افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوت:التعريب V3.5
في حوالي الساعة 8:30 من صباح يوم 25 فبراير،<ref name="firstphase">{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-begins-first-phase-east-ghouta-offensive/|title=Breaking: Syrian Army begins the first phase of East Ghouta offensive|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref> بعد ساعات من دعوة مجلس الأمن إلى هدنة لمدة 30 يومًا،<ref>[http://www.aljazeera.com/amp/news/2018/02/syrian-forces-offensive-eastern-ghouta-180225071935104.html Syrian forces begin new offensive in Eastern Ghouta], Al Jazeera</ref> بدأ هجوم بري حيث استولت قوات الجيش السوري على نقاط متعددة حول كتيبة الدفاع الجوي في الباشورة على الجبهة الجنوبية الشرقية للجيب على طريق حزرما وتال فرزات.<ref name="firstphase" /> بعد ذلك بوقت قصير، أفيد بأن الجيش استولى على بلدة النشابية وقرى حزرما وصالحية وتلة تل فرزات من مقاتلي جيش الإسلام – مواصلا التقدم نحو حوش الزريقية.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-breaks-islamist-lines-east-ghouta-major-advance-achieved/|title=Syrian Army breaks through Islamist lines in East Ghouta, major advance achieved|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/latest-map-update-east-ghouta-battle/|title=Latest map update of East Ghouta battle|date=25 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref> غير أن مصادر موالية للحكومة أفادت في وقت لاحق بأنه لم يتم الاستيلاء على النشابية وحزرما، وانما محاصرتين جزئيا.<ref>{{cite web|url=https://twitter.com/IvanSidorenko1/status/967987058152214529|title=#Syria #Damascus #EastGhouta All Reports claiming that Al Nashabiya is under SAA control Is false the forces advanced to besiege it from two axis. After high effort, the forces reached & ALMOST closed the gap between forces. Nashabiya will be under siege in next few hours. #SAApic.twitter.com/L8B8MJeq4h|first=Ivan|last=Sidorenko|date=25 February 2018|publisher=Twitter}}{{Primary source inline|date=March 2018}}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-scores-major-advance-east-ghouta-region-map/|title=Syrian Army scores major advance in East Ghouta region – map|date=28 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref> وفي حوالي الساعة العاشرة صباحاً، بدأ هجوم على محور جديد حيث هاجمت وحدات من الجيش السوري المتمردين على جبهة حرستا-عربين في الجزء الشمالي الغربي من الجيب.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-begins-another-offensive-east-ghouta-region/ Breaking: Syrian Army begins another offensive in East Ghouta region], Al-Masdar</ref> وأفادت الأنباء أن الفرقة الرابعة بالجيش دخلت ايضا منطقة العجمى التي يسيطر عليها المتمردون في حرستا، واستولت على بعض المباني في المنطقة.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-enters-large-district-harasta-fierce-battle-jihadists/|title=Syrian Army enters large district in Harasta after fierce battle with jihadists|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref> ومن ناحية أخرى، أفادت الأنباء في بادئ الامر ان قرية حوش الضواهرة المحصنة بشدة تم الاستيلاء عليها أيضا في شرق الجيب،<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-captures-another-town-east-ghouta-region/|title=Syrian Army captures another town in East Ghouta region|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref> بيد أنه تأكد فيما بعد أن المتمردين نصبوا كمينا للقوات الحكومية المهاجمة، حيث لقي 15 جنديا مصرعهم وتم الاستيلاء على دبابة. ظلت القرية تحت سيطرة المتمردين.<ref name="ambush">{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/islamist-rebels-ambush-government-troops-advancing-east-ghouta-video/|title=Islamist rebels ambush government troops while advancing in East Ghouta [+Video]|date=26 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref> من بين أسلحة الجيش المستخدمة لتسوية مساحات كاملة من خنادق المتمردين ومواقع دعم إطلاق النار في الهجوم كان نظام نزع الألغام UR-77.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/video-syrian-army-charge-thrower-obliterates-militant-held-block-east-damascus/ Video: Syrian Army charge thrower obliterates militant-held block in east Damascus], Al-Masdar</ref>
 
وفي نفس اليوم الذي بدأت فيه العملية البرية، ظهر شريط فيديو للجنرال [[سهيل الحسن]] في الجيش السوري وهو يتحدث إلى الجنود في دمشق بينما كان يحرسه جنود روس وسوريون. وقال الحسن في كلمته: “إن دمشق تنتظركم، لكي تلبوسها النصر... مع الله، سنكون منتصرين، وبالإيمان، سنكون منتصرين. تذكر أن كل واحد منكم قرر القتال للدفاع عن الحقيقة والكرامة وإنقاذ سوريا وشعبها”.<ref>[http://english.alarabiya.net/en/News/middle-east/2018/02/25/VIDEO-Syrian-army-brigadier-speaking-to-troops-flanked-by-Russian-soldiers.html Video: Syrian army brigadier speaks to troops flanked by Russian soldiers], Al-Arabiya</ref> وفي نهاية اليوم، ادعى جيش الإسلام أنه قتل 70 مقاتلا مواليا للحكومة وأسر 14 في اليوم الأول من الهجوم البري.<ref name="casu_saa_2">{{cite news |url=https://syrianpc.com/جيش-الإسلام-يُعلن-قتل-قائد-الحملة-الع/ |title= جيش الإسلام " يُعلن قتل قائد الحملة العسكرية للنظام على الغوطة الشرقية " |agency= Syrian Press Centre |date= 25 February 2018}}</ref> وعلى النقيض من ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جماعة ناشطة مؤيدة للمعارضة تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، عن مقتل 13 جندياً وستة متمردين،<ref>{{cite web |url= http://www.arabnews.com/node/1253866/middle-east |title= Heavy clashes on edges of Syria's Ghouta despite ceasefire: Monitor |date= 25 February 2018 |publisher=[[Arabعرب Newsنيوز]]}}</ref> في حين تم أسر جنديين.<ref name="tens" />
 
[[File:Destruction caused by bombardement in Arbin 27-2-2018.webm|thumb|يمين|تقرير عن الدمار الناجم عن قصف [[القوات المسلحة السورية]] ل[[عربين]]، 27 فبراير]]