افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

في 14 مارس، اقتحم الجيش السوري والميليشيات الحليفة حي حمورية الشمالي (تحت سيطرة فيلق الرحمن)،<ref>[https://www.yahoo.com/news/syria-regime-enters-key-rebel-held-ghouta-town-232603906.html Syria regime enters key rebel-held Ghouta town], AFP, 14 March 2018</ref> ودخل الجزء الجنوبي من الريحان، واستولى على "نحو" 40% من جسرين من فيلق الرحمن، وقصف عربين وكفر بطنا.<ref name="Clashes result">{{مرجع ويب|url=http://www.syriahr.com/en/?p=86734 |title=Clashes result in the advancement of the regime forces in the Eastern Ghouta with the rise of the death toll|website=Syrian Observatory for Human Rights}}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|url=https://www.almasdarnews.com/article/e-ghouta-field-report-syrian-army-advancing-amid-rebel-collapse/|title=E. Ghouta Field Report: Syrian Army advancing amid rebel collapse|date=14 March 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=14 March 2018}}</ref> وبحلول نهاية اليوم، وفقا لمصادر موالية للحكومة، تم أيضا الاستيلاء على مصنع الأحلام للأغذية ومركز للجيش جنوب بيت سوا من تحرير الشام وفيلق الرحمن.<ref name="southfront1">{{استشهاد بخبر|url=https://southfront.org/overview-of-battle-for-eastern-ghouta-on-march-15-2018-maps-videos/|title=Overview of Battle For Eastern Ghouta on March 15, 2018 (Maps, Videos)|date=15 March 2018|work=SouthFront blog|access-date=15 March 2018}}</ref> وفي اليوم التالي، كان الجيش يسيطر على النصف الشرقي من حمورية.<ref>[https://dailytimes.com.pk/215198/aid-enters-syrias-rebel-ghouta-as-army-presses-onslaught/ Aid enters Syria’s rebel Ghouta as army presses onslaught], Pakistan Daily Times</ref>
 
في 15 مارس، غادر نحو 20،000 مدني حمورية باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة.<ref>{{استشهاد بخبر|url=https://www.thenational.ae/world/mena/nearly-20-000-flee-eastern-ghouta-as-assad-forces-enter-key-town-in-rebel-held-thousands-flee-1.713232|title=Nearly 20,000 flee Eastern Ghouta as Assad forces enter key town in rebel-held thousands flee|date=15 March 2018|work=The National|access-date=15 March 2018}}</ref> وفي الوقت نفسه، استولى الجيش على حمورية بعد انسحاب المتمردين إلى بلدة عين ترما إلى الجنوب الغربي.<ref>[https://www.afp.com/en/news/826/thousands-flee-ghouta-rebel-enclave-syria-army-advances-doc-12k4je3 Thousands flee Ghouta rebel enclave as Syria army advances], AFP</ref><ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.xinhuanet.com/english/2018-03/15/c_137041857.htm|title=Syrian army captures key rebel stronghold in Eastern Ghouta as 12,500 civilians evacuate|date=15 March 2018|access-date=15 March 2018}}, XinhuaNet</ref><ref name="BBC" /> وحسب مصادر حكومية، ترك المتمردون، خلال انسحابهم من حمورية، القناصة ووحدات الكر والفر الصغيرة في البلدة لإبطاء تقدم الحكومة؛ تم طرد القناصة بالدبابات و[[دعم جوي قريب|الضربات الجراحية]].<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/syrian-armys-tiger-forces-use-danger-close-airstrikes-and-tanks-to-chase-islamist-snipers-from-key-east-damascus-town-11-min-video/ Syrian Army’s Tiger Forces use danger-close airstrikes and tanks to chase Islamist snipers from key east Damascus town: 11-min video], Al-Masdar</ref> قامت القوات الحكومية أيضا بالاستيلاء على الريحان في دوما من جيش الإسلام بعد أسبوعين من القتال.<ref>{{citeمرجع webويب|url=http://www.syriahr.com/en/?p=86787|title=Regime forces and the Russian advance and make Jaysh al-Islam lose its last town in the enclave under its control and surround it in its stronghold in Douma city}}</ref><ref>[https://www.almasdarnews.com/article/breaking-elite-syrian-army-forces-wrest-control-of-long-standing-rebel-stronghold-after-brutal-2-week-battle/ Breaking: Elite Syrian Army forces wrest control of long-standing rebel stronghold after brutal 2-week battle], Al-Masdar</ref> وفي 16 مارس، استولى الجيش السوري وحلفاؤه بشكل كامل على بلدة جسرين وأمنها.<ref>{{citeمرجع webويب|url=https://southfront.org/syrian-army-captures-another-town-in-eastern-ghouta-from-faylaq-al-rahman-map-videos-photos/|title=Syrian Army Captures Another Town in Eastern Ghouta From Faylaq al-Rahman (Map, Videos, Photos)|date=16 March 2018}}</ref> وفي 17 مارس، أفيد بأن القوات الحكومية قد أمنت السيطرة الكاملة على كفر بطنا واستولت أيضا على بلدة سقبا؛<ref>[https://www.theguardian.com/world/2018/mar/17/syria-regime-kafr-batna-sabqa-eastern-ghouta Pleas for safe passage for civilians trapped in eastern Ghouta], ''The Guardian'', 17 March 2018</ref> وغادر ما بين 7،000 و10،000 مدني منطقة القتال متوجهين إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.<ref>{{Citeاستشهاد newsبخبر|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-another-massive-flood-of-civilians-fleeing-rebel-areas-reaches-syrian-army-lines-in-east-damascus-statistics/|title=Breaking: Another massive flood of civilians fleeing rebel areas reaches Syrian Army lines in east Damascus – statistics|date=17 March 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=17 March 2018}}</ref> غير أن تقارير وردت فيما بعد تفيد بأن الجيش السوري لم يؤمن بلدة كفر بطنا وأن الاشتباكات مستمرة.<ref>{{citeمرجع webويب|url=https://southfront.org/overview-of-battle-for-eastern-ghouta-on-march-18-2018-map-videos/|title=Overview Of Battle For Eastern Ghouta On March 18, 2018 (Map, Videos)|date=18 March 2018|website=southfront.org|accessdate=24 March 2018}}</ref> وبحلول 18 مارس، كان الجيش السوري وحلفاؤه قد استولوا على كفر بطنا وأمنوا سيطرتهم الكاملة عليها.<ref>{{citeمرجع webويب|url=https://www.almasdarnews.com/article/video-more-east-ghouta-rebels-surrender-as-army-advances/|title=Video: More East Ghouta rebels surrender as Army advances|date=20 March 2018|website=Almasdar News|accessdate=24 March 2018}}</ref>
 
في 21 مارس، وافقت أحرار الشام على تسليم حرستا مقابل الإجلاء إلى أراضي المتمردين في شمال غرب سوريا، فضلا عن عرض العفو بموجب شروط المصالحة، حيث يتوقع أن يُجلى 1،500 مقاتل من أحرار الشام و6،000 من أفراد أسرهم إلى مناطق يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب بحلول 22 مارس، بدءا بالمدنيين الجرحى.<ref>{{citeمرجع webويب|url=https://www.reuters.com/article/us-mideast-crisis-syria-evacuation/syrian-rebels-reach-evacuation-deal-in-eastern-ghouta-town-rebel-sources-idUSKBN1GW39R|title=Syrian rebels agree to evacuate town in Ghouta: sources|first=Reuters|last=Editorial|website=Reuters|accessdate=24 March 2018}}</ref> ذكرت مصادر عسكرية حكومية سورية أن 140 عائلة تم نقلها في ذلك اليوم.<ref>{{Citeاستشهاد newsبخبر|url=https://www.almasdarnews.com/article/developing-up-to-140-families-evacuated-from-harasta-in-the-east-ghouta/|title=Developing: Up to 140 families evacuated from Harasta in the East Ghouta|date=2018-03-21|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=2018-03-21|language=en-US}}</ref> وبدأت حافلات تحمل متمردين وعائلاتهم تغادر في 22 مارس، حيث قامت حوالي 30 حافلة بإخلاء حوالي 1،500 شخص، بما في ذلك حوالي 400 متمرد.<ref>{{Citeاستشهاد newsبخبر|url=https://www.reuters.com/article/us-mideast-crisis-syria-ghouta-buses/buses-carrying-syrian-rebels-and-families-begin-to-leave-east-ghoutas-harasta-idUSKBN1GY2J9|title=Buses carrying Syrian rebels and families begin to leave east Ghouta's Harasta|date=23 March 2018|work=Reuters|access-date=24 March 2018}}</ref> وزعم التلفزيون الحكومي السوري في اليوم التالي أن الدفعة الأخيرة من المتمردين وأسرهم تم إجلاؤها مع 3،000 شخص من بينهم 1،000 متمرد تم إجلاؤهم من البلدة.<ref>{{Citeاستشهاد newsبخبر|url=http://www.xinhuanet.com/english/2018-03/24/c_137061256.htm|title=Damascus' Harasta city empty of rebels with last batch leaving|date=23 March 2018|work=Reuters|access-date=25 March 2018}}</ref>
 
في 20 مارس، أفاد الجيش السوري بأنه شن هجوما على وادي عين ترما، وسرعان ما استولى على معظم الوادي ووصل إلى المشارف الجنوبية الشرقية لضاحية عين ترما.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-seizes-most-of-ayn-tarma-valley-in-east-ghouta-pushes-to-outskirts-of-suburb/ Syrian Army seizes most of Ayn Tarma Valley in East Ghouta, pushes to outskirts of suburb], Al-Masdar News</ref> وفي اليوم التالي قال الجيش انه يسيطر على 70 في المائة من الوادي وعلى بعد 500 متر من الاستيلاء عليه بالكامل.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-captures-70-percent-of-ayn-tarma-farms-in-east-ghouta/ Syrian Army captures 70 percent of Ayn Tarma farms in East Ghouta], Al-Masdar</ref> وفي صباح يوم 22 مارس، أفاد الجيش بأنه قام بتأمين الوادي بالكامل مع انسحاب المتمردين إلى ضاحية عين ترما.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-captures-entire-ayn-tarma-valley-in-east-ghouta/ Syrian Army captures entire Ayn Tarma Valley in East Ghouta], Al-Masdar</ref> وفي 23 مارس، استولت القوات الحكومية على معظم الضاحية عندما انسحب المتمردون نحو زملكا وعربين.<ref>[http://www.syriahr.com/2018/03/23/مفاوضات-متواصلة-مع-جيش-الإسلام-وترقب-ل/ مفاوضات متواصلة مع جيش الإسلام وترقب لأكبر صفقة بينه والنظام للإفراج عن آلاف المختطفين والأسرى وإجلاء آلاف الحالات الطبية], Syrian Observatory for Human Rights.</ref><ref>{{citeمرجع webويب|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-takes-control-of-several-neighborhoods-in-east-ghouta-as-militants-spend-last-night-in-region/|title=Syrian Army takes control of several neighborhoods in East Ghouta as militants spend last night in region|date=23 March 2018|website=Almasdar News|accessdate=24 March 2018}}</ref> وأفادت التقارير أن الجيش السوري رفع علم الحكومة السورية في مركز عين ترما،<ref>{{citeاستشهاد newsبخبر|url=https://syria.liveuamap.com/en/2018/23-march-syrian-army-controls-the-entire-town-of-ein-tarma|title=Syrian army controls the entire town of Ein Tarma|website=syria.luveuamap.com|language=English|date=23 March 2018}}</ref> واستولى على منطقة حمزة المجاورة.<ref>[http://www.syriahr.com/2018/03/24/خروج-متواصل-للمدنيين-من-دوما-مع-الترقب-2/ خروج متواصل للمدنيين من دوما مع الترقب لإفراج جيش الإسلام عن آلاف المختطفين والأسرى من سجونه وتحضيرات مستمرة من فيلق الرحمن للمغادرة], Syrian Observatory for Human Rights.</ref>
 
في 23 مارس، وبعد التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وفيلق الرحمن، تم إقرار وقف إطلاق النار رسمياً في البدات الأربع الكبرى التي لا يزال لها وجود للمتمردين – عربين وزملكا وعين ترما وجوبر. وأتاح وقف إطلاق النار الإجلاء الفوري للجرحى، حيث سمح للمقاتلين المتمردين بحمل أسلحتهم الخفيفة والمدنيين متعلقاتهم. وبموجب الاتفاق، كان من المقرر ضمان سلامة أولئك الذين اختاروا البقاء من الأعمال الانتقامية التي تقوم بها الحكومة، حيث ستشرف الشرطة العسكرية الروسية على عمليات الإجلاء. تركت الصفقة مدينة واحدة، ودما، لا تزال تحت سيطرة المعارضة، والتي، وفقا لجارديان،ل{{وصع}}''[[الغارديان|جارديان]]''، كان لديها 150،000 مدني يعيشون هناك.<ref name="deal agreed">{{استشهاد بخبر|url=https://www.theguardian.com/world/2018/mar/23/ceasefire-deal-agreed-in-syrias-eastern-ghouta|date=23 March 2018|title=Ceasefire deal agreed in Syria's eastern Ghouta}}</ref> بدأ النقل من المدن الأربع في 24 مارس، مع مغادرة 950، واستمر في 25 مارس، مع أكثر من 5،400 مشرد.<ref>Maher al-Mounes with Abdulmonam Eassa [https://www.yahoo.com/news/tearful-syrians-leave-rebel-enclave-evacuation-100314098.html Tearful Syrians leave rebel enclave in largest evacuation yet] AFP 25 March</ref> وقد غادر ما لا يقل عن 6،749 شخصًا الليلة بين 26 و27 مارس، وهو أكبر إجلاء لمدة يوم واحد من المنطقة، وفقًا لوسائل الإعلام الرسمية السورية.<ref>[https://www.yahoo.com/news/biggest-convoy-yet-leaves-rebel-pocket-syrias-ghouta-055452794.html Biggest convoy yet leaves rebel pocket of Syria's Ghouta: state media], AFP</ref> وفي 31 مارس، أجريت آخر عمليات الإجلاء وأعلن الجيش السوري النصر في الغوطة الشرقية، في حين أعطي المتمردون الذين ما زالوا متمركزين في دوما إنذارا للاستسلام بنهاية اليوم.<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.apnews.com/2506382562874495bb614d6de7e7a709/Syrian-army-declares-victory-as-rebels-vacate-most-of-Ghouta|title=Syrian army declares victory as rebels vacate most of Ghouta|first=AP|last=|publisher=}}</ref>
 
بعد انسحاب المتمردين من بلدات الغوطة الشرقية، اكتشف الجيش شبكة معقدة من الأنفاق السرية، بما في ذلك مستشفيات وممرات تحت الأرض مخزنة جيداً يستخدمها المتمردون لنقل الأسلحة والذخائر بين جميع البلدات. وتمكنت إحدى نقاط الدخول إلى شبكة الأنفاق التي تقع بين المحال والمباني في شارع مزقته الحرب من السماح للسيارات بالسير تحت الأرض.<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.9news.com.au/world/2018/04/04/09/53/underground-field-hospitals-found-in-rebel-tunnels-as-syrias-army-tightens-grip-on-eastern-ghouta|title=Underground field hospitals found in rebel tunnels as Syria's army tightens grip on eastern Ghouta|website=www.9news.com.au}}</ref> وقد صدم العديد من القوات الحكومية إزاء عدد الأنفاق هناك، فضلاً عن طول الأنفاق ومدى أمانها بالنسبة لمن بداخلها.<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/syria-eastern-ghouta-rebels-assad-regime-islamists-latest-tunnels-russia-a8287116.html|title=How rebels and civilians survived near total destruction of eastern Ghouta through a huge network of tunnels|date=3 April 2018|publisher=}}</ref> وبحسب ما ورد اكتشف الجيش السوري وثائق تؤكد تعاوناً سرياً بين شركة مقرها الولايات المتحدة والمتمردين، مع قيام الشركة بتمويل ودفع مبالغ منتظمة للمتمردين.<ref>{{مرجع ويب|url=https://sputniknews.com/military/201804031063179298-us-supporting-terrorists-proof/|title=Syrian Army Reportedly Finds Documents in E Ghouta Linking Terrorists to the US|first=|last=Sputnik|website=sputniknews.com}}</ref>
 
=== دوما ===
75٬143

تعديل