افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 829 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
| لغة = en-GB
| تاريخ الوصول = 2017-01-02
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180422034331/http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs204/en/ | تاريخ الأرشيف = 22 أبريل 2018 }}</ref> وغالبا ما تستمر هذه الأعراض بضعة أسابيع ونادرا ما تسبب العدوى الاوليه الموت.<ref name=":3" /><ref>{{مرجع كتاب|مسار=https://books.google.ps/books?id=kD9VZ267wDEC&pg=PA638&redir_esc=y#v=onepage&q&f=false|عنوان=Rubin's Pathology: Clinicopathologic Foundations of Medicine|الأخير=Rubin|الأول=Raphael|الأخير2=Strayer|الأول2=David S.|الأخير3=Rubin|الأول3=Emanuel|الأخير4=(M.D.)|الأول4=Jay M. McDonald|تاريخ=2008-01-01|ناشر=Lippincott Williams & Wilkins|الرقم المعياري=9780781795166|لغة=en}}</ref> قد  تستغرق اعراض بدء المرض من 30 إلى 180 يوم.<ref name=":3" /> الاشخاص الذين يصابون بالمرض حين الولاده يكون لديهم احتمال 90% للاصابه بالمرض في حين أقل من 10 % من المصابين يظهر لديهم بعد سن الخامسة.<ref name=":4">{{مرجع ويب
| مسار = https://www.cdc.gov/hepatitis/hbv/bfaq.htm
| عنوان = Hepatitis B FAQs for the Public {{!}} Division of Viral Hepatitis {{!}} CDC
| موقع = www.cdc.gov
| تاريخ الوصول = 2017-01-02
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190524212553/https://www.cdc.gov/hepatitis/hbv/bfaq.htm | تاريخ الأرشيف = 24 مايو 2019 }}</ref> معظم الذين يعانون من مرض مزمن ليس لديهم أي أعراض ولكن مع مرور الوقت قد تظهر مضاعفات أكثر خطوره [[تشمع الكبد|كتليف الكبد]] وسرطان الكبد.<ref>{{Cite journal|الأخير=Chang|الأول=Mei-Hwei|عنوان=Hepatitis B virus infection|مسار=http://linkinghub.elsevier.com/retrieve/pii/S1744165X07000145|journal=Seminars in Fetal and Neonatal Medicine|المجلد=12|العدد=3|صفحات=160–167|دوي=10.1016/j.siny.2007.01.013}}</ref> و مثل هذه المضاعفات قد  تؤدي إلى وفاة 15 إلى 25٪ من الذين يعانون من هذا المرض.<ref name=":3" />
 
ينتقل الفيروس عن طريق التعرض المباشر [[دم|لدم]] المصاب  أو [[سوائل الجسم]] ، قد تنتقل [[عدوى منتقلة عموديا|العدوى في فترة قريبه من الولادة]] أو من ملامسة دم الآخرين خلال مرحلة الطفولة وهو من الاساليب الأكثر شيوعا لانتقال المرض خاصة  في المناطق التي ينتشر فيها المرض بشكل [[توطن|واسع]] بينما المناطق التي ينتشر فيها المرض بشكل نادر ،فان تعاطي  المخدرات عن طريق الحقن الوريدي و<nowiki/>[[جماع|الجماع]] تعد [[انتقال (طب)|الطرق الأكثر شيوعا للعدوى]].<ref name=":3" /> وتشمل عوامل الخطر الأخرى وجوها أخرى كالعمل في مجال الرعاية الصحية، عمليات [[نقل الدم]]، [[غسيل كلوي|غسيل الكلى]]، والعيش مع شخص مصاب، والسفر إلى البلدان التي تكون فيها نسبة الإصابة بالمرض عالية.<ref name=":3" /><ref name=":4" /> كان [[وشم|للوشم]] و<nowiki/>[[الوخز بالإبر]] العامل الأكبر للاصابه في المرض عام 1980 م ومع ذلك، فقد أصبح هذا أقل شيوعا مع ظهور أساليب التعقيم.<ref>{{مرجع كتاب|مسار=https://books.google.ps/books?id=7aQeAAAAQBAJ&pg=PA83&redir_esc=y|عنوان=Viral Hepatitis|الأخير=Thomas|الأول=Howard C.|الأخير2=Lok|الأول2=Anna S. F.|الأخير3=Locarnini|الأول3=Stephen A.|الأخير4=Zuckerman|الأول4=Arie J.|تاريخ=2013-07-17|ناشر=Wiley|الرقم المعياري=9781118637302|لغة=en}}</ref> لا يمكن لفيروس التهاب الكبد  (ب) أن ينتشر من خلال مصافحة اليدين وتقاسم أواني الأكل، التقبيل، المعانقة، السعال، العطس، أو الرضاعة الطبيعية.<ref name=":4" /> العدوى يمكن تشخيصها بعد 30 إلى 60 يوما من التعرض للمرض. ويتم التشخيص عادة عن طريق اختبار الدم لأجزاء من الفيروس و<nowiki/>[[جسم مضاد|الأجسام المضادة]] ضد الفيروس.<ref name=":3" /> وهو واحد من خمسة فيروسات [[التهاب كبدي|التهاب الكبد]] المعروفة: [[التهاب الكبد الوبائي أ|A]]، B، [[التهاب الكبد C|C]]، [[التهاب الكبد الفيروسي د|D]] و [[التهاب الكبد الوبائي هـ|E]].
| موقع = www.cdc.gov
| تاريخ الوصول = 2016-12-30
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190524212553/https://www.cdc.gov/hepatitis/hbv/bfaq.htm | تاريخ الأرشيف = 24 مايو 2019 }}</ref> وتشمل الأشكال الممكنة لانتقال الفيروس : [[جماع|الاتصال الجنسي]]،<ref>{{Cite journal|الأخير=Fairley|الأول=Christopher K.|الأخير2=Read|الأول2=Tim R.H.|عنوان=Vaccination against sexually transmitted infections|مسار=http://content.wkhealth.com/linkback/openurl?sid=WKPTLP:landingpage&an=00001432-201202000-00011|journal=Current Opinion in Infectious Diseases|المجلد=25|العدد=1|صفحات=66–72|دوي=10.1097/qco.0b013e32834e9aeb}}</ref> [[نقل الدم]] او نقل أحد مواد الدم،<ref>{{Cite journal|الأخير=Buddeberg|الأول=Felix|الأخير2=Schimmer|الأول2=Beatrice Beck|الأخير3=Spahn|الأول3=Donat R.|عنوان=Transfusion-transmissible infections and transfusion-related immunomodulation|مسار=http://linkinghub.elsevier.com/retrieve/pii/S1521689608000475|journal=Best Practice & Research Clinical Anaesthesiology|المجلد=22|العدد=3|صفحات=503–517|دوي=10.1016/j.bpa.2008.05.003}}</ref> إعادة استخدام الإبر والمحاقن الملوثة،<ref>{{Cite journal|الأخير=Hughes|الأول=R. A.|تاريخ=2000-03-01|عنوان=Drug injectors and the cleaning of needles and syringes|مسار=https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/10729739|journal=European Addiction Research|المجلد=6|العدد=1|صفحات=20–30|دوي=19005|issn=1022-6877|ببمد=10729739}}</ref> [[عدوى منتقلة عموديا|انتقال العدوى عمودياً]] من الأم إلى الطفل أثناء الولادة. في غياب التدخل الطبي، هناك احتمال 20% ان ينتقل الفيروس إلى الطفل أثناء الولادة اذا كانت الأم حاملة لمولدات الضد لهذا الفيروس ( اي مصابة به )، وتزداد الاحتمالية إلى 90% اذا كانت الأم في طور انتاج مولدات الضد من نوع e ( مولد الضد الذي يتم انتاجه من قِبَل الفيروس أثناء تضاعفه ). من المحتمل أن ينتقل الفيروس بين أفراد العائلة في الأسرة الواحدة، عن طريق القروح الجلدية أو المخاط أو اللعاب المحتوي على الفيروس.<ref>[https://www2.health.vic.gov.au/public-health/infectious-diseases/disease-information-advice/hepatitis-b Hepatitis B - health.vic<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180620074154/https://www2.health.vic.gov.au/public-health/infectious-diseases/disease-information-advice/hepatitis-b |date=20 يونيو 2018}}</ref> على أي حال، هناك على الأقل ما نسبته 30% من الحالات المرضية المسجلة لدى البالغين، غير مرتبطة بعوامل خطورة.<ref>{{Cite journal|الأخير=SHAPIRO|الأول=CRAIG N.|عنوان=Epidemiology of hepatitis B|مسار=http://content.wkhealth.com/linkback/openurl?sid=WKPTLP:landingpage&an=00006454-199305000-00036|journal=The Pediatric Infectious Disease Journal|المجلد=12|العدد=5|صفحات=433–437|دوي=10.1097/00006454-199305000-00036}}</ref> لم تدل التجارب على مساهمة الرضاعة الطبيعية للطفل بعد تكوّن مناعة طبيعية بشكل صحيح في انتقال المرض من الأم إلى الطفل.<ref>{{Cite journal|الأخير=Shi|الأول=Zhongjie|تاريخ=2011-09-05|عنوان=Breastfeeding of Newborns by Mothers Carrying Hepatitis B Virus|مسار=http://archpedi.jamanetwork.com/article.aspx?doi=10.1001/archpediatrics.2011.72|journal=Archives of Pediatrics & Adolescent Medicine|المجلد=165|العدد=9|دوي=10.1001/archpediatrics.2011.72|issn=1072-4710}}</ref> يمكن الكشف عن وجود الفيروس في غضون 30-60 يوم بعد العدوى ويمكن أن يستمر ويتطور إلى عدوى مزمنة. تكون فترة حضانة الفيروس بمعدل 75 يوم ويمكن ان تتراوح بين 30-180 يوماً.<ref>{{مرجع ويب
| مسار = http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs204/en/
| عنوان = Hepatitis B
| لغة = en-GB
| تاريخ الوصول = 2016-12-30
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180422034331/http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs204/en/ | تاريخ الأرشيف = 22 أبريل 2018 }}</ref>
}}</ref>
 
=== الفيروس ===
| موقع = www.cdc.gov
| تاريخ الوصول = 2017-01-02
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190515123321/https://www.cdc.gov/hepatitis/HBV/HBVfaq.htm | تاريخ الأرشيف = 15 مايو 2019 }}</ref> و من الممكن أن يكون علاج الفيروسات المبكر موجود بنسبة ضئيلة جدا أقل من نسبة 1% لدى الناس الذين يأخذون عدوى قوية جدا ( التهاب الكبد الخاطف ) أو الذين يعانون من [[نقص المناعة]]. و من ناحية أخرى قد يكون العلاج من عدوى مزمنة أمرا ضروريا جدا للتقليل من مرض تشمع الكبد و سرطان الكبد أيضا. و عادة الأشخاص المصابين بالمرض بشكل مزمن يؤدي ذلك إلى استمرار ارتفاع انزيم [[ناقلة أمين الألانين]] في الدم و ذلك علامة على تلف و تضرر الكبد، و مستويات HBV-DNA مرشحين أن يخضعوا للعلاج،<ref>{{Cite journal|الأخير=Lai|الأول=Ching-Lung|تاريخ=2007-07-03|عنوان=The Natural History and Treatment of Chronic Hepatitis B: A Critical Evaluation of Standard Treatment Criteria and End Points|مسار=http://annals.org/article.aspx?doi=10.7326/0003-4819-147-1-200707030-00010|journal=Annals of Internal Medicine|المجلد=147|العدد=1|دوي=10.7326/0003-4819-147-1-200707030-00010|issn=0003-4819}}</ref> و يستغرق العلاج من ستة أشهر إلى سنة و ذلك اعتمادا على العلاج و جينات الشخص.<ref>{{Cite journal|الأخير=Alberti|الأول=Alfredo|الأخير2=Caporaso|الأول2=Nicola|عنوان=HBV therapy: Guidelines and open issues|مسار=http://linkinghub.elsevier.com/retrieve/pii/S1590865810606937|journal=Digestive and Liver Disease|المجلد=43|صفحات=S57–S63|دوي=10.1016/s1590-8658(10)60693-7}}</ref>
 
و على الرغم من عدم قدرة أي من الأدوية المتوفرة على إزالة العدوى , إلا أنها قادرة على أن توقف تضاعف الفيروس و بهذا تقلل من تلف الكبد .تماما كما حصل في سنة 2008 , تم ترخيص سبعة من الأدوية لمعالجة عدوى التهاب الكبد الوبائي -ب- في الولايات المتحدة . و هذا يتضمن الأدوية [[مضاد فيروسات (دواء)|المضادة للفيروسات]] : [[لاميفودين]] ( بالإنجليزية : lamivudine  ), أديفوفير( بالإنجليزية : adefovir ) , [[تينوفوفير]]( بالإنجليزية : <nowiki/>tenofovir ) , تيلبيفيودين ( بالإنجليزية : <nowiki/>telbivudine ), و انتيكافير ( بالإنجليزية : <nowiki/>entecavir ) . هناك مؤثران [[جهاز مناعي|للجهاز المناعي]] [[إنترفيرون|انترفيرون ألفا 2A]] , و [[بيغنتيرفيرون – ألفا – 2أ|انترفيرون مضاد للفيروسات ألفا 2A]] . لقد أوصت منظمة الصحة العالمية بمزيج من tenofovir and entecavir كعناصر خط أول إلى الأشخاص الذين يعانون من مرض تشمع الكبد.<ref name=":6">http://apps.who.int/iris/bitstream/10665/154590/1/9789241549059_eng.pdf?ua=1&ua=1</ref> حيث هم أولى بهذا النوع من العلاج.<ref name=":6" />