إغوانادون: الفرق بين النسختين

تم إضافة 64 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
ط (WPCleaner v2.01b - باستخدام وب:فو (قيمة في القالب تنتهي بانقطاع))
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3)
}}
 
'''الإغوانادون''' (مع ألف بعد النون حسب النطق اللاتيني الأصلي، وهي تعني "سن [[الإغوانا]]") هو [[جنس (تصنيف)|جنس]] من [[الديناصورات]] [[طيريات الورك|طيرية الورك]] ([[أورنيثوبودات]]) التي عاشت خلال فترة وسطية بين أول [[هيبسيلوفودونت]] (أي المرفوعة الصدر) ، سريع [[ثنائيات الحركة|ثنائي الحركة]] ، و[[بطيات المنقار]] التي مثلت ذروة نجاح الأورنيثوبودات (الطيريات) . يَعود تاريخ عينات الإغوانادون المُكتشفة إلى ما بين العصر [[الجوراسي المتأخر]] ([[فترة كميردجية]]) و العصر [[الطباشيري المتأخر]]([[فترة سينومانية]] ) ، ومواقعها تمتد عبر قارات [[آسيا]] و[[أوروبا]] و[[أمريكا الشمالية]]. لكن بالرغم من ذلك، فقد أشارت الأبحاث التي أعدت في العقد الأول من [[القرن الحادي والعشرين]] إلى أن نوعاً واحداً فقط من بين أنواع الإغوانادون المُسجلة موثق بشكل جيد، وهو "إغوانادون. البيسرنيسارتي" الذي عاش في [[أوروبا]] خلال زمن امتد من أواخر [[فترة برايمية|الفترة الباريمية]] إلى مطلع [[فترة أبتية|الفترة الأبتية]]<ref name="iguanodonts2010carpenter">Carpenter, K. and Ishida, Y. (2010). "[http://www.ucm.es/info/estratig/JIG/vol_content/vol_36_2/36_2_145_164_Carpenter.pdf Early and “Middle” Cretaceous Iguanodonts in Time and Space.]" ''Journal of Iberian Geology'', '''36''' (2): 145-164. {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}}</ref> ([[الطباشيري المبكر]])، أي قبل حوالي 126 وحتى 125 مليون سنة. أكثر مُميزات الإغوانادون تفرداً مخلب إبهامها الضخم، ومن المُحتمل أن الإغوانادون كان يَستخدم هذا الإبهام للدفاع عن نفسه ضد [[افتراس|الضواري]] أو للالتقاط الطعام.
 
كان الإغوانادون هو ثاني ديناصور يُسمى رسمياً بعد [[الميغالوصور]]، وكان قد اكتشف عام 1922 ثم وصفه الجيولوجي الإنكليزي [[جديون مانتل]] بعد ذلك بثلاث سنوات. وقد كان هو و[[الميغالوصور]] و[[الهيلايوصور]] يُمثلون الأجناس الثلاث الأولى التي استخدمت في الأصل لتعريف [[الديناصورات]]. يُصنف ديناصور الإغوانادون الضخم [[العاشب]] ضمن مَجموعة [[الإغوانادونيا]] (وهي عبارة عن [[فرع حيوي|فرع]] وليست [[أصنوفة|صنفاً مُعتمداً علمياً]]) مع [[الهادروصوريات]] بطية المنقار، أما [[علم التصنيف|تصنيفه العلمي]] فإنه لا يَزال مجالاً للدراسة حول ما إذا كان يَجب أن يُقسم إلى عدة أجناس أم يَبقى كما هو.