الزواج في الإسلام: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
←‏أسس الأختيار: تم تصحيح خطأ مطبعي, تم إصلاح النحو
ط (بوت:صيانة، إضافة تاريخ)
(←‏أسس الأختيار: تم تصحيح خطأ مطبعي, تم إصلاح النحو)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل في تطبيق الأجهزة المحمولة تعديل بتطبيق أندرويد
يحث ال[[إسلام]] على [[الزواج]] وينهى عن التبتل، يقال: (تَبَتَّلَ عن الزواج: تركه زُهدًا فيه)، والزواج من سنن الأنبياء والمرسلين فيقول الله في [[القران]] '''{{قرآن مصور|الرعد|38}}''' [[سورة الرعد|الرعد]]: 38، {{اقتباس حديث|متن='''أربع من سنن المرسلين: الحناء، والت[[عطر]]، و[[سواك|السواك]]، والنكاح'''}} {{اقتباس حديث|متن='''يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة؛ فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحفظ للفرج، ومن لم يستطع؛ فعليه بالصوم، فإنه له وجاء''' [http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=52&ID=&idfrom=9255&idto=9603&bookid=52&startno=2 رواه البخاري].}} والزواج آية من آيات الله في الكون لقوله تعالى: '''{{قرآن مصور|الروم|21}}'''<ref>[[سورة الروم]]21</ref>
 
== أسس الأختيارالاختيار ==
يعتبر الاختيار قبل الزواج عاملا مهماً لبناء الأسرة، وهناك عدة صفات يتم عليها الاختيار، وقد أخبر النبي {{ص}} ، عن ذلك بقوله: '''تُنكَحُ المرأةُ لأربَعٍ : لمالِها ولحَسَبِها وجَمالِها ولدينها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَداكَ''' <ref>رواه أبو هريرة ( صحيح البخاري رقم 5090 )</ref>، ومعنى (ذات الدين) أي: الملتزمة بتعاليم الدين، بالمحافظة على العبادة، واجتناب ما نهى الله عنه، وهو أفضل ما ينبغي توفره في الزوجين، ملتزما بشرائع [[الإسلام]] في حياته فلا يظلم زوجته، فإن أحبّها أكرمها وإن لم يحبها لم يظلمها ولم يُهنها.
ويستحب أن يكون من عائلة طيبة، ونسب معروف، فإذا تقدم للمرأة رجلان درجتهما في الدين واحدة، فيُقدَّم صاحب الأسرة الطيبة والعائلة المعروفة بالمحافظة على أمر الله تبارك وتعالى ما دام الآخر لا يفضله في الدين لأنّ صلاح أقارب الزوج يسري إلى أولاده ويستحب أيضا أن يكون هناك قبول في المظهر لقول النبي محمد {{ص}} : (خير النساء من إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا أقسمت عليها أبرتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك){أخرج النسائي}.
3٬954

تعديل