2011|archiveurl=https://web.archive.org/web/20120424194902/http://richarddawkins.net/articles/644326-remembering-christopher-hitchens|title=Remembering Christopher Hitchens|archivedate=24 أبريل 2012|publisher=richarddawkins.net| وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{cite web|url=http://atheistfoundation.org.au/lawrence-krauss-tribute-to-christopher-hitchens/|title=Transcript of Lawrence Krauss' tribute to Christopher Hitchens|year=2012|publisher=atheistfoundation.org| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190324224741/http://atheistfoundation.org.au/lawrence-krauss-tribute-to-christopher-hitchens/ | تاريخ الأرشيف = 24 مارس 2019 }}</ref> قال الكوميديّ والمُعلِّق السياسي الأمريكي [[بيل مار]] في برنامجه «ريل تايم ويذ بيل مار» على شيكة [[إتش بي أو]]: {{اقتباس مضمن|لقد خسرنا بطلاً لي، وصديقاً، وأحد أفضل ضيوف البرنامج الحواري على مر الزمان.}}<ref>''Real Time with Bill Maher'' Season 10, episode 1</ref> أعرب الروائي البريطاني [[سلمان رشدي]] والكوميدي الإنجليزي [[ستيفن فراي]] عن تعازيهما في فعالية تذكارية لكريتسوفر هيتشنز أقامتها مجلة [[فانيتي فير]] عام 2012.<ref>{{cite web|url=https://www.theguardian.com/books/booksblog/2011/dec/16/christopher-hitchens-tributes|title=Christopher Hitchens: tributes and reactions|first=Alison|last=Flood|work=The Guardian|date=16 December 2011|accessdate=28 April 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180821094150/https://www.theguardian.com/books/booksblog/2011/dec/16/christopher-hitchens-tributes | تاريخ الأرشيف = 21 أغسطس 2018 }}</ref><ref>{{cite web|first=|last=|url=http://www.vanityfair.com/online/daily/2012/04/christopher-hitchens-memorial-vanity-fair|title=Christopher Hitchens's Memorial: Sean Penn, Martin Amis, Salman Rushdie, and Others Pay Tribute|work=[[فانيتي فير|Vanity Fair]]|date=20 April 2012|accessdate=28 April 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20141006084009/http://www.vanityfair.com/online/daily/2012/04/christopher-hitchens-memorial-vanity-fair | تاريخ الأرشيف = 06 أكتوبر 2014 | وصلة مكسورة name="مولد yesتلقائيا4" }}</ref><ref>{{cite web|last=Staff|url=https://www.bbc.co.uk/news/uk-16226580|title=Tributes paid to journalist Christopher Hitchens|date=16 December 2011|accessdate=28 April 2016|publisher=BBC News| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190405053526/https://www.bbc.co.uk/news/uk-16226580 | تاريخ الأرشيف = 05 أبريل 2019 }}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.theguardian.com/books/2012/apr/20/christopher-hitchens-memorial-new-york|title=Christopher Hitchens' wit and warmth remembered as New York pays tribute|first=Ed|last=Pilkington|work=The Guardian|date=20 April 2012| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180821160358/https://www.theguardian.com/books/2012/apr/20/christopher-hitchens-memorial-new-york | تاريخ الأرشيف = 21 أغسطس 2018 }}</ref> كتبَ الصحفي البريطاني جورج إيتون في مجلة [[نيوستيتسمان]] قبل ثلاثة أسابيع من وفاة هيتنشز: {{اقتباس مضمن|إنهُ حريصٌ على أن لا يُشابه «[[يسارية|يساريَّاً]] تحوَّلَ فأصبحَ [[يمينية|يمينيَّاً]]» وحسب أو الشخص المُخالف او الاستفزازي. فقد حافظ خلالَ مسيرته على إلتزامٍ بقيمِ التنوير من منطقٍ وعلمانيةٍ وتعدديةٍ. لم تكن أهدافهُ (الأم تريزا، وبيل كلينتون، وهنري كسنجر، والإله) مختارةً اختياراً عشوائياً، إنما لأن هؤلاء قد أهانوا جزءاً من هذه القيم. تتجلى التراجيديا في مرض هيتشنز بأنها حلَّت في الوقت الذي حظي فيه بجمهورٍ أكبر من أي فترة مضت. إن [[سجال|المُساجل]] الجليل لعلى يقينٍ أنه سيُذكر، كما تزايد إدركه ولكن ربما ليس كما يشاء.}}<ref name="مولد تلقائيا1">{{cite news|first=Russell|last=Jacoby|url=http://chronicle.com/article/Christopher-Hitchens-The-Last/130123/|title=Christopher Hitchens: The Last Public Intellectual?|work=The Chronicle of Higher Education|date=18 December 2011|accessdate=1 May 2016| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180929041456/https://www.chronicle.com/article/Christopher-Hitchens-The-Last/130123 | تاريخ الأرشيف = 29 سبتمبر 2018 }}</ref> تساءلت صحيفة «وقائع التعليم العالي» حول ما إذا كان هيتشنز آخر مفكر عام.<ref>{{cite web|url=http://www.dvrf.org/hitchens-prize/|title=About|website=DVRF - The Dennis & Victoria Ross Foundation| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181007212329/http://www.dvrf.org:80/hitchens-prize/ | تاريخ الأرشيف = 07 أكتوبر 2018 }}</ref>
 
أعلنت مؤسسة دينيس وفيكتوريا روس عام 2015 عن تأسيسِ جائزة بقيمةِ 50,000 دولار على شرف هيتشنز وتُمنح «للمؤلف أو الصحفي الذي يعكس عمله إلتزماً بالتعبير الحُرّ والتحري، وفي المدى والعمق الفكريين، والاستعداد لتقصي الحقيقة بغض النظر عن العواقب الشخصية والمهنية.»<ref name="مولد تلقائيا1" />