افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

في حوالي الساعة 8:30 من صباح يوم 25 فبراير،<ref name="firstphase">{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-begins-first-phase-east-ghouta-offensive/|title=Breaking: Syrian Army begins the first phase of East Ghouta offensive|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref> بعد ساعات من دعوة مجلس الأمن إلى هدنة لمدة 30 يومًا،<ref>[http://www.aljazeera.com/amp/news/2018/02/syrian-forces-offensive-eastern-ghouta-180225071935104.html Syrian forces begin new offensive in Eastern Ghouta], Al Jazeera</ref> بدأ هجوم بري حيث استولت قوات الجيش السوري على نقاط متعددة حول كتيبة الدفاع الجوي في الباشورة على الجبهة الجنوبية الشرقية للجيب على طريق حزرما وتال فرزات.<ref name="firstphase" /> بعد ذلك بوقت قصير، أفيد بأن الجيش استولى على بلدة النشابية وقرى حزرما وصالحية وتلة تل فرزات من مقاتلي جيش الإسلام – مواصلا التقدم نحو حوش الزريقية.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-breaks-islamist-lines-east-ghouta-major-advance-achieved/|title=Syrian Army breaks through Islamist lines in East Ghouta, major advance achieved|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/latest-map-update-east-ghouta-battle/|title=Latest map update of East Ghouta battle|date=25 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref> غير أن مصادر موالية للحكومة أفادت في وقت لاحق بأنه لم يتم الاستيلاء على النشابية وحزرما، وانما محاصرتين جزئيا.<ref>{{cite web|url=https://twitter.com/IvanSidorenko1/status/967987058152214529|title=#Syria #Damascus #EastGhouta All Reports claiming that Al Nashabiya is under SAA control Is false the forces advanced to besiege it from two axis. After high effort, the forces reached & ALMOST closed the gap between forces. Nashabiya will be under siege in next few hours. #SAApic.twitter.com/L8B8MJeq4h|first=Ivan|last=Sidorenko|date=25 February 2018|publisher=Twitter}}{{Primary source inline|date=March 2018}}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-scores-major-advance-east-ghouta-region-map/|title=Syrian Army scores major advance in East Ghouta region – map|date=28 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref> وفي حوالي الساعة العاشرة صباحاً، بدأ هجوم على محور جديد حيث هاجمت وحدات من الجيش السوري المتمردين على جبهة حرستا-عربين في الجزء الشمالي الغربي من الجيب.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-begins-another-offensive-east-ghouta-region/ Breaking: Syrian Army begins another offensive in East Ghouta region], Al-Masdar</ref> وأفادت الأنباء أن الفرقة الرابعة بالجيش دخلت ايضا منطقة العجمى التي يسيطر عليها المتمردون في حرستا، واستولت على بعض المباني في المنطقة.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-enters-large-district-harasta-fierce-battle-jihadists/|title=Syrian Army enters large district in Harasta after fierce battle with jihadists|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref> ومن ناحية أخرى، أفادت الأنباء في بادئ الامر ان قرية حوش الضواهرة المحصنة بشدة تم الاستيلاء عليها أيضا في شرق الجيب،<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-captures-another-town-east-ghouta-region/|title=Syrian Army captures another town in East Ghouta region|date=25 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=25 February 2018}}</ref> بيد أنه تأكد فيما بعد أن المتمردين نصبوا كمينا للقوات الحكومية المهاجمة، حيث لقي 15 جنديا مصرعهم وتم الاستيلاء على دبابة. ظلت القرية تحت سيطرة المتمردين.<ref name="ambush">{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/islamist-rebels-ambush-government-troops-advancing-east-ghouta-video/|title=Islamist rebels ambush government troops while advancing in East Ghouta [+Video]|date=26 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref> من بين أسلحة الجيش المستخدمة لتسوية مساحات كاملة من خنادق المتمردين ومواقع دعم إطلاق النار في الهجوم كان نظام نزع الألغام UR-77.<ref>[https://www.almasdarnews.com/article/video-syrian-army-charge-thrower-obliterates-militant-held-block-east-damascus/ Video: Syrian Army charge thrower obliterates militant-held block in east Damascus], Al-Masdar</ref>
 
وفي نفس اليوم الذي بدأت فيه العملية البرية، ظهر شريط فيديو للجنرال [[سهيل الحسن]] في الجيش السوري وهو يتحدث إلى الجنود في دمشق بينما كان يحرسه جنود روس وسوريون. وقال الحسن في كلمته: “إن دمشق تنتظركم، لكي تلبوسها النصر... مع الله، سنكون منتصرين، وبالإيمان، سنكون منتصرين. تذكر أن كل واحد منكم قرر القتال للدفاع عن الحقيقة والكرامة وإنقاذ سوريا وشعبها”.<ref>[http://english.alarabiya.net/en/News/middle-east/2018/02/25/VIDEO-Syrian-army-brigadier-speaking-to-troops-flanked-by-Russian-soldiers.html Video: Syrian army brigadier speaks to troops flanked by Russian soldiers], Al-Arabiya</ref> وفي نهاية اليوم، ادعى جيش الإسلام أنه قتل 70 مقاتلا مواليا للحكومة وأسر 14 في اليوم الأول من الهجوم البري.<ref name="casu_saa_2">{{cite news |url=https://syrianpc.com/جيش-الإسلام-يُعلن-قتل-قائد-الحملة-الع/ |title= جيش الإسلام " يُعلن قتل قائد الحملة العسكرية للنظام على الغوطة الشرقية " |agency= Syrian Press Centre |date= 25 February 2018}}</ref> وعلى النقيض من ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جماعة ناشطة مؤيدة للمعارضة تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، عن مقتل 13 جندياً وستة متمردين،<ref>{{cite web |url= http://www.arabnews.com/node/1253866/middle-east |title= Heavy clashes on edges of Syria's Ghouta despite ceasefire: Monitor |date= 25 February 2018 |publisher=[[Arab News]]}}</ref> في حين تم أسر جنديين.<ref name="tens" />
 
[[File:Destruction caused by bombardement in Arbin 27-2-2018.webm|thumb|left|Report about the destruction caused by the [[Syrian Armed Forces]]' bombardement of [[Arbin, Syria|Arbin]], 27 February ]]
استمر تقدم الجيش السوري في 26 فبراير، حيث أفيد عن الاستيلاء على جزء كبير من بساتين حرستا، بما في ذلك مجمع لنفق محكم. وأفيد بأن التقدم "ملحوظ". وفي اليوم التالي في الساعة التاسعة صباحا، فتح ممر إنساني لمدة خمس ساعات. غير أنه وفقا لوزارة الدفاع الروسية، قامت جماعات المتمردين بقصفه لمنع المدنيين من مغادرة المنطقة. وفي وقت مبكر من يوم 28 فبراير، وفي أعقاب عملية ليلية، استولى الجيش على حوش الضواهرة. وخلال القتال من أجل حوش داوهرا، استخدمت القوات الحكومية جسرا متنقلا لعبور خندق مائي بالقرب من مختبرات سيفكو والاستيلاء على خنادق المتمردين. كما قام الجيش بمحاولات للتقدم نحو بلدة الشفونية حيث حقق مكاسب محدودة خلال النهار. وافادت الانباء فيما بعد ان القوات الحكومية تمكنت من دخول الشفونية. وفي اليوم التالي، استولى الجيش السوري على قاعدة الباشورة الجوية جنوب غرب حوش الضواهرة.
 
استمر تقدم الجيش السوري في 26 فبراير، حيث أفيد عن الاستيلاء على جزء كبير من بساتين حرستا، بما في ذلك مجمع لنفق محكم.<ref>{{Cite news |url= https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-scores-fresh-gains-nusra-held-harasta |title= Syrian Army scores fresh gains in Nusra-held Harasta|date=26 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=26 February 2018}}</ref> وأفيد بأن التقدم "ملحوظ".<ref>{{cite news|url=https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/eastern-ghouta-latest-syria-army-advance-rebel-district-civilians-deaths-a8237411.html|title=No relief for Eastern Ghouta as Syrian army advances into rebel district one 'bite' at a time|publisher=Independent}}</ref> وفي اليوم التالي في الساعة التاسعة صباحا، فتح ممر إنساني لمدة خمس ساعات. غير أنه وفقا لوزارة الدفاع الروسية، قامت جماعات المتمردين بقصفه لمنع المدنيين من مغادرة المنطقة.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/militants-attack-humanitarian-corridor-east-ghouta-russian-mod/|title=Militants attack humanitarian corridor in East Ghouta: Russian MoD|date=27 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=27 February 2018}}</ref> وفي وقت مبكر من يوم 28 فبراير، وفي أعقاب عملية ليلية، استولى الجيش على حوش الضواهرة.<ref name="daring">{{cite web|url=https://www.almasdarnews.com/article/syrian-army-captures-strategic-east-ghouta-town-daring-night-assault/|title=Syrian Army captures strategic East Ghouta town in daring night assault|date=28 February 2018|publisher=Al-Masdar}}</ref><ref name="advanceeast">{{cite web|url=https://www.reuters.com/article/us-mideast-crisis-syria-ghouta/syrian-government-forces-advance-in-east-ghouta-assault-observatory-idUSKCN1GE0YF|title=Syrian govt. seizes ground in Ghouta advance: commander, monitor|date=2 March 2018|agency=Reuters}}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.reuters.com/article/us-mideast-crisis-syria-ghouta/syrian-government-forces-gain-ground-in-ghouta-monitor-idUSKCN1GC0VV|title=Syrian government ground forces attack Ghouta despite Russian truce...|date=28 February 2018|agency=Reuters}}</ref> وخلال القتال من أجل حوش الضواهرة، استخدمت القوات الحكومية جسرا متنقلا لعبور خندق مائي بالقرب من مختبرات سيفكو والاستيلاء على خنادق المتمردين.<ref>{{cite news|url=https://syria.liveuamap.com/en/2018/28-february-geolocation-of-sifco-area-shows-assad-forces|date=28 February 2018|title=Geolocation of "Sifco" area shows Assad forces managed to cross the moat}}</ref> كما قام الجيش بمحاولات للتقدم نحو بلدة الشفونية<ref name="daring" /><ref>[http://www.syriahr.com/2018/02/28/بإسناد-جوي-وبري-مكثف-قوات-النظام-مدعم/ بإسناد جوي وبري مكثف… قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها تتقدم في حوش الضواهرة، والطيران الحربي يستهدف دوما صباح اليوم]</ref> حيث حقق مكاسب محدودة خلال النهار.<ref>{{cite web|url=https://www.channelnewsasia.com/news/world/clashes-rock-edge-of-syria-s-ghouta-despite--truce--9999918|title=Clashes rock edge of Syria's Ghouta despite 'truce'|publisher=[[Channel NewsAsia]]}}</ref> وأفادت الأنباء فيما بعد ان القوات الحكومية تمكنت من دخول الشفونية.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-enters-new-town-east-ghouta/|title=Breaking: Syrian Army enters new town in East Ghouta|date=27 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=27 February 2018}}</ref><ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/jihadists-collapse-qaeda-held-harasta-syrian-army-secures-new-areas/|title=Jihadists collapse in Qaeda-held Harasta as Syrian Army secures new areas|date=27 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=27 February 2018}}</ref> وفي اليوم التالي، استولى الجيش السوري على قاعدة الباشورة الجوية جنوب غرب حوش الضواهرة.<ref>{{Cite news|url=https://www.almasdarnews.com/article/breaking-syrian-army-launches-powerful-night-assault-east-ghouta/|title=Breaking: Syrian Army launches powerful night assault in East Ghouta|date=28 February 2018|work=Al-Masdar News {{!}} المصدر نيوز|access-date=28 February 2018}}</ref>
 
بعد الجولة الثالثة من الاعتداءات الليلية، استولت القوات الحكومية على قرية حوش الزريقية في 2 مارس، ثم بدأ الجيش بقصف بلدة أوتايا القريبة. وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، تم الاستيلاء على قاعدة الكتيبة 274 جنوب الشفونية. وفي الوقت نفسه شن المتمردون هجوما مضادا داخل حرستا استمر لساعات مما اسفر عن سقوط العديد من الضحايا من الجانبين. وفي اليوم التالي، سيطرت القوات الحكومية على أوتايا والنشابية وحزرما، وعلى معظم الشفونية. كما هاجم الجيش بلدة الريحان في الجزء الشمالي الشرقي من جيب الغوطة، ولكن تم صده. وحدث التقدم بعد قتال عنيف طوال اليوم لأجل أوتايا، حيث استولى الجيش في نهاية المطاف على البلدة. وذكرت مصادر موالية للحكومة أن دفاع المتمردين عن أوتايا كان "متعصبا" وأن أشد الاشتباكات عنفا وقعت في الضواحي الشمالية للبلدة. وبعد الاستيلاء على أوتايا، انهار دفاع المتمردين عن النشابية وحزرما بسرعة، مما أدى إلى محاصرة البلدتين بالكامل. وفي غضون ساعة، استولى الجيش على النشابية وحزرما من دون مقاومة بعد أن تبين أن المتمردين انسحبوا من البلدات في الساعات الأخيرة من المعارك من أجل أوتايا لتجنب محاصرتهم. بعد ساعات، أفيد بأن الجيش كان على وشك السيطرة الكاملة على الشفونية. في هذه المرحلة، أخبر مايكل ستيفنز من بيت الخبرة معهد الخدمات المتحدة الملكي في لندن لصحيفة ذا ناشيونال أن سقوط منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها المتمردون "أمر لا مفر منه". وفي المساء، أفادت التقارير أن الجيش وصل إلى بلدتين جديدتين يسيطر عليهما المتمردون، بينما دخل خط إمداد المتمردين على طول طريق دوما-الشفونية في مرمى المدفعية. وخلال تقدمهم خلال الأيام القليلة الماضية، اقتحم الجيش حزام دفاعي طوله 12 كيلومترا يربط النشابية بالريحان يطلق عليه "خندق الموت".
76٬361

تعديل