مدينة هرقليون: الفرق بين النسختين

تم إضافة 379 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1)
 
وبقيت المدينة منسية إلى أن جاء الباحث الفرنسي فرانك جوديو [[Franck Goddio]] في عام 2001 ومجموعته من الباحثين الغواصين وعثر على بقايا المدينة تحت سطح الماء.<ref>[http://www.eddenya.com/index.php/sante-et-sciences/2639-exclusif-premieres-images-de-la-decouverte-de-la-mythique-heracleion-egypte Fotos der Bergung der Statuen] mit einem Kurzbericht (französisch) {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160507084016/http://www.eddenya.com:80/index.php/sante-et-sciences/2639-exclusif-premieres-images-de-la-decouverte-de-la-mythique-heracleion-egypte |date=07 مايو 2016}}</ref>
وقد تمكنت البعثة الفرنسية برئاسة جوديو من انتشال العديد من الآثار الفريدة بينها تمثال من الجرانيت الأحمر الضخم لأحد الفراعنة يبلغ ارتفاعه أكثر من 5 أمتار وبقايا معبد هيراكليون، وتمثال لامرأة من المرجح أن يكون للملكة البطلمية الشهيرة كليوباترا، وذلك بالإضافة إلى العديد من الآثار الأخرى.<ref>{{استشهاد بخبر| مسار = https://al-ain.com/article/great-alexander-history-alexandria| عنوان = الإسكندرية القديمة .. ثلاثية خالدة لأجمل رفات التاريخ| ناشر = [[بوابة العين الإخبارية]]| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20190404224546/https://al-ain.com/article/great-alexander-history-alexandria | تاريخ الأرشيف = 04 أبريل 2019 }}</ref> <ref>{{استشهاد بخبر| مسار = http://www.franckgoddio.org/projects/sunken-civilizations/alexandria.html| عنوان = الآثار الغارقة في الإسكندرية| ناشر = موقع العالم الفرنسي فرانك جوديوFranck Goddio| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181008051613/http://www.franckgoddio.org:80/projects/sunken-civilizations/alexandria.html | تاريخ الأرشيف = 08 أكتوبر 2018 }}</ref>
 
كانت مدينة هرقليون موزعة على عدة جزر وتتداخلها قنوات . وأثناء إجراء القياسات الجيولوجية التي تزامنت مع الاستكشاف تحت الماء في عام 2001 فقد عثروا على تماثيل وبقايا مباني وقطع أثرية بين منطقتي هرقليون و شرق كانوبوس. وهذا يتفق مع المخطوطات القديمة ، وتبين بالفعل وجود أماكن كانت مسكونة في هذا المكان في قديم الزمان وأصبحت غارقة تحت الماء.