افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬066 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:عنونة مرجع غير معنون (1)
اعتبرت الأديرة خلال [[القرون الوسطى]] [[دير|الأديرة]] المركز المحافظ على على الثقافة الفكرية والمخطوطات القديمة خاصًة داخل مدارسها ومكتباتها. وأصبحت الأديرة إحدى القنوات الرئيسية للحضارة إذ حفظت الاديرة [[الكاثوليكية]] العلوم اليونانية والرومانية القديمة.<ref name="LeGoff120" /> في عدد من المستوطنات الرهبانية مثل سيكينغ في [[أيرلندا]]، حيث كان الرهبان يعرفون القراءة والكتابة وحافظوا على المخطوطات والأعمال الشعرية والعلمية والفلسفية التي تعوج إلى العصور القديمة الغربية، وبالتالي حافظوا على تراث [[أوروبا الغربية]].<ref name="ReferenceA">Kenneth Clarke; Civilisation, BBC, SBN 563 10279 9; first published 1969</ref> توماس كاهيل، في كتابه ''كيف حافظ الأيرلنديون على الحضارة''، يجادل ان أحد أسباب انقاذ [[الحضارة الغربية]] يعود بسبب حفاظ رهبان [[أيرلندا]] على الحضارة.<ref>''How The Irish Saved Civilization: The Untold Story of Ireland's Heroic Role from the Fall of Rome to the Rise of Medieval Europe'' by Thomas Cahill, 1995.</ref>
[[ملف:Pythagore-chartres.jpg|يمين|220بك|تصغير|منحوته [[فيثاغورس]]، في كاتدرائية شارتر. في القرون الوسطى نمت مدارس الكاتدرائية في [[أوروبا]] لتصبح الجامعات في أوروبا الحديثة.]]
دعمت الكنيسة التعليم في [[الامبراطورية البيزنطية]]،<ref>{{مرجع ويب|المسارname=http://www."foreignpolicy.com/story/cms.php?story_id=3835|العنوان=The List: The World's Fastest-Growing Religions|الناشر=foreignpolicy.com|التاريخ= March 2007 |تاريخ الوصول=2010-01-04| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20100125105653/http://www.foreignpolicy.com:80/story/cms.php?story_id=3835 | تاريخ الأرشيف = 25 يناير 2010 | وصلة مكسورة = yes" }}</ref> فأنشأت المدارس والمعاهد وأهمها [[جامعة القسطنطينية]] التي كانت تُدرّس [[الفلسفة]] و[[القانون]] و[[الطب]] ونحو اللغة اللاتينية واليونانية وبلاغتها في حين نشطت المدارس الأكاديمية الفلسفية والفلكية في [[الإسكندرية]]،<ref>The faculty was composed exclusively of philosophers, scientists, rhetoricians, and [[فقه اللغة]] ({{مرجع كتاب | الأخير=Tatakes |الأول=Vasileios N. |المؤلفين المشاركين=Moutafakis, Nicholas J. | العنوان=Byzantine Philosophy | السنة=2003 | الناشر=Hackett Publishing|الرقم المعياري=0-872-20563-0|الصفحات=189}})</ref> وبنيت أيضًا المدارس الرهبانية التي ركزت على [[الكتاب المقدس]] واللاهوت و[[القداس الإلهي|الليتورجيا]] لكنها تضمنت أيضًا تعليم نصوص ادبية وفلسفية وعلمية في المناهج الدراسية، وبذل [[الرهبان]] الأرثوذكس جهودًا في نسخ المخطوطات الكنسية، وكتب [[الأدب]] القديمة.<ref>{{Cite journal|الأخير=Anastos |الأول=Milton V. |وصلة المؤلف= |المؤلفين المشاركين= |السنة=1962 |الشهر= |العنوان=The History of Byzantine Science. Report on the Dumbarton Oaks Symposium of 1961 |journal=Dumbarton Oaks Papers |volume=16 |issue= |الصفحات=409–411 |id= |تاريخ الوصول=2007-05-27|اقتباس=|doi=10.2307/1291170 |jstor=1291170 |الناشر=Dumbarton Oaks, Trustees for Harvard University |ref=harv}}</ref>
 
عملت العديد من [[جامعة قرطوسية|الجامعات]] الأوروبية في العصور الوسطى لمئات السنين كمؤسسات مسيحية ومدارس رهبانية، وعلّم فيها الرهبان والراهبات، كذلك تعتبر منح [[شهادة جامعية|الشهادة الجامعية]] بعد إنهاء [[التعليم]] نتاج مسيحي.<ref name="Rüegg 1992, XIX–XX"/> ويرى المؤرخ جيفري بلايني أن [[الجامعة]] أصبحت سمة مميزة [[حضارة مسيحية|للحضارة المسيحية]].<ref>Geoffrey Blainey; A Short History of Christianity; Penguin Viking; 2011</ref>
وقام كل من ألان جوت وأندري ليندا في عام [[1980]] بإجراء تعديل في نظرية لومتر بأن أضافا إليها مرحلة [[تضخم كوني]] أو انتفاخ كوني.<ref>Bill Bryson; A Short History of Nearly Everything; Black Swan, 2003.</ref> رحبت أغلب الطوائف المسيحية الكبرى بنظرية الانفجار العظيم وتعتبرها لا تتعارض مع قصة الخلق المذكورة في الكتاب المقدس أو العقيدة المسيحية.<ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Collins|الأول=Francis S.|العنوان=The Language of God : A Scientist Presents Evidence for Belief|السنة=2007|الناشر=Free Press|المكان=New York|الرقم المعياري=1416542744}}</ref><ref name = "larson">{{مرجع كتاب | الأخير = Larson | الأول = Edward J. | author-link = Edward Larson | السنة = 2004 | العنوان = Evolution: The Remarkable History of a Scientific Theory | الناشر = Modern Library | الرقم المعياري = 978-0-679-64288-6|ref=harv}}</ref> يذكر أن أول من أقترح فرضية الانفجار العظيم رجل دين كاثوليكي وهو [[جورج لومتر]].<ref>{{cite journal|العنوان=Obituary: Georges Lemaitre|journal=Physics Today|التاريخ=September 1966|volume=19|issue=9|الصفحات=119|المسار=http://www.physicstoday.org/resource/1/phtoad/v19/i9/p119_s2?bypassSSO=1|doi=10.1063/1.3048455}}</ref>
في 22 نوفمبر 1951 م، أعلن البابا [[بيوس الثاني عشر]] في لقاء مفتوح في [[الأكاديمية البابوية للعلوم]]، أن نظرية الانفجار العظيم لا تتعارض مع مفهوم ال[[كاثوليكية]] عن بداية الخلق.<ref>{{مرجع كتاب |الأخير=Ferris|الأول=T. |السنة=1988 |العنوان=Coming of age in the Milky Way|المسار=http://books.google.com/?id=a8nuAAAAMAAJ |الناشر=William Morrow and Company |الصفحات=274, 438 |الرقم المعياري=978-0-688-05889-0 |ref=harv}}, citing {{مرجع كتاب |الأخير=Berger |الأول=A. |السنة=1984 |العنوان=The Big bang and Georges Lemaître: proceedings of a symposium in honour of G. Lemaître fifty years after his initiation of big-bang cosmology, Louvainla-Neuve, Belgium, 10–13 October 1983 |المسار=http://books.google.com/?id=eYHvAAAAMAAJ
|الصفحة=387 |الناشر=D. Reidel |الرقم المعياري=978-90-277-1848-8}}</ref><ref name="timeshighereducation.co.uk">{{مرجع ويب|المسار=http://www.vatican.va/holy_father/pius_xii/speeches/1951/documents/hf_p-xii_spe_19511122_di-serena_it.html |العنوان=Ai soci della Pontificia Accademia delle Scienze, 22 novembre 1951 – Pio XII, Discorsi |اللغة=Italian |التاريخ=1951-11-02 |تاريخ الوصول=2012-02-23 |المؤلف=[[بيوس الثاني عشر|Pope Pius XII]] |الناشر=Tipografia Poliglotta Vaticana| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20130624080501/http://www.vatican.va:80/holy_father/pius_xii/speeches/1951/documents/hf_p-xii_spe_19511122_di-serena_it.html | تاريخ الأرشيف = 24 يونيو 2013 }}</ref> كما رحبت بعض [[الطوائف المسيحية]] [[الإنجيلية|كالإنجيلية]] و[[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية]]<ref>{{Harvard citation no brackets|Numbers|2006|pp=[http://books.google.com/books?id=GQ3TI5njXfIC&pg=PA268 268–285]}}</ref> بالنظرية كتفسير تاريخي لقصة [[خلقية|الخليقة]]،<ref name="Russell - Protestant">{{مرجع كتاب |الأخير=Russell |الأول=R.J.|السنة=2008 |العنوان=Cosmology: From Alpha to Omega |المسار=http://books.google.com/?id=IvlKa6frm2EC&pg=PA40&dq=rejected+God+Fred+Hoyle+big+bang#v=onepage&q=rejected%20God%20Fred%20Hoyle%20big%20bang&f=false |الناشر=Fortress Press|quote=Conservative Protestant circles have also welcomed Big Bang cosmology as supporting a historical interpretation of the doctrine of creation. |الرقم المعياري=978-0-8006-6273-8}}</ref> بالرغم من أن طوائف أخرى مسيحية مثل [[الأدفنتست]]<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.adventist.org/beliefs/fundamental/index.html |العنوان=The Official Site of the Seventh-day Adventist world church, Fundamental Beliefs |العمل=adventist.org |السنة=2011 |تاريخ الوصول=14 October 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20130926210825/http://www.adventist.org:80/beliefs/fundamental/index.html | تاريخ الأرشيف = 26 سبتمبر 2013 }}</ref> والكنيسة اللوثرية في ميزوري<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.lcms.org/Document.fdoc?src=lcm&id=960 |العنوان=A Brief Statement of the Doctrinal Position of the Missouri Synod (Adopted 1932) |العمل=lcms.org |السنة=2011 |تاريخ الوصول=14 October 2011| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20170708145055/https://www.lcms.org/Document.fdoc?src=lcm&id=960 | تاريخ الأرشيف = 08 يوليو 2017 }}</ref> والكنيسة الإنجيلية المشيخية الكالفينية<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.erpchurch.org/files/ConsitutionalDocuments.pdf |التنسيق=PDF |العنوان=Constitutional Documents of The Evangelical Reformed Presbyterian Church, Article of Alliance, Affirmations No. 13 |العمل=erpchurch.org |السنة=2011 |تاريخ الوصول=14 October 2011 |الصفحة=3| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20150514034242/http://www.erpchurch.org:80/files/ConsitutionalDocuments.pdf | تاريخ الأرشيف = 14 مايو 2015 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> (وهي طوائف مسيحية تعتقد ب [[خلقية الأرض الفتية]]) رفضت النظرية واعتبرتها متناقضة مع قصة الخلق المذكورة في كتاب المسيحية المقدس (تحديداً في سفر التكوين).
 
صرّح [[البابا فرنسيس]] في [[أكتوبر]] سنة [[2014]] أمام [[الأكاديمية البابوية للعلوم]] أنّ النظريات العلمية لنشوء الكون، وبينها نظرية الانفجار الكبير الذي يعتقد أنه أوجد الكون قبل 13.7 مليون عام، لا تتعارض مع تعاليم الكنيسة الكاثوليكية حيث صرّح: "نظرية [[الانفجار الكبير]]، التي تُعتبر اليوم أصل نشأة العالم، لا يتناقض مع دور الخالق، بل هو في حاجة إليه".<ref>[http://www.huffingtonpost.com/2014/10/27/pope-francis-evolution_n_6057378.html البابا فرانسيس: نظريات نشأة العالم لا تُقصي دور الله] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170417213024/http://www.huffingtonpost.com/2014/10/27/pope-francis-evolution_n_6057378.html |date=17 أبريل 2017}}</ref>
{{مفصلة|جامعة كاثوليكية|جامعة بابوية}}
[[ملف:Gleeson Library and Geschke Learning Resource Center.jpg|190بك|يسار|تصغير|حرم جامعة القديس فرنيس في [[سان فرانسيسكو]].]]
تمتلك [[الكنيسة الكاثوليكية]] 1,046 جامعة حول [[العالم]]. عدد من هذه الجامعات يعتبر من أفضل جامعات العالم مثل جامعة [[لوفان]] في [[بلجيكا]]، والتي حسب [[التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم|التصنيف الأكاديمي]] تحتل المرتبة 58 بين أفضل 500 [[جامعة]] في [[العالم]]،<ref>[http://www.arwu.org/ARWU2010.jsp Academic Ranking of World Universities - 2011] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130723003914/http://www.arwu.org/ARWU2010.jsp |date=23 يوليو 2013}}</ref><ref name="timeshighereducation.co.uk">{{مرجع ويب|المسار=http://www.vatican.va/holy_father/pius_xii/speeches/1951/documents/hf_p-xii_spe_19511122_di-serena_it.html |العنوان=Ai soci della Pontificia Accademia delle Scienze, 22 novembre 1951 – Pio XII, Discorsi |اللغة=Italian |التاريخ=1951-11-02 |تاريخ الوصول=2012-02-23 |المؤلف=[[بيوس الثاني عشر|Pope Pius XII]] |الناشر=Tipografia Poliglotta Vaticana| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20130624080501/http://www.vatican.va:80/holy_father/pius_xii/speeches/1951/documents/hf_p-xii_spe_19511122_di-serena_it.html | تاريخ الأرشيف = 24 يونيو 2013 }}</ref> و[[جامعة جورجتاون]]<ref>{{مرجع ويب |المسار= http://knowledge.wharton.upenn.edu/papers/1287.pdf |التنسيق=PDF|العنوان= A Revealed Preference Ranking of U.S. Colleges and Universities |الأخير= Avery |الأول= Christopher, Glickman, Mark E., Hoxby, Caroline Minter and Metrick, Andrew |الشهر= December | السنة= 2005 |تاريخ الوصول= May 14, 2007| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20120117120345/http://knowledge.wharton.upenn.edu/papers/1287.pdf | تاريخ الأرشيف = 17 يناير 2012 }}</ref> و[[نوتردام (جامعة)|جامعة النوتردام]]<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://colleges.usnews.rankingsandreviews.com/best-colleges/national-universities-rankings|العنوان=Best Colleges-Education|الناشر=''US News and World Report''|تاريخ الوصول=2010-08-17| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20110121015814/http://colleges.usnews.rankingsandreviews.com/best-colleges/national-universities-rankings | تاريخ الأرشيف = 21 يناير 2011 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> و[[كلية بوسطن]] في [[الولايات المتحدة]] و[[جامعة صوفيا]] في [[اليابان]]، و[[الجامعة الكاثوليكية في البرتغال]] المصنّفة حسب [[التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم|التصنيف الأكاديمي]] بين أفضل 500 [[جامعة]] في [[العالم]]،<ref>[http://www.topuniversities.com/schools/data/school_profile/default/universidadecatolicaportuguesalisboa تصنيف الجامعات] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090915191129/http://www.topuniversities.com:80/schools/data/school_profile/default/universidadecatolicaportuguesalisboa/? |date=15 سبتمبر 2009}}</ref> و[[جامعة سانتو توماس البابوية]] في [[الفلبين]] التي تحوي على مراكز علمية وطبيّة متطورة،<ref>[http://www.topuniversities.com/university-rankings/world-university-rankings/2009/results Top Universities] {{WebCite|url=http://www.webcitation.org/5n2pVof2G|date =2010-01-25}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20141028165703/http://www.topuniversities.com/university-rankings/world-university-rankings/2009/results |date=28 أكتوبر 2014}}</ref> و[[الجامعة الكاثوليكية البابوية في التشيلي]] و[[الجامعة الكاثوليكية البابوية في الأرجنتين]] والتي تحتل مقدمة الجامعات في [[أمريكا اللاتينية]]<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.webometrics.info/top100_continent.asp?cont=latin_america |العنوان=Ranking Web of World universities: Top Latin America |الناشر=Webometrics.info |التاريخ= |تاريخ الوصول=2011-05-23| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20120619125405/http://www.webometrics.info:80/top100_continent.asp?cont=latin_america | تاريخ الأرشيف = 19 يونيو 2012 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>[http://www.topuniversities.com/university-rankings/latin-american-university-rankings/2011 QS University Rankings: Latin America | Top Universities<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20140804235945/http://www.topuniversities.com/university-rankings/latin-american-university-rankings/2011 |date=04 أغسطس 2014}}</ref> وجامعة نافارا في [[إسبانيا]] ويملكها [[أوبوس داي|الأوبوس داي]] وتعتبر من أفضل جامعات [[أوروبا]]،<ref>[http://saaid.net/feraq/mthahb/71.htm الأبوس ديي] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171201040303/http://saaid.net/feraq/mthahb/71.htm |date=01 ديسمبر 2017}}</ref> وغيرها من الجامعات التي تديرها الكنيسة الكاثوليكية.
 
عددًا من العلماء المرموقين من الحاصلين على [[جائزة نوبل|جوائز نوبل]] أمثال [[يوجين ويغنر]]، كلايد كوان، [[فريدريك راينس]]، [[كريستيان دو دوف]]، [[جوليو ناتا]]، [[جوزيف ستيجلز]]، [[إليزابيث بلاكبيرن]] وغيرهم، عملوا كأساتذة وباحثين في جامعات كاثوليكيّة مختلفة وفي كافة المجالات العلميّة؛ كما ودرّس عدد من العلماء المرموقين في التاريخ العلمي في جامعات كاثوليكية منهم [[أندرياس فيزاليوس]] أبا [[علم التشريح]] الحديث و[[جورج لومتر]] مقترح نظرية الانفجار العظيم وغيرهم.<ref>[http://www.catholicnewsagency.com/news/ الأبحاث العلميّة في الجامعات الكاثوليكية] {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}}</ref>