غريتر سودبوري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 262 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
(متابعة ترجمة ما ورد في النسخة الإنكليزية من هذه الصفحة بشكل ملخص ومبسط.)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3)
{{صندوق معلومات تجمع سكاني}}
'''غريتر سودبوري''' {{إنج|Greater Sudbury}} أو بالعربية "سادبوري الكبرى"، وهي في الأساس مدينة سادبوري إنما تم تعديل إسمها بعد ضم البلدات المجاورة إليها. هي أكبر مدينة [[كندا|كندية]] في شمال [[مقاطعات وأقاليم كندا|مقاطعة]] [[أونتاريو]]. تبلغ مساحتها 3200 (كم²)، ويبلغ عدد سكانها 161531 نسمة بحسب إحصاء سنة 2016م. بحسب مساحة الأرض السطحية، هي أكبر مدينة في مقاطعة أونتاريو والخامسة على مستوى كندا، أما من حيث عدد السكان، فتحتل هذه المدينة المرتبة رقم 29 بين مدن [[كندا]]، والمرتبة رقم 16 في المقاطعة. [[نمو سكاني|نما عدد السكان]] في هذه المدينة بنسبة (1.7) بين العامين المذكورين.<ref>{{مرجع ويب|الأخير= |الأول= |وصلة المؤلف= |المؤلفين المشاركين= | التاريخ= |مسار=http://www12.statcan.gc.ca/census-recensement/2006/dp-pd/hlt/97-550/Index.cfm?TPL=P1C&Page=RETR&LANG=Eng&T=302&SR=1&S=1&O=A&RPP=9999&CMA=0&PR=35 |عنوان= 2011 Census Profile (إحصائيات السكان والأراضي: مدن کندا ومقاطعاتها في عامي 2006 و 2011) |تنسيق= |العمل= |صفحات= |الناشر= الدولة الكندیة| اللغة=الإنجليزية |تاريخ الوصول=| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20160303182319/http://www12.statcan.gc.ca/census-recensement/2006/dp-pd/hlt/97-550/Index.cfm?TPL=P1C&Page=RETR&LANG=Eng&T=302&SR=1&S=1&O=A&RPP=9999&CMA=0&PR=35 | تاريخ الأرشيف = 3 مارس 2016 }}</ref> كان يقطن في منطقة سادبوري عدد قليل من السكان الأصليين، إلى أن تم إكتشاف خام النيكل في صخورها صدفةً عام 1883 أثناء بناء السكك الحديدية العابرة للمقاطعات. وكونها تقع في الداخل، فإن المناخ المحلي موسمي للغاية حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة في شهر كانون الثاني (يناير) 18 عشر درجة مئوية تحت الصفر بينما يبلغ متوسط درجات الحرارة في تموز (يوليو) 25 درجة مئوية فوق الصفر.
 
يتركز القسم الأكبر من السكان في وسط مدينة سادبوري، ويتوزع باقي السكان بالقرب من حوالي 300 بحيرة وحول بعض التلال التي اسودّت صخورها عبر التاريخ بسبب الدخان المنبعث من مناجم النيكل. يعمل أكثر من ربع السكان بوظائف ترتبط بالمناجم والباقي في التجارة والخدمات والصحة والتعليم. سادبوري هي أيضًا موطن لكثير من السكان الفرنسيين الأنطونيين الذين يؤثرون على فنونها وثقافتها.