افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوت:تدقيق إملائي V1
في 4 مارس، تمكن المتمردون من استعادة أجزاء كبيرة من الشيفونية في هجوم مضاد.<ref>{{cite web|url=http://abcnews.go.com/International/wireStory/syrian-troops-advance-rebel-held-region-capital-53498474|title=Syrian troops advance in rebel-held region near capital|first=ABC|last=News|publisher=ABC News|access-date=4 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180307001031/http://abcnews.go.com/International/wireStory/syrian-troops-advance-rebel-held-region-capital-53498474 | تاريخ الأرشيف = 7 مارس 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{cite web|url=http://www.syriahr.com/en/?p=86115|title=Jaysh Al-Islam return to advance in areas it lost in the Eastern Ghouta and the regime forces and warplanes intensify their targeting to Mesraba preparing for attacking it|publisher=Syrian Observatory for Human Rights|access-date=4 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180408222941/http://www.syriahr.com/en/?p=86115 | تاريخ الأرشيف = 8 أبريل 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> وفي الوقت نفسه استولى الجيش على بلدة بيت نايم جنوب الجيب.<ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-elite-syrian-army-forces-snatch-another-militant-stronghold-east-damascus/|title=Breaking: Elite Syrian Army forces snatch another militant stronghold in east Damascus|date=4 March 2018|publisher=Al-Masdar|access-date=4 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181118153705/https://www.almasdarnews.com/article/breaking-elite-syrian-army-forces-snatch-another-militant-stronghold-east-damascus/ | تاريخ الأرشيف = 18 نوفمبر 2018 }}</ref><ref>{{cite web|url=https://twitter.com/QalaatAlMudiq/status/970266841024290816|title=E. #Ghouta: following fall of all its defenses on SE front Jaish Islam lost this morning #BeitNayem. Towns in SW. Ghouta (under Faylaq Rahman control) now exposed to Regime offensive (~4.5 km left).pic.twitter.com/g7idLsdFq0|first=Qalaat Al|last=Mudiq|publisher=Twitter|access-date=4 March 2018}}{{Primary source inline|date=March 2018}}</ref> بعد التقدم على مدى اليومين الماضيين، بدأ الجيش عمليات لتقسيم جيب الغوطة الشرقية إلى قسمين، مع بقاء ثلاثة كيلومترات لإنجاز ذلك.<ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-kicks-off-assault-split-militant-held-east-damascus-pocket-two/|title=Breaking: Syrian Army kicks-off assault to split militant-held east Damascus pocket into two|date=4 March 2018|publisher=Al-Masdar|access-date=4 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180712213714/https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-kicks-off-assault-split-militant-held-east-damascus-pocket-two/ | تاريخ الأرشيف = 12 يوليو 2018 }}</ref><ref>[http://www.syriahr.com/2018/03/05/بقيادة-مستشارين-عسكريين-روس-أكثر-من-3-ك/ بقيادة مستشارين عسكريين روس…أكثر من 3 كلم تفصل قوات النظام وحلفائها عن شطر غوطة دمشق الشرقية إلى قسمين شمالي وجنوبي] {{وصلة مكسورة|تاريخ= يونيو 2019 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180310053922/http://www.syriahr.com/2018/03/05/بقيادة-مستشارين-عسكريين-روس-أكثر-من-3-ك/ |date=10 مارس 2018}}</ref> وادعى ناطق باسم جيش الاسلام عبر تويتر ان المتمردين قتلوا 150 جنديا منذ الليلة السابقة.<ref>{{cite web|url=http://qasioun-news.com/en/news/show/135576/At_Least__Fighters_Of_Syrian_Regime_Killed_In_Ghouta_During_The_Last_Hours|title=At Least 150 Fighters of Syrian Regime Killed in Ghouta During The Last Hours| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180307001339/http://qasioun-news.com:80/en/news/show/135576/At_Least__Fighters_Of_Syrian_Regime_Killed_In_Ghouta_During_The_Last_Hours | تاريخ الأرشيف = 7 مارس 2018 }}</ref> وعلى عكس ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن 12 جندياً قتلوا.<ref>{{cite web|url=https://www.afp.com/en/news/15/syria-regime-retakes-quarter-rebel-enclave-civilians-flee-doc-11t93d2|title=Syria regime retakes quarter of rebel enclave as civilians flee|agency=Agence France-Presse|access-date=4 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180304231415/https://www.afp.com/en/news/15/syria-regime-retakes-quarter-rebel-enclave-civilians-flee-doc-11t93d2 | تاريخ الأرشيف = 4 مارس 2018 }}</ref> وبعد عدة ساعات من الاستيلاء على بيت نايم، استعاد الجيش السيطرة الكاملة على الشفونية.<ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-yet-another-islamist-stronghold-falls-syrian-army-east-damascus/|title=Breaking: Yet another Islamist stronghold falls to the Syrian Army in east Damascus|date=4 March 2018|publisher=Al-Masdar|access-date=4 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180713010037/https://www.almasdarnews.com/article/breaking-yet-another-islamist-stronghold-falls-syrian-army-east-damascus/ | تاريخ الأرشيف = 13 يوليو 2018 }}</ref><ref name="third" />
 
بحلول 5 مارس، استولى الجيش السوري على 35% من جيب الغوطة الشرقية، الذي كان على بعد كيلومترين جنوب شرق دوما التي يسيطر عليها المتمردون.<ref>{{cite web|url=http://www.dailymail.co.uk/wires/afp/article-5463023/Syria-regime-forces-control-Ghouta-enclave-monitor.html|title=Syria regime forces control third of Ghouta enclave: monitor|work=Daily Mail|access-date=12 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180410025458/http://www.dailymail.co.uk/wires/afp/article-5463023/Syria-regime-forces-control-Ghouta-enclave-monitor.html | تاريخ الأرشيف = 10 أبريل 2018 }}</ref> وبحسب ما ورد استولت الفرقة المدرعة الرابعة على العديد من المزارع إلى الشمال الغربي واقترب حتى صار على بعد كيلومتر واحد من قطع طريق حرتسا-دوما.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/jihadi-rebels-almost-encircled-northeastern-damascus-suburb/|title=Jihadi rebels almost encircled in northeastern Damascus suburb|date=5 March 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=5 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181123172946/https://www.almasdarnews.com/article/jihadi-rebels-almost-encircled-northeastern-damascus-suburb/ | تاريخ الأرشيف = 23 نوفمبر 2018 }}</ref> من جهة اخرى، افادت الانباء ان القوات الحكومية احرزت تقدما فىفي جنوب الجيب.<ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-ups-offensive-across-east-damascus-taking-new-areas-sweeping-push/|title=Breaking: Syrian Army ups offensive across east Damascus taking new areas in sweeping push|date=5 March 2018|publisher=Al-Masdar|access-date=12 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181121063919/https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-ups-offensive-across-east-damascus-taking-new-areas-sweeping-push/ | تاريخ الأرشيف = 21 نوفمبر 2018 }}</ref> وفي وقت مبكر من 6 مارس، أفيد أنه تم الاستيلاء على معظم الريحان في شمال شرق الجيب بعد أن تقدم الجيش شمال الشفونية.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-enters-strategic-east-ghouta-town/|title=Syrian Army enters strategic East Ghouta town|date=6 March 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=6 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181117064846/https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-enters-strategic-east-ghouta-town/ | تاريخ الأرشيف = 17 نوفمبر 2018 }}</ref> وفي فترة ما بعد الظهر، أفادت مصادر موالية للحكومة أيضا عن الاستيلاء على المحمدية في جنوب الجيب.<ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/video-syrian-army-snatches-long-standing-militant-stronghold-east-damascus-support-russian-airstrikes/|title=Video: Syrian Army snatches long-standing militant stronghold in east Damascus with support of Russian airstrikes|date=6 March 2018|publisher=Al-Masdar|access-date=12 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181121023017/https://www.almasdarnews.com/article/video-syrian-army-snatches-long-standing-militant-stronghold-east-damascus-support-russian-airstrikes/ | تاريخ الأرشيف = 21 نوفمبر 2018 }}</ref> وفي اليوم نفسه، عرضت روسيا على المتمردين وأسرهم المرور الآمن للخروج من الغوطة الشرقية. ورفض المتمردون العرض ووصفوه بانه "حرب نفسية" وأعربوا عن إعادة انشاء خطوط دفاعهم بعد التداعي في الأيام الأولى من الهجوم.<ref name="cutintwo">{{cite web|url=https://www.theguardian.com/world/2018/mar/07/eastern-ghouta-cut-in-two-as-syrian-army-seizes-ground|title=Eastern Ghouta cut in two as Syrian army seizes ground|first=Associated Press in|last=Beirut|date=7 March 2018|website=The Guardian|access-date=12 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190428230238/https://www.theguardian.com/world/2018/mar/07/eastern-ghouta-cut-in-two-as-syrian-army-seizes-ground | تاريخ الأرشيف = 28 أبريل 2019 }}</ref> وكان الجيش قد استولى على مزارع حول مسرابا وبيت سوا وحوش الأشعري بحلول نهاية اليوم.<ref name="200elements">{{cite web|url=http://www.syriahr.com/en/?p=86296|title=The regime force advance with their allies deep into the Eastern Ghouta of Damascus and take the control of new farms after clashes during which about 200 members and fighters were killed in 11 days|publisher=Syrian Observatory for Human Rights|access-date=12 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180307215554/http://www.syriahr.com/en/?p=86296 | تاريخ الأرشيف = 7 مارس 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-scores-new-advances-across-east-damascus/|title=Breaking: Syrian Army scores new advances all across east Damascus|date=6 March 2018|work=[[المصدر نيوز]]|access-date=7 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181120045612/https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-scores-new-advances-across-east-damascus/ | تاريخ الأرشيف = 20 نوفمبر 2018 }}</ref>
 
=== شق الجيب ===
في 7 مارس، استولى الجيش على بيت سوا وحوش الأشعري، مما مهد الطريق لهجوم على مسرابا القريبة التي يسيطر عليها المتمردون. وفي وقت لاحق، تعرض مسرابا ل"نيران تحضيرية" قبل هجوم مشاة مخطط له. وبحلول الليل، كانت القوات الموالية للحكومة قد قطعت عمليا جيب الغوطة الشرقية إلى اثنين بنيران المدفعية. وعند هذه النقطة، كانت القوات الحكومية المتقدمة من الشرق تبعد ما بين 1 و1.3 كيلومتر عن الوصول إلى قاعدة حرستا العسكرية على الحافة الغربية للجيب. وردا على مكاسب الجيش السوري، أفاد المتمردون أنهم يقومون بنصب كمائن على غرار حرب العصابات في الأراضي المفقودة في محاولة لوقف المزيد من التقدم. وفي 8 مارس، استولى الجيش على بلدة حوش قبيبات، فضلا عن قاعدة كتيبة الدفاع الجوي في أفتريس، بالقرب من بلدة أفتريس التي يسيطر عليها المتمردون.
 
في 10 مارس، وبعد 24 ساعة من القتال، استولى الجيش على مسرابا ومحطة غاز كيلاني على الطريق الرئيسي، مما أدى إلى تقسيم جيب متمردي الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أقسام. وكانت الجيوب الثلاث المنفصلة هي حرستا ودوما والجزء الجنوبي من الغوطة الشرقية. ونفى المتمردون تقسيم الغوطة الشرقية بالكامل، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان صرح بأن الطرق بين الأجزاء الثلاثة قد قطعت بالفعل بسبب نيران المدفعية. وأفيد أن القصف الحكومي ركز خلال النهار على الملاجئ الجوفية وحتى المساجد، التي كان يستخدم الكثير منها كمواقع اختباء للمدنيين. كما تقدمت القوات الحكومية باتجاه قاعدة عربات حرستا، رغم فشلها في الاستيلاء على مديرا، آخر بلدة تفصلهم عن القاعدة. وفىوفي اليوم التالى واصل المتمردون المقاومة الشرسة لمنع ربط القوات الحكومية بقاعدة المركبات. ومع ذلك، استولى الجيش السوري في نهاية المطاف على مديرا، مما أدى إلى تقسيم الغوطة الشرقية رسمياً إلى قسمين، والوصول إلى قاعدة حرستا للمركبات.
 
في 12 مارس، كانت القوات الحكومية تبعد ما بين 200 و300 متر عن قطع حراستا جسديا عن دوما. وفي وقت لاحق من اليوم، انتهى الجيش من تطويق حرستا وفصلها عن دوما. كما استولى الجيش على بلدة أفتريس، مما أدى إلى تطهير المناطق الريفية من الجزء الجنوبي من الغوطة الشرقية تطهرا كاملا. واستمرت المعركة على البلدة عدة أيام بسبب دفاعات المتمردين الثقيلة التي كانت تتألف من خندق واسع مضاد للدبابات وعدة طبقات محصنة من الخنادق والمواقع التكتيكية في البلدة وحولها. كما قصفت القوات الحكومية مواقع للمتمردين على محور جوبر أثناء النهار. ومن ناحية أخرى، اندلعت توترات فىفي بلدة كفر بطنا التي يسيطر عليها المتمردون حيث أطلق المتمردون النار على متظاهرين مدنيين كانوا يطالبون بإبرام اتفاق إخلاء مع الحكومة؛ قتل أحد المتظاهرين، بحسب طبيب محلي.
 
وتم الآن تخفيض أراضي المتمردين في الغوطة الشرقية رسميا إلى ثلاثة جيوب، إحداها في الشمال حول دوما التي يسيطر عليها جيش الإسلام؛ ثانية في الجنوب حول حمورية يسيطر عليها فيلق الرحمن؛ وثالث في الغرب حول حرستا التي تسيطر عليها أحرار الشام.
في 21 مارس، وافقت أحرار الشام على تسليم حرستا مقابل الإجلاء إلى أراضي المتمردين في شمال غرب سوريا، فضلا عن عرض العفو بموجب شروط المصالحة، حيث يتوقع أن يُجلى 1،500 مقاتل من أحرار الشام و6،000 من أفراد أسرهم إلى مناطق يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب بحلول 22 مارس، بدءا بالمدنيين الجرحى. ذكرت مصادر عسكرية حكومية سورية أن 140 عائلة تم نقلها في ذلك اليوم. وبدأت حافلات تحمل متمردين وعائلاتهم تغادر في 22 مارس، حيث قامت حوالي 30 حافلة بإخلاء حوالي 1،500 شخص، بما في ذلك حوالي 400 متمرد. وزعم التلفزيون الحكومي السوري في اليوم التالي أن الدفعة الأخيرة من المتمردين وأسرهم تم إجلاؤها مع 3،000 شخص من بينهم 1،000 متمرد تم إجلاؤهم من البلدة.
 
في 20 مارس، أفاد الجيش السوري بأنه شن هجوما على وادي عين ترما، وسرعان ما استولى على معظم الوادي ووصل إلى الضواحي الجنوبية الشرقية لضاحية عين ترما. وفىوفي اليوم التالي قال الجيش انه يسيطر على 70 في المائة من الوادي وعلى بعد 500 متر من الاستيلاء عليه بالكامل. وفي صباح يوم 22 مارس، أفاد الجيش بأنه قام بتأمين الوادي بالكامل مع انسحاب المتمردين إلى ضاحية عين ترما. وفي 23 مارس، استولت القوات الحكومية على معظم الضاحية عندما انسحب المتمردون نحو زملكا وعربين. وأفادت التقارير أن الجيش السوري رفع علم الحكومة السورية في مركز عين ترما، واستولى على منطقة حمزة المجاورة.
 
في 23 مارس، وبعد التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وفيلق الرحمن، تم إقرار وقف إطلاق النار رسمياً في البدات الأربع الكبرى التي لا يزال لها وجود للمتمردين – عربين وزملكا وعين ترما وجوبر. وأتاح وقف إطلاق النار الإجلاء الفوري للجرحى، حيث سمح للمقاتلين المتمردين بحمل أسلحتهم الخفيفة والمدنيين متعلقاتهم. وبموجب الاتفاق، كان من المقرر ضمان سلامة أولئك الذين اختاروا البقاء من الأعمال الانتقامية التي تقوم بها الحكومة، حيث ستشرف الشرطة العسكرية الروسية على عمليات الإجلاء. تركت الصفقة مدينة واحدة، ودما، لا تزال تحت سيطرة المعارضة، والتي، وفقا لجارديان، كان لديها 150،000 مدني يعيشون هناك. بدأ النقل من المدن الأربع في 24 مارس، مع مغادرة 950، واستمر في 25 مارس، مع أكثر من 5،400 مشرد. وقد غادر ما لا يقل عن 6،749 شخصًا الليلة بين 26 و27 مارس، وهو أكبر إجلاء لمدة يوم واحد من المنطقة، وفقًا لوسائل الإعلام الرسمية السورية. وفي 31 مارس، أجريت آخر عمليات الإجلاء وأعلن الجيش السوري النصر في الغوطة الشرقية، في حين أعطي المتمردون الذين ما زالوا متمركزين في دوما إنذارا للاستسلام بنهاية اليوم.
 
== عواقب إنسانية ==
أفيد عن مقتل 250 شخصاً في اليومين الأولين من مرحلة القصف، وهو اعلى حصيلة 48 ساعة من القتلى في النزاع السوري منذ الهجوم الكيميائي على الغوطة الشرقية عام 2013. وقال أحد العاملين فىفي المجال الطبي ان الوضع اجبر الاطباء على استخدام الادوية التى انتهت صلاحيتها، بما فيها التخدير، لانه ليس لديهم خيار آخر.
 
في 21 فبراير، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 260 شخصاً قد قُتلوا منذ ليلة 18 فبراير، حيث قُتل 106 أشخاص في 20 فبراير وحده. ووفقاً للأطباء بدون حدود، فقد تم تدمير أو إتلاف 13 مرفقاً صحياً بسبب الغارات الجوية.
;فوق الوطنية
*{{علم|الأمم المتحدة}} – قال بانوس مومتزيس، منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأزمة السورية، في بيان له "من الضروري إنهاء هذه المعاناة الإنسانية التي لا معنى لها الآن. ويجب أن يتوقف الآن استهداف المدنيين الأبرياء والبنية التحتية هذه،".<ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.focus-fen.net/news/2018/02/20/427929/afp-targeting-of-civilians-in-syrias-eastern-ghouta-must-stop-un.html|title=AFP: Targeting of civilians in Syria's Eastern Ghouta 'must stop': UN|date=19 February 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180718135421/http://www.focus-fen.net:80/news/2018/02/20/427929/afp-targeting-of-civilians-in-syrias-eastern-ghouta-must-stop-un.html | تاريخ الأرشيف = 18 يوليو 2018 }}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|url=https://www.humanitarianresponse.info/en/operations/whole-of-syria/document/statement-panos-moumtzis-regional-humanitarian-coordinator-1|title=Statement by Panos Moumtzis, Regional Humanitarian Coordinator for the Syria Crisis, on East Ghouta Amman|date=19 February 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190326122027/https://www.humanitarianresponse.info/en/operations/whole-of-syria/document/statement-panos-moumtzis-regional-humanitarian-coordinator-1 | تاريخ الأرشيف = 26 مارس 2019 }}</ref> ودعا الأمين العام للأمم المتحدة [[أنطونيو غوتيريس]] إلى "تعليق فوري لكافة النشاطات الحربية في الغوطة الشرقية". وفي كلمته أمام مجلس الأمن الدولي، وصف السكان بأنهم يعيشون في "الجحيم على الأرض".<ref name="Waiting">Catherine Hardy [http://www.euronews.com/2018/02/21/ghouta-we-are-waiting-for-our-turn-to-die- Ghouta: 'We are waiting for our turn to die'], ''EuroNews'', 21 February 2018 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180614195339/http://www.euronews.com/2018/02/21/ghouta-we-are-waiting-for-our-turn-to-die- |date=14 يونيو 2018}}</ref> من جهته، قال مسؤول حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، إن "النظام السوري وحلفاءه الأجانب يخططون لنهاية العالم المقبلة".<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.yahoo.com/news/regime-sends-more-forces-ghouta-un-decries-apocalypse-115615633.html|title=UN aid convoy to make fresh attempt to reach battered Syrian rebel enclave|website=Yahoo News|accessdate=24 March 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190419013622/https://www.yahoo.com/news/regime-sends-more-forces-ghouta-un-decries-apocalypse-115615633.html | تاريخ الأرشيف = 19 أبريل 2019 }}</ref>
**[[يونيسف]] – دفعت التقارير عن وفيات الأطفال وكالة الأطفال إلى إصدار بيان فارغ لا يتضمن سوى حاشية. وقال غيرت كابيليري من اليونيسيف فىفي الحاشية "لن تنصف الكلمات الاطفال الذين قتلوا وأمهاتهم وآبائهم وأحبائهم".<ref>{{استشهاد بخبر|url=https://www.journalducameroun.com/en/charities-condemn-abhorrent-syria-enclave-bloodshed/|title=Charities condemn 'abhorrent' Syria enclave bloodshed|date=20 February 2018| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181116101838/https://www.journalducameroun.com/en/charities-condemn-abhorrent-syria-enclave-bloodshed/ | تاريخ الأرشيف = 16 نوفمبر 2018 }}</ref>
* {{علم|الاتحاد الأوروبي}} – أصدرت نائب رئيس المفوضية الاوروبيةالأوروبية [[فيديريكا موغيريني]] وزميلها المسؤول الكبير بالاتحاد الأوروبي خريستوس ستيليانيدس البيان التالي: "يدعو الاتحاد الأوروبي جميع أطراف الصراع، وكذلك الجهات الضامنة للمناطق الأربع لإزالة التصعيد، إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان الحد من العنف وحماية الشعب السوري عن طريق احترام القانون الإنساني الدولي ووصول المساعدات الإنسانية بشكل عاجل. ولا يوجد حل عسكري للصراع، وندعو كافة الأطراف إلى المشاركة بجدية في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة."<ref>{{مرجع ويب|url=https://eeas.europa.eu/delegations/russia/40067/statement-humanitarian-situation-eastern-ghouta-and-idlib-syria_en|title=Statement on the humanitarian situation in Eastern Ghouta and Idlib, Syria - EEAS - European External Action Service - European Commission|website=EEAS - European External Action Service|language=en|access-date=2018-04-03| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180404082036/https://eeas.europa.eu/delegations/russia/40067/statement-humanitarian-situation-eastern-ghouta-and-idlib-syria_en | تاريخ الأرشيف = 4 أبريل 2018 }}</ref>
 
;الحكومية