تاريخ ألمانيا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 416 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.2
(الدال فى قيود كانت مكتوبه على قيو)
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.2)
تطورت مملكة الفرنجة الغربية إلى أن أصبحت دولة وطنية -[[فرنسا]]-، فيما سيطر زعماء المقاطعات في المملكة الشرقية على أراضيهم واستقلوا بها. رغم محاولات القيصر لاستعادة السيطرة على أراضي المملكة، تواصلت عملية التفكك واستقلالية المقاطعات داخل ما أصبح يسمى شكلياً [[الإمبراطورية الرومانية المقدسة|الإمبراطورية الرومانية الجرمانية المقدسة]] {{ألمانية|Heiliges Römisches Reich Deutscher Nation}}، وتشكلت مدن أعلنت استقلالها وسيادتها. عرفت تلك باسم [[مدن الإمبراطورية الحرة]] {{ألمانية|Freie Reichsstadt}}. رغم [[إصلاح بروتستانتي|الإصلاح الديني]] و[[حرب الثلاثين عاما|حرب الثلاثين سنة]] بقي الإمبراطور أو القيصر يحكم البلاد اسمياً فقط.
 
نشر الراهب [[مارتن لوثر]] [[القضايا الخمس والتسعون|أطروحاته ال95]] عام [[1517]] وتحدى ممارسات [[كاثوليكية|الكنيسة الكاثوليكية الرومانية]] والشروع في [[الإصلاح البروتستانتي]]. أصبحت [[لوثرية|الكنيسة اللوثرية]] المنفصلة الدين الرسمي في كثير من الولايات الألمانية بعد عام [[1530]]. وأدى الصراع الديني ل[[حرب الثلاثين عاما]] [[1618]]-[[1648]] التي دمرت الأراضي الألمانية <ref>[http://mars.wnec.edu/~grempel/courses/wc2/lectures/30yearswar.html The Thirty-Years-War] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080705195549/http://mars.wnec.edu/~grempel/courses/wc2/lectures/30yearswar.html |date=07 20أغسطس }}</ref> وانخفض عدد سكان الولايات الألمانية بحوالي 30 ٪ بسبب الحرب، وفي عام [[1648]] عُقد [[صلح وستفاليا]] وبه انتهت الحرب الدينية في الولايات الألمانية، ولكن في الواقع كانت الإمبراطورية مقسّمة إلى العديد من الإمارات والولايات المستقلة <ref name="حرب الثلاثين عاماً">[http://users.erols.com/mwhite28/warstat0.htm#30YrW حرب الثلاثين عاماً] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171216104508/http://users.erols.com/mwhite28/warstat0.htm |date=16 ديسمبر 2017}}</ref>.
== الرايخ الأول والإتحاد الألماني ==
تسمية ''الرايخ'' ظهرت لأول مرة عام [[962]] وذلك بعد تتويج [[أوتو الأول العظيم]] الذي قام معتمداً على رايخ منطقة شرق [[فرنكونيا]]. في العام [[1512]] صار الرايخ باسم ''الرايش الروماني المقدس للأمة الألمانية'' كتعبير عن خلافة القيصر للأمبراطورية الرومانية القديمةوأيضاً للتعبير عن الصفة المقدسة للقيصر، وقد استمر هذا الرايخ لأكثر من ثمانية قرون حتى عهد [[فرانس الثاني]].
تبنت '''ألمانيا الغربية''' التي تاسست كجمهورية برلمانية فيدرالية [[اقتصاد السوق الاشتراكي]]، وكانت متحالفة مع [[الولايات المتحدة]] و[[المملكة المتحدة]] و[[فرنسا]]، وقد تم صياغة [[الدستور]] من قبل ممثلون للبرلمانات المنتخب ديمقراطياً في المناطق الخاضعة للاحتلال في [[بون]]، وكان هذا الدستور رداً على البنية الهيكلية لدستور الرايش الذي يعود لعام [[1919]]، وبالتالي رداً على انهيار [[جمهورية فايمار]].<ref>[http://www.tatsachen-ueber-deutschland.de/ar/history/main-content-03/1949-1990-the-two-german-states.html حقائق عن ألمانيا: 1949 – 1990: عهد "الدولتين" الألمانيتين<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20150924113324/http://www.tatsachen-ueber-deutschland.de/ar/history/main-content-03/1949-1990-the-two-german-states.html |date=24 سبتمبر 2015}}</ref> تمتعت البلد بالنمو الاقتصادي لفترات طويلة ابتداء من أوائل الخمسينات وأُطلق عليها اصطلاحاً ''[[المعجزة الاقتصادية الألمانية|المعجزة الاقتصادية]]'' وساعدت فترة الازدهار هذه على توطين واندماج حوالي 8 ملايين مُهجر من المناطق الشرقية التي رُحّلوا عنها بعد الحرب. انضمت ألمانيا الغربية [[الحلف الأطلسي|لحلف شمال الأطلسي]] في [[1955]] وكانت أحد الأعضاء المؤسسين [[سوق أوروبية مشتركة|للسوق الأوربية المشتركة]] في [[1957]]. وفي [[1 يناير]] [[1957]]، قدمت [[سارلاند]] طلب انضمامها إلى ألمانيا الغربية بموجب المادة 23 من [[القانون الأساسي لجمهورية ألمانيا الاتحادية]].
 
كانت '''ألمانيا الشرقية''' إحدى دول [[الكتلة الشرقية]] تحت السيطرة السياسية والعسكرية [[الاتحاد السوفيتي|للاتحاد السوفييتي]] عن طريق قوات الاحتلال و[[حلف وارسو]]، في حين كانت تدعي أنها [[جمهورية ديمقراطية|دولة ديمقراطية]]. كانت السلطة السياسية تُقرر من قبل الأعضاء القياديين في المكتب السياسي [[حزب الوحدة الاشتراكي الألماني|لحزب الوحدة الاشتراكي الألماني]] {{ألمانية|Sozialistische Einheitspartei Deutschlands}} ،وقد تم ضمان تلك السلطة من قبل جهاز أمن الدولة [[اشتازي|الأشتازي]]، وهو جهاز سري هائل الحجم سيطر على كل كافة جوانب الحياة في المجتمع الألمانى حينئذ، وفي مقابل توفير الاحتياجات الأساسية للسكان وبأسعار منخفضة من قبل الدولة كانت مرضية وكافية. أصبحت جمهورية ألمانيا الديمقراطية قائمة على [[اقتصاد شمولي|الاقتصاد الشمولي]] على الطراز السوفيتي، وفي وقت لاحق انضمت [[مجلس التعاون الاقتصادي|للكوميكون]]. في حين استندت دعاية ألمانيا الشرقية على فوائد برامج جمهورية ألمانيا الديمقراطية الاجتماعية والتهديد المزعوم المستمر لغزو ألماني غربي، بدأ العديد من المواطنين بالنظر إلى الغرب من أجل الحريات السياسية والازدهار الاقتصادي.<ref>[http://www.ft.com/cms/s/504285c4-68b6-11da-bd30-0000779e2340,dwp_uuid=6f876a3c-e19f-11da-bf4c-0000779e2340.html D-mark day dawns - FT.com<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20070319102656/http://www.ft.com:80/cms/s/504285c4-68b6-11da-bd30-0000779e2340,dwp_uuid=6f876a3c-e19f-11da-bf4c-0000779e2340.html |date=03 20يوليو }}</ref> أصبح جدار برلين الذي بني عام [[1961]] لمنع الألمان الشرقيين من الهرب إلى ألمانيا الغربية رمزاً من رموز الحرب الباردة.
 
انخفضت حدة التوتر بعض الشيء بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية في أوائل السبعينات مع علاقات تقارب قادها المستشار [[فيلي برانت]]، والتي تضمنت قبول الأمر الواقع من خسائر في ألمانيا الإقليمية في الحرب العالمية الثانية واعتراف بجمهورية ألمانيا الديمقراطية.