مذهب (فقه): الفرق بين النسختين

تم إضافة 101 بايت ، ‏ قبل سنتين
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
== مذاهب شيعية ==
'''المذاهب الشيعية هي المذاهب التي تؤمن بالإمامة بالنص السماوي ، وأتباعه يسمون شيعة علي'''
* المذهب [[إمامية|الجعفري]] نسبة إلى [[جعفر الصادق]]: ينسب هذا المذهب إلى أبي عبد الله جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب زوج سيدة نساء الدنيا والآخرة فاطمة الزهراء بنت النبي محمد صلي الله عليه وسلم. ولد في سنة 83 للهجرة وهو الإمام السادس للشيعة الاثنى عشرية وله عشرة أولاد 7 بنين و3 بنات. كان جعفر على جانب كبير من العلم والورع وله مؤلفات كثيرة منها (تفسير الأحلام)أقام بالمدينة ثم دخل العراق وبقى فيها. توفي الإمام في السنة العشرة من حكم المنصور سنة 148 للهجرة ودفن في البقيع.
* المذهب [[الإسماعيلي]] نسبة إلى [[إسماعيل بن جعفر الصادق]]: ينسب هذا المذهب إلى إسماعيل بن جعفر الصادق بن [[محمد الباقر]] بن [[علي زين العابدين]] بن [[الحسين]] بن [[علي بن أبي طالب]] زوج [[فاطمة الزهراء]] بنت رسول الإسلام [[محمد]] صلي الله عليه وسلم يعتقد الشيعة الإسماعيلية أن الإمامة في نسله، إذ يعتقدون أنه لم يمت في حياة أبيه وإنما أقام  [[جعفر الصادق]] جنازة وهمية له حتى يُبعد نظر العباسيين عنه، وأن إسماعيل قد فر وأقام الدعوة في الستر.
لذا فهم يعتقدون أن الإمامة ليست في نسل أخيه [[موسى الكاظم]] الذي استقر عليه إجماع الإمامية بعد موت جعفر، وساقوا الإمامة إلى [[محمد بن إسماعيل]] الملقب بالمكتوم.
* المذهب [[الزيدي]] نسبة إلى [[زيد بن علي]]: ترجع الزيدية نسبة إلى زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه،طالب، ولد سنة 75 للهجرة وتوفي في سنة 122 للهجرة، كان عالماً بالقرآن وسنة رسول الإسلام، وينسب إلي كتاب " المجموع الكبير " الذي يتحدث في علم الفقه والحديث وهو أحد أهم المراجع الفقهية الزيدية لأكثر من ألف عام لقربه من كتاب الله ومن سنة نبي الله المطهرة لاحتوائه على الكثير جداً من أحاديث الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الأخيار الراشدين وعلي الخلفاء الراشدين المهديين ومناظراته لبقايا المتعصبين من أهل قريش في مسألة الكفاة في الزواج حيث تجده اعدل المذاهب وأقربها في هذه المسألة وغيرها إلى كتاب الله عز وجل وسنة رسوله علية أفضل الصلاة والسلام وكذا احتواء مجموعه على ردوده على الشيعة الخارجين عليه والذين أطلق عليهم الروافض لرفضهم توليه غلا بسب "الشيخين" أي أبي بكر وعمر فرفض وقال لهم " أذهبوا فأنتم الرافضة. ومناظراته الفقهية مع الإمام ابي حنيفة النعمان الذي أحبه واعانه بالمال لما خرج على هشام بن عبد الملك بن مروان.
 
{{مقالات بحاجة لشريط بوابات}}
30

تعديل