افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬089 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
إضافة روايات يُستدل بها على تحريف القرآن عند الامامية الاثنا عشرية
}}
</ref> و[[محمد محمد المدني]] وغيرهم.
 
  فمن الروايات الي يُستدل بها على تحريف القرأن في الإمامية الاثني عشرية هي أكثر من 8 روايات روُيت في الكافي :
 
روى (الكافي) بالاسناد عن علي بن سويد، قال: كتبتُ إلى أبي الحسن موسى عليه السلام وهو في الحبس كتاباً ـ وذكر جوابه عليه السلام، إلى أن قال: ـ «أُؤتمنوا على كتاب الله، فحرّفوه وبدّلوه»<ref>الكافي 8: 125 | 95</ref>
 
روى الكليني في (الكافي) عن سالم بن سلمة، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: «إذا قام القائم قرأ كتاب الله عزّ وجل على حدّه، وأخرج المصحف الذي كتبه علي».<ref>الكافي 2: 633 | 23</ref>
 
روى في (الكافي) عن أبي جعفر الباقر قال: «نزل جبرئيل بهذه الآية على محمد هكذا:(وإن كُنْتُم في رَيْبٍ مِمّا نَزَّلنا عَلَى عَبْدِنا في عليّ ـ فأتُوا بسُورةٍ مِن مِثْلِهِ). البقرة 23 <ref>الكافي 8: 53| 16.</ref>
 
ما روي في (الكافي) عن أبي بصير، عن أبي عبدالله في قوله تعالى: (من يُطعِ اللهَ ورَسُولَه ـ في ولاية عليّ والاَئمّة من بعده ـ فَقَد فَازَ فَوْزَاً عَظِيماً)(الاحزاب 33: 71)هكذا نزلت. <ref>الكافي 1: 417 | 26. الكافي 1: 414 | 8.</ref>
 
ما رواه الكليني في (الكافي) والصفار في (البصائر) عن جابر، عن أبي جعفر أنّه قال: «ما يستطيع أحد أن يدّعي أنّ عنده جميع القرآن كلّه ظاهره وباطنه غير الاَوصياء»<ref>الكافي 1: 228 | 2، بصائر الدرجات: 213 | 1</ref>
 
ما رُوي في (الكافي) عن الاَصبغ بن نباتة، قال: سَمِعتُ أمير المؤمنين يقول: «نزل القرآن أثلاثاً: ثلث فينا وفي عدوّنا، وثلث سنن وأمثال، وثلث فرائض وأحكام».<ref>الكافي 2:627|2</ref>
 
ما روي في (الكافي) عن البزنطي، قال: دفع إليَّ أبو الحسن الرضا عليه السلام مصحفاً، فقال: «لا تَنْظُر فيه». ففتحته وقرأت فيه(لم يكن الذين كفروا…)(البينة 98: 1) فوجدت فيها اسم سبعين رجلاً من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم. قال: فبعث إليّ: «ابعث إليّ بالمصحف».<ref>الكافي 2: 631 | 16.</ref>
 
ما رُوي في (الكافي) عن منخل، عن أبي عبدالله قال: «نزل جبرئيل على محمّد بهذه الآية هكذا (يا أيُّها الذينَ أوتُوا الكتاب آمِنوا بما أنَزَّلنَا ـ في عليّ ـ نُوراً مُبِيناً). <ref>الكافي 1: 417/ 27</ref>
 
=== الحديث ===
7

تعديل