التجمع للحفاظ على التراث اللبناني: الفرق بين النسختين

لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
لا ملخص تعديل
جمعية '''التجمع للحفاظ على التراث اللبناني''' (Association for the Protection of the Lebanese Heritage) أو '''APLH''' عبارة عن [[منظمة غير حكومية]] تعني بالتراث الثقافي اللبناني، يقع مقرها في [[ذوق مصبح]]، [[قضاء كسروان]]، [[محافظة جبل لبنان]]، [[لبنان]].<ref>[http://www.dailystar.com.lb/News/Local-News/2012/Mar-21/167419-activists-plan-march-against-hippodrome-reconstruction.ashx#axzz20djNikM0 Alabaster, Olivia., Activists plan march against Hippodrome reconstruction, The Daily Star Lebanon, March 21, 2012.] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180928223759/http://www.dailystar.com.lb/News/Local-News/2012/Mar-21/167419-activists-plan-march-against-hippodrome-reconstruction.ashx |date=28 سبتمبر 2018}}</ref><ref>[https://web.archive.org/web/20150405000945/http://www.itnsource.com/shotlist//RTV/2010/08/29/RTV2177310/ LEBANON: Historic houses in Beirut are falling victim to a massive building boom despite efforts by Lebanese conservationists, ITN Source, 29 August 2010.]</ref>
 
==تأسيسها==
شكلّ مجموعة نشطاء الجمعية في الأصل على الفيسبوك في مارس 2010، قبل تسجيلها رسمياً لدى وزارة الداخلية والبلديات في 13 يوليو 2010 برقم تصريح 1764. تهدف الجمعية إلى الحفاظ على التراث التاريخي والثقافي والحضري وتنميته داخل لبنان (بما في ذلك الأماكن العامة)، التي تعرضت لتهديد متزايد بالتدمير نتيجة التوسع الحضري المتفشي، حيث ينظر إليها جميعاً على أنها مرتبطة تماماً بحماية المجتمع اللبناني عبر الحفاظ على تاريخه وهويته.<ref>Sfeir, Mia., Femme Magazine - Préhistoire VS Urbanisation, le témoignage d’Henri Fleisch - Issue 206 - P.70 Published June 1, 2010</ref>
 
==أنشطتها==
كان من بدايات أنشطة الجمعية، تنظيمها لمسيرة بالشموع دعت فيها الزملاء الناشطين من جمعية [[أنقذوا تراث بيروت]] (Save Beirut Heritage) للانضمام إلى الحدث الذي أقيم في [[الجميزة (بيروت)|الجميزة]] في سبتمبر 2010 للاحتجاج وتسليط الضوء على جميع المواقع التي دُمرت فيها المباني التراثية.<ref>[https://archive.is/20130219012514/http://m.dailystar.com.lb/Article.aspx?id=120474 NGO hopes to save Beirut, brick by brick, The Daily Star, 23 September 2010]</ref><ref>[http://english.al-akhbar.com/node/8943 Beirut developers destroy ancient Phoenician port, Al Akbar, 26 June 2012]</ref> تبعت هذه المسيرة عدة مبادرات شملت التماسات ومناسبات توعية مختلفة والمشاركة في المؤتمرات. وفي عام 2011، نظمت الجمعية في بيروت حملة إعلانية في بيروت بمساعدة من شركة بيكاسو للإعلان وفندق (L'Hôte Libanais) والسيد فريد شهاب، مؤسس الوكالة الإعلانية (H&C Leo Burnett).
 
وخلال انطلاق الحملة في بيروت، مَثلت رئيسة الجمعية [[باسكال إنجيا]] لبنان في منتدى دولي أقيم في [[رافيلو]] [[إيطاليا|بإيطاليا]] تحت عنوان ''"التحولات الحضرية والنظم البيئية الخلاقة والتماسك الاجتماعي والسياسات الثقافية الأوروبية بين الأزمة والتنمية"''. كما أطلقت الجمعية فكرة يوم [[خدمة مجتمعية|الخدمة المجتمعية]]، لتشجيع المواطنين على أن يكونوا ذوي مسؤولية أكبر عن البيئة. حيث نظمت يوم نظافة على جسر المعاملتين الروماني الذي غطته [[المؤسسة اللبنانية للإرسال]] في برنامجها "حلوة بيروت". ومنذ عام 2012، ركزت الجمعية معظم جهودها على التظاهرات الشعبية، البحث العلمي، الدراسات الفنية، الشكاوى القانونية والدعاوى القضائية للاحتجاج بالإضافة إلى حماية المواقع الأثرية مثل [[مضمار سباق الخيل الروماني في بيروت|مضمار سباق الخيل]] والمسرح الروماني في بيروت وموقع (BEY194)؛ موقع زحول (مزالق) للسفن الفينيقية، المعروف باسم [[مرفأ بيروت الفينيقي]] كما يُزعم والمدينة الكنعانية التي ترجع إلى العصر البرونزي المبكر (c.3200-2400 قبل الميلاد) في تل فادوس - كفردبيان/البترون - شمال لبنان، كذلك المباني التقليدية مثل "فيلا مدوَّر" المعروفة باسم "بيت أمين معلوف" ومواجهة المشاريع المدنية الغير ملائمة مثل "طريق فؤاد بطرس السريع"، بهدف حماية المناطق الخضراء مثل "الحديقة اليسوعية العامة" والمناطق البحرية العامة مثل "دالية الروشة" و "[[الرملة البيضا]]".<ref name="Alabaster">[http://www.dailystar.com.lb/Culture/Travel-and-Tourism/2011/Nov-09/153409-ngo-petitions-to-protect-alleged-phoenician-wall.ashx#axzz20djNikM0 Alabaster, Olicia., "NGO petitions to protect alleged Phoenician wall", The Daily Star, 9 November 2011]</ref><ref name="star5">{{Cite web |url=http://www.nowlebanon.com/NewsArticleDetails.aspx?ID=415856 |title="Behind the destruction of Beirut’s heritage" Shane Farrell, Now Lebanon, 4 July 2012. |access-date=2012-07-14 |archive-url=https://web.archive.org/web/20120717150603/http://www.nowlebanon.com/NewsArticleDetails.aspx?ID=415856 |archive-date=2012-07-17 |dead-url=yes |df= }}</ref>
 
==وصلات خارجية==
5٬507

تعديل