افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2٬156 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
وصلت مارغريت إلى أكسفورد في عام 1943 وتخرجت في عام 1947<ref name="whoswho">{{Who's Who | author=Anon| surname = Thatcher | othernames = Baroness, (Margaret Hilda) | id = U37305 | year = 2017 | doi =10.1093/ww/9780199540884.013.U37305 |type=was | edition = online [[دار نشر جامعة أكسفورد]]|location=Oxford|accessed=15 December 2017 }} {{subscription required}}</ref>{{sfnp|Beckett|2006|p=5}} مع مرتبة شرف من الدرجة الثانية، وعلى درجة البكالوريوس في علوم الكيمياء لمدة أربع سنوات، وتخصصت في علم البلورات بالأشعة السينية تحت إشراف الكيميائي دوروثي هودجكين.<ref>{{cite web |url=http://www.kestevengrantham.lincs.sch.uk/kg/about_school/school_aims |title=School aims |publisher=Kesteven and Grantham Girls' School |accessdate=9 April 2013 |archiveurl=https://web.archive.org/web/20130128200852/http://kestevengrantham.lincs.sch.uk/kg/about_school/school_aims |archivedate=28 January 2013 |deadurl=yes}}</ref>
 
كانت أطروحتها عن بنية غراميسيدين المضاد الحيوي.<ref name="lecher20130408">{{cite web |title= How Thatcher The Chemist Helped Make Thatcher The Politician |url= http://www.popsci.com/science/article/2013-04/margaret-thatcher-politician-and-chemist-has-died|first=Colin|last=Lecher|date=8 April 2013|magazine=[[بوبيولار ساينس]]|accessdate=22 November 2014| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20170217043947/http://www.popsci.com:80/science/article/2013-04/margaret-thatcher-politician-and-chemist-has-died | تاريخ الأرشيف = 17 فبراير 2017 }}</ref> لم تكرس ثاتشر نفسها تمامًا لدراسة الكيمياء حيث كانت تنوي فقط أن تصبح كيميائية لفترة قصيرة من الزمن. كانت تفكر في القانون والسياسة أثناء دراستها للكيمياء، وقيل إنها كانت فخورة بأنها كانت أول رئيسة للوزراء حاصلة على درجة علمية من أن تصبح السيدة الأولى.
 
عُرفت ثاتشر خلال فترة وجودها في أكسفورد بموقفها المعزول والخطير.<ref name="runciman20130606">{{cite news|last=Runciman|first=David|authorlink=David Runciman|url=http://www.lrb.co.uk/v35/n11/david-runciman/rat-a-tat-a-tat-a-tat-a-tat|title=Rat-a-tat-a-tat-a-tat-a-tat|journal=[[لندن ريفيو أوف بوكس|London Review of Books]]|date=6 June 2013|accessdate=11 June 2013| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190309071240/https://www.lrb.co.uk/v35/n11/david-runciman/rat-a-tat-a-tat-a-tat-a-tat | تاريخ الأرشيف = 9 مارس 2019 }}</ref> قال حبيبها الأول توني براي: "إنها شخصية مفكرة للغاية ومتحدثة بارعة، وربما كان هذا ما أثار اهتمامي بها حيث كانت جيدة في المواد العامة". [20] [21] دفعه حماسها للسياسة كفتاة بالنظر إليها على أنها غير عادية. {{r|Oxford1}}<ref name="Bray">{{cite news |url=https://www.telegraph.co.uk/news/obituaries/11013968/Tony-Bray-obituary.html |title=Tony Bray{{snd}}obituary |newspaper=The Daily Telegraph |date=5 August 2014 |accessdate=25 July 2017| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190205025842/https://www.telegraph.co.uk/news/obituaries/11013968/Tony-Bray-obituary.html | تاريخ الأرشيف = 5 فبراير 2019 }}</ref>
 
التقى براي في وقت لاحق مع والديها ووصفهم بأنهم حازمين قليلاً ولائقين جدًا.{{r|Oxford1}}{{r|Bray}} أنهى براي علاقته مع ثاتشر في نهاية الفصل الدراسي في جامعة أكسفورد حيث ابتعد بشكل تدريجي عنها. قال براي في وقت لاحق أنه يعتقد أن ثاتشر قد أخذ العلاقة بجدية أكثر مما فعل هو.{{r|Oxford1}}{{r|Bray}}
 
===العمل بعد التخرج: 1947-1951===
انتقلت ثاتشر بعد التخرج إلى كولشيستر في إسيكس للعمل كباحثة كيميائية في شركة بي إكس بلاستيكس البريطانية قرب مانينج تري.<ref name="BBC2013">{{cite web |url=https://www.bbc.co.uk/news/uk-politics-10377842 |title=In quotes: Margaret Thatcher |publisher=BBC News |date=8 April 2013 |accessdate=12 April 2013| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190408090853/https://www.bbc.co.uk/news/uk-politics-10377842 | تاريخ الأرشيف = 8 أبريل 2019 }}</ref> {{harvtxt|Agar|2011}} تقدمت بعدها بطلب للحصول على وظيفة في شركة إمبريال كيميكال اندستري البريطانية ولكنها رُفضت بعد أن قيمتها إدارة شؤون الموظفين بأنها قوية ولكنها عنيدة وذاتية الرأي.{{sfnp|Beckett|2006|p=22}}
 
انضمت ثاتشر إلى رابطة المحافظين المحلية وحضرت مؤتمر الحزب في لاندودنو في ويلز في عام 1948 كممثلة لجمعية المحافظين الجامعيين،<ref>{{cite news |last=Moore |first=Charles |title=Golly: now we know what's truly offensive |url=https://www.telegraph.co.uk/comment/columnists/charlesmoore/4520977/Golly-now-we-know-whats-truly-offensive.html |date=5 February 2009 |accessdate=29 April 2017 |newspaper=The Daily Telegraph| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190205043254/https://www.telegraph.co.uk/comment/columnists/charlesmoore/4520977/Golly-now-we-know-whats-truly-offensive.html | تاريخ الأرشيف = 5 فبراير 2019 }}</ref><ref name="Vermin">{{cite magazine |author=J.C. |magazine=[[ذي إيكونوميست]] |title=Gaffe-ology: why Mitchell had to go |url=https://www.economist.com/blogs/blighty/2012/10/political-crises |date=21 October 2012 |accessdate=29 April 2017 |quote=In 1948 Aneurin Bevan called the Conservative Party 'lower than vermin'&nbsp;... The Tories embraced the phrase; some formed the Vermin Club in response (Margaret Thatcher was a member).}}</ref> وأصبحت في الوقت نفسه من المنتسبين الرفيعي المستوى لنادي فيرمين، وهي مجموعة من المحافظين الشعبيين تشكلت ردًا على تعليق مهين من قبل السياسي ووزير الصحة السابق أنورين بيفان.{{sfnp|Beckett|2006|p=22}}
 
كان أحد أصدقائها في أكسفورد صديقًا لرئيس جمعية المحافظين في دارتفورد الذي كان يبحث عن مرشحين.{{sfnp|Blundell|2008|p=36}} أُعجب بها مسؤولو الجمعية لدرجة أنهم طلبوا منها التقدم على الرغم من أنها لم تكن مدرجة في القائمة المعتمدة للحزب، واختيرت في كانون الثاني/يناير في عام 1950، وأضيفت إلى القائمة التي قُبلت مسبقًا.<ref name="Belz">{{cite news |url=https://world.wng.org/2013/04/weather_maker |first=Mindy |last=Belz |title=Weather maker |magazine=[[World (magazine)|World]] |date=4 May 2013 |accessdate=10 January 2017| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190203055950/https://world.wng.org/2013/04/weather_maker | تاريخ الأرشيف = 3 فبراير 2019 }}</ref><ref name="Filby">{{cite news |url=https://www.telegraph.co.uk/news/politics/margaret-thatcher/9992424/Margaret-Thatcher-her-unswerving-faith-shaped-by-her-father.html |first=Eliza |last=Filby |title=Margaret Thatcher: her unswerving faith shaped by her father |newspaper=The Daily Telegraph |date=14 April 2013 |accessdate=10 January 2017| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190205050323/https://www.telegraph.co.uk/news/politics/margaret-thatcher/9992424/Margaret-Thatcher-her-unswerving-faith-shaped-by-her-father.html | تاريخ الأرشيف = 5 فبراير 2019 }}</ref>
 
== فترة شبابها ==
أصبحت ثاتشر مستشارة خاصة بعد أن أصبحت وزيرة الدولة للتعليم والعلوم في عام 1970.<ref>{{cite web|last1=Gay|first1=Oonagh|last2=Rees|first2=Anwen|title=The Privy Council|publisher=Parliament and Constitution Centre|via=[[House of Commons Library]]|date=5 July 2005|url=http://www.parliament.uk/commons/lib/research/briefings/snpc-3708.pdf|accessdate=27 February 2009|deadurl=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20111227183508/http://www.parliament.uk/documents/commons/lib/research/briefings/snpc-3708.pdf |archivedate=27 December 2011}}</ref> كانت أول امرأة تحصل على حقوق العضوية الكاملة كعضو فخري في نادي كارلتون عندما أصبحت زعيمة حزب المحافظين في عام 1975.<ref>{{cite news|newspaper=The Sunday Times|title=Carlton Club to vote on women|first=Jon|last=Ungoed-Thomas|date=8 February 1998}}</ref>
 
كُرّمت بصفتها رئيسة للوزراء بوسامين وطنيين. حصلت على الأول في 24 تشرين الأول/أكتوبر عام 1979، وهو زمالة فخرية (مع مرتبة الشرف) من المعهد الملكي للكيمياء،<ref>{{cite web |title=Our origins |url=http://www.rsc.org/about-us/our-history/our-origins/ |publisher=Royal Society of Chemistry |accessdate=11 September 2018|date=18 March 2016 | مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180702064508/http://www.rsc.org/about-us/our-history/our-origins/ | تاريخ الأرشيف = 2 يوليو 2018 }}</ref> وحصلت على الثاني في 1 تموز/يوليو 1983، وهو زمالة الجمعية الملكية.
 
عُينت بعد أسبوعين من استقالتها عضوًا في مؤسسة منظومة الاستحقاق من قبل الملكة. كان يحق لثاتشر استخدام لقب الشرف "السيدة"،{{sfnp|''New Scientist''|1983}} وهو اللقب الذي مُنح لها تلقائيًا والتي رفضت استخدامه.<ref>{{cite news|last=Tuohy|first=William|authorlink=William Tuohy|title=It's Now 'Lady Thatcher', but She'll Stick With 'Mrs.'|url=http://articles.latimes.com/1990-12-08/news/mn-5367_1_lady-thatcher|accessdate=5 March 2017|location=London, UK|newspaper=Los Angeles Times|date=8 December 1990| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20170306135614/http://articles.latimes.com/1990-12-08/news/mn-5367_1_lady-thatcher | تاريخ الأرشيف = 6 مارس 2017 }}</ref><ref>{{cite news|title=Headliners; Call Her Mrs.|url=https://www.nytimes.com/1990/12/09/weekinreview/headliners-call-her-mrs.html|accessdate=23 April 2017|newspaper=The New York Times|date=9 December 1990| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190304201415/https://www.nytimes.com/1990/12/09/weekinreview/headliners-call-her-mrs.html | تاريخ الأرشيف = 4 مارس 2019 }}</ref><ref>{{cite news|last=Orth|first=Maureen|authorlink=Maureen Orth|title=Maggie's Big Problem|url=http://www.vanityfair.com/news/1991/06/thatcher199106|accessdate=11 April 2017|magazine=Vanity Fair|date=June 1991|quote=Since he was now a baronet, might she care to be known as Lady Thatcher?| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181104074036/https://www.vanityfair.com/news/1991/06/thatcher199106 | تاريخ الأرشيف = 4 نوفمبر 2018 }}</ref>
 
== مراجع ==