مذابح سيفو: الفرق بين النسختين

تم إضافة 968 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.2
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.2)
عرفت هذه المجازر بعدة تسميات محلية لعل أهمها "''سيفو''" ''ܣܝܦܐ''، وهي لفظة [[سريانية]] غربية تعني "ال[[سيف]]"<ref>[http://www.premiumwanadoo.com/cuneiform.languages/syriac/dosearch.php?searchkey=9676&language=id معنى ܣܝܦܐ بقاموس سرياني إنكليزي]</ref> في إشارة إلى طريقة قتل معظم الضحايا. كما عرفت سنة 1915 وهي السنة التي بدأت بها المجازر في منطقة [[طور عابدين]] ب-"''شاتو دسيفو''"، ''ܫܢܬܐ ܕܣܝܦܐ'' أي "عام السيف". وسميت المجازر كذلك بالأدبيات السريانية ب-"ܩܛܠܐ ܕܥܡܐ ܣܘܪܝܐ"، "''قَطلا دعَمّا سُرايا''"/"''قَطلو دعَمّو سُريويو''" بالسريانية الشرقية والغربية على طوالي وهي عبارة تعني "مجازر الشعب الآشوري/السرياني". كما عرفت اختصارا ب-"ܩܛܠܥܡܐ" "''قطَلعَمّا''"/"''قطَلعَمّو''" أي بمعنى "[[التطهير العرقي]]".
 
تعرف هذه الحوادث في تركيا شعبيا باسم "Süryani Katliamı" أو "Süryani Soykırımı" بمعنى "المذابح الآشورية/السريانية"<ref>[http://www.nusozluk.com/n/süryani+katliamı/ تعريف süryani katliamı] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160330190215/https://nusozluk.com/n/süryani+katliamı |date=03 2يناير6 }}</ref> بينما تذكر المصادر الغربية المجازر تحت تسميتي "Seyfo" و-"Assyrian Genocide". وبالرغم من ذلك فإن هناك من يعمم جميع المجازر التي تمت في أواخر عهد الدولة العثمانية ضد أقلياتها المسيحية واضعا إياها تحت مسمى واحد على أساس أنها لم تكن تفرق بين مسيحييها في انتماءاتهم العرقية.<ref>"In 1918, according to the Los Angeles Times, Ambassador Morgenthau confirmed that the Ottoman Empire had 'massacred fully 2,000,000 men, women, and children -- Greeks, Assyrians, Armenians; fully 1,500,000 Armenians.'" Hannibal Travis, '' 'Native Christians Massacred': The Ottoman Genocide of the Assyrians During World War I'', Genocide Studies and Prevention, Vol. 1, No. 3, p. 327, December 2006 [http://papers.ssrn.com/sol3/papers.cfm?abstract_id=950428] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171128191619/https://papers.ssrn.com/sol3/papers.cfm?abstract_id=950428 |date=28 نوفمبر 2017}}</ref>
 
== الأسباب ==
==== مجازر طور عابدين ====
[[ملف:Mehmet Talat Pasha.jpg|تصغير|200px|[[طلعت باشا]] وزير الحرب العثماني. أرسل برقية مقتضبة إلى والي دياربكر ذكر فيها:"أحرق-دمر-أقتل".]]
خلال شهر حزيران 1915 بدأت القوات بالهجوم على القرى السريانية بمنطقة [[الجزيرة الفراتية]]. ففي [[10 حزيران]] وقعت مذبحة [[ماردين]] وما حولها، وفي [[14 حزيران]] هوجمت [[نصيبين]]. أما في نصيبين فقد رفض حاكمها التركي نوري باشا دخول الجيش بها لعلمه أن هذا سيؤدي لوقوع مذبحة. عندها أمر [[محمد رشيد باشا]] والي [[دياربكر]] باغتياله،<ref name=ungor>{{مرجع ويب|الأخير=Üngör|الأول=Uğur|العنوان=CUP Rule in Diyarbekir Province, 1913-1923|المسار=http://www.ermenisoykirimi.net/thesis.pdf|تاريخ الوصول=6 يونيو 2011| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20171012050414/http://www.ermenisoykirimi.net/thesis.pdf | تاريخ الأرشيف = 12 أكتوبر 2017 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> فوقعت بعدها في الحادي والعشرون من نفس الشهر مجزرة [[مديات|بمديات]].<ref name="gaunt194">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Gaunt|Beṯ-Şawoce|2006|p=194}}</ref>
 
وبعد عودته من سعرت التقى خليل باشا ببعثة يقودها ناجي باشا ومدعومة بمستشارين عسكريين ألمان لعل أهمهم [[شوبنر-ريختر]]، والذي أصبح لاحقا أحد مؤسسي [[الحزب النازي]] [[ألمانيا|بألمانيا]]، كانت مهمة هذه البعثة تنسيق العمليات في طور عابدين.<ref name="gaunt281">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Gaunt|Beṯ-Şawoce|2006|p=281}}</ref> بالرغم من أفكاره العنصرية إلا أن شوبنر-ريختر غالبا ما اعترض على سياسة الإبادة التي اتخذها القادة الأتراك، كما تبين من مراسلاته مع القيادة العليا [[برلين|ببرلين]]. لاقت هذه البعثة مقاومة شديدة لدى محاولتها دخول بلدات [[آزخ]] و[[عين وردو]] و[[باصبرين]] السريانية، ما دعا القادة العثمانيين إلى تسميتها ب-"انتفاضة مديات".<ref name="gaunt282">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Gaunt|Beṯ-Şawoce|2006|p=282}}</ref> وبالرغم من حشد أعداد متزايدة من القوات العثمانية في محاولة دخول تلك البلدات إلى أن فشلها المستمر في ذلك جلب إليها انتباه كبرى القيادات العسكرية ومنها الجنرال الألماني [[كولمار فرايهر فون در غولتز|فون در غولتز]] أهم القادة الألمان الناشطين في الدولة العثمانية. فأرسله [[أنور باشا]] على رأس فيلق من الجيش الثالث العثماني لإخضاع المنطقة، وبعد عدة معارك فشل العثمانيون والألمان في دخول كلا من آزخ وعين وردو. فتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار بين الطرفين.<ref name="gaunt282"/>
وعلاوة على ذلك فليكن واضحا أن المؤتمر يطالب الحكومة التركية بالاعتراف بالإبادات الجماعية ضد هذه الأقليات، كما يطالب المؤتمر بنشر اعتذار رسمي والقيام بخطوات جدية من أجل تعويض المتضررين.}}
 
وفي عام 2008 قرر البرلمان السويدي الاعتراف بالمجازر ضد الآشوريين/السريان/الكلدان كجرائم إبادة.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://riksdagen.se/templates/R_PageExtended____21484.aspx|العنوان=Motion 2008/09:U332 Genocide of Armenians, Assyrians/Syriacs/Chaldeans and Pontiac Greeks in 1915|التاريخ=11 مارس 2010|الناشر=[[البرلمان السويدي]]|تاريخ الوصول=12 مارس 2010|المكان=[[ستوكهولم]]| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20110929183612/http://riksdagen.se/templates/R_PageExtended____21484.aspx | تاريخ الأرشيف = 29 سبتمبر 2011 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://www.thelocal.se/25468/20100311/|العنوان=Sweden to recognize Armenian genocide|التاريخ=11 مارس 2010|العمل=[[The Local]]|تاريخ الوصول=12 مارس 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20130828235837/http://www.thelocal.se/25468/20100311/ | تاريخ الأرشيف = 28 أغسطس 2013 }}</ref><ref>"[http://www.aina.org/news/20100311192620.htm Sweden Recognizes Assyrian, Greek and Armenian Genocide]." ''Assyrian International News Agency''. March 12, 2010. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171012051642/http://www.aina.org/news/20100311192620.htm |date=12 أكتوبر 2017}}</ref>
 
كما قامت شخصيات ومؤسسات كردية بالاعتذار عن دور الأكراد في مجازر الأرمن والآشوريين واليونان مثل [[عبد الله أوجلان]] زعيم [[حزب العمال الكردستاني]]<ref name="PKK Chairman's letter to Kocharian">[http://www.cilicia.com/armo10i_kurdistan.html PKK Chairman's letter to Kocharian] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160303184117/http://www.cilicia.com/armo10i_kurdistan.html |date=03 مارس 2016}}</ref> و[[حزب المجتمع الديمقراطي]]<ref>http://www.hurriyet.com.tr/english/domestic/10672641.asp?scr=1 Turkey's pro-Kurdish party leader apologized on Tuesday to Assyrian as well Armenians for the 1915 incidents.</ref>، كما أصدر البرلمان الكردي في المنفى بيانا جاء فيه:<ref name="hyeetch.nareg.com.au">[http://www.hyeetch.nareg.com.au/genocide/punish_p2.html The Kurdish Parliament in Exile recognizes the Armenian genocide] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170308123406/http://www.hyeetch.nareg.com.au:80/genocide/punish_p2.html |date=03 2يناير7 }}</ref>
 
{{اقتباس مع خلفية|لقد تم التخطيط والإعداد للإبادة من قبل، كما تم استخدام [[الخيالة الحميدية]] المكونة من عشائر كردية للقيام بالإبادة التي لم يكن التاريخ يعلم بها بعد. خلال هذه المجازر قتل الملاين من الأرمن والآشوريين/السريان، كما تم ترحيل ملايين آخرين من أراضيهم إلى كافة أصقاع المعمورة...<br />
 
=== إنكار المجازر ===
تعتبر [[تركيا]] و[[أذربيجان]] الدولتان الوحيدتان اللتان تنكران حدوث مجازر في عهد الدولة العثمانية.<ref>[http://hnn.us/roundup/entries/125231.html G. Mason's University's History News Network, Christopher Hitchens: Turkey Denies History, 5 April 2010] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20100611153203/http://hnn.us:80/roundup/entries/125231.html |date=11 يونيو 2010}}</ref><ref name=bbc182>{{استشهاد بخبر| المسار=http://news.bbc.co.uk/2/hi/europe/6045182.stm| العنوان=Q&A Armenian 'genocide' |المؤلف= |وصلة المؤلف= |الناشر=[[بي بي سي]] |تاريخ الوصول=2006-12-29 |التاريخ=2006-10-12| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180607222058/http://news.bbc.co.uk/2/hi/europe/6045182.stm | تاريخ الأرشيف = 07 يونيو 2018 }}</ref> فبحسب الدولة التركية لم تكن هناك خطة منظمة لإبادة الأرمن والآشوريين في اراضيها. كما تعتبر أن الأعداد مبالغ بها وأن الجيش العثماني لم يكن له يد في قتل المدنيين.<ref name=bbc182/> وقد وقع 69 من الأكاديميين الأمريكيين أبرزهم [[برنارد لويس]] على بيان موجه للكونغرس الأمريكي سنة 1985 يحثه فيه على عدم الأعتراف بالمذابح العثمانية ضد مواطنيها المسيحيين،<ref name="Lewis Affair">''Yves Ternon''. The «Lewis Affair» // ''Richard G. Hovannisian''. Remembrance and denial: the case of the Armenian genocide. Wayne State University Press, 1998. ISBN 0-8143-2777-X, 9780814327777. P.237-348. «''The „Lewis Affair“ began in the United States on May 19, 1985, with the publication, both in the New York Times and in the Washington Post, of an advertisement addressed to members of the House of Representatives. The statement was signed by sixty-nine academics in Turkish studies and sponsored by die Assembly of Turkish American Associations. Among the signatories was die name of Bernard Lewis, the Cleveland E. Dodge Professor of Near Eastern History at Princeton University.''»</ref> غير أن 68 منهم سحبوا توقيعاتهم لاحقا بعد أن تبين بعد التحقيق بالأمر أن معظمهم تلقوا منح مالية من الحكومة التركية.<ref name="The Psychological Satisfaction of Denials">[http://www.ideajournal.com/articles.php?id=27 The Psychological Satisfaction of Denials of the Holocaust or Other Genocides by Non-Extremists or Bigots, and Even by Known Scholars], by Israel Charny, «IDEA» journal, July 17, 2001, Vol.6, no.1 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170629155207/http://www.ideajournal.com/articles.php?id=27 |date=29 يونيو 2017}}</ref><ref>Lou Ann Matossian. [http://www.reporter.am/index.cfm?furl=/go/article/2008-07-19-politics-scholarship-and-the-armenian-genocide&pg=2 Politics, scholarship, and the Armenian Genocide]. Armenian Reporter. July 19, 2008 {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20140715023305/http://www.reporter.am/index.cfm?furl=/go/article/2008-07-19-politics-scholarship-and-the-armenian-genocide&pg=2 |date=07 2يناير4 }}</ref><ref>Şükrü Elekdağ. Soykırımı balonu nasıl patlar? Milliyet. 02.10.2000</ref>
 
تختصر أسباب نقص أعداد المسيحيين في تركيا بحسب رأي مشككي المجازر في التالي:
# الصراع الطائفي والعرقي: كانت للكراهية المتبادلة بين الأرمن والأكراد الدور الأكبر في حدوث مجازر بين المسيحيين والمسلمين في تلك النواحي. كما قام مسلمون باعمال القتل بعد أن رفع مسيحيو الدولة العثمانية شعار "فليسقط الهلال" بحسب ما وردته صحيفة تركية سنة 1896.<ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://query.nytimes.com/mem/archive-free/pdf?res=9C02E2DD1738E233A25750C1A96F9C94679ED7CF|العمل=New York Times|العنوان=Indignation in Germany: A Strong Anti-Turkey agitation begun in the empire.|volume=548|التاريخ=1896-09-13| تاريخ الوصول = 2007-10-13 | التنسيق=PDF| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20160308190514/http://query.nytimes.com/mem/archive-free/pdf?res=9C02E2DD1738E233A25750C1A96F9C94679ED7CF | تاريخ الأرشيف = 08 مارس 2016 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>
# المجاعة: العديد من الضحايا سقطوا نتيجة المجاعة التي شملت أجزاء من أوروبا والشرق الأوسط بنهاية الحرب، والتي تسبب بها الحصار الذي فرضه الحلفاء على واردات القمح إلى الدولة العثمانية وقيام هؤلاء بالاستيلاء على محاصيل الفلاحين في سوريا لاستخدامها في تموين جنودها.<ref name=spangnolo>“The famine of 1915-1918 in greater Syria,” in John Spangnolo, ed., Problems of the Modern Middle East in Historical Perspectives (Reading, 1992), p.234-254.</ref>
[[ملف:Assyrian Genocide Memorial Wall and Plaque at St. Mary's Parish in Tarzana CA 17February2007.jpg|تصغير|نصب المجازر الآشورية بمدينة ترزانا بالولايات المتحدة.]]