ضرب المثل: الفرق بين النسختين

أُزيل 25 بايت ، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن تعديلين معلقين من 176.205.68.29 إلى نسخة 34921248 من Jobas1.
(اضافة و تغيير و مسح بعض الكلمات)
وسمان: تحرير مرئي لفظ تباهي
(الرجوع عن تعديلين معلقين من 176.205.68.29 إلى نسخة 34921248 من Jobas1.)
'''ضرب المثل''' من أكثر من الأشكال التعبيرية الشعبية انتشارا وشيوعا، ولا تخلو منها أية ثقافة، إذ نجدها تعكس مشاعر شعوب العالمالشعوب على اختلاف طبقاتها وانتماءتها، وتجسد أفكارها وتصوراتها وعاداتها وتقاليدها ومعتقداتها ومعظم مظاهر حياتها، في صورة حية وفي دلالة إنسانية شاملة، فهي بذلك عصارة حكمة الشعوب وذاكرتها. وتتسم الأمثال بسرعة انتشارها وتداولها من جيل إلى جيل، وانتقالها من لغة إلى أخرى عبر الأزمنة والأمكنة، بالإضافة إلى إيجاز نصها وجمال لفظها وكثافة معانيها.
 
ولقد حظيت الأمثال الشعبية بعناية خاصة، عند الغرب والعرب على حد سواء، ولعل عناية كبيرة من [[الأدباء العرب]] بهذا الشكل التعبيري كان لها طابع مميز، نظرا للأهمية التي يكتسيها المثل في الثقافة العربية، فنجد [[ابن الأثير]] يشير إلى أهميتها وهو يحيط المتصدي لدراسة الأمثال علما أن «الحاجة إليها شديدة، وذلك أن [[العرب]] لم تصغ الأمثال إلا لأسباب أوجبتها وحوادث اقتضتها، فصار المثل المضروب لأمر من الأمور عندهم كالعلامة التي يعرف بها الشيء» <ref>ابن الأثير، ضياء الدين (1959)، المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر، تقديم وتعليق أحمد الحوفي وبدوي طبانة، الجزء الأول، دار نهضة مصر للطبع والنشر، القاهرة، ص 54</ref>.
 
== تعريف المثل الشعبي ==
 
== الأمثال الشعبية وقيمتها الأدبية ==
للأمثال الشعبية قيمة أدبية جميلة،كبيرة، ولقد أدرك العرب الأوائل قيمة هذا الكنز اللغوي البليغ فجمعوها في كتب للأمثال، نذكر منها [[مجمع الأمثال]] للميداني، [[المستقصى في أمثال العرب]] للزمخشري، [[جمهرة الأمثال]] للعسكري، وغيرها من الكتب.
 
== انظر أيضا ==
84٬830

تعديل